التكتم على أسباب اعتقال قندس ومنع محاميه من زيارته

التكتم على أسباب اعتقال قندس ومنع محاميه من زيارته

منع جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، ظهر اليوم الثلاثاء، محامي الأسير المحرر حافظ قندس من زيارته، وذلك بعد أن تم اعتقاله مجددا.

وكانت قوات من الشرطة وعناصر الشاباك قد داهموا منزل قندس في مدينة يافا، صباح اليوم، وأجروا عملية تفتيش استفزازية ودقيقة لمنزله، ومركبة زوجته التي احتجزتها أيضا.

وفي حديث مع رفيقه  في الأسر، الأسير المحرر أحمد صفدي من يافا، عبر عن استهجانه من هذا الاعتقال. وقال لموقع عــ48ـرب "حقيقة إن حافظ قندس هو رفيقي في الأسر السابق وصديقي، وهذا الاعتقال مستهجن، ومفاجئ لنا. ولا أعرف حتى الآن وأعلم أن العائلة، وكّلت له محامين للترافع عنه إلا أن الشرطة منعتهم من لقائه، وطالبتهم بالحضور غدا للمحكمة.

وأكد صفدي أن الاعتقال أيضا شمل زوجة المعتقل ونجله الذين تم تسريحهم بعد خضوعهما للاستجواب بعد عصر اليوم.

أما الأسير المحرر منير منصور فقد اعتبر هذا الاعتقال هو نوع من الملاحقة السياسية وسياسة الردع لأي نشاط مشروع على المستوى السياسي والاجتماعي للأسرى المحررين، وخاصة ممن أمضوا فترات اعتقال طويلة، وممن يحظون بثقة ومحبة الشارع، وخاصة في المدن التاريخية التي تتعرض لاستكمال عملية التطهير العرقي والتهجير المنهجي.

وقال إن "هذه السياسة المنهجية لن تثني أيا من الأسرى وأبناء الحركة الوطنية من الدفاع عن هويتنا وانتمائنا ومناهضة هذه السياسات بكل الطرق المشروعة لأننا أصحاب رسالة وطنية وإنسانية، ولن نتخلى عنها بل عليهم أن يدركوا ويعوا أن مصير آلات وأدوات القمع والقتل إلى الزوال".

يشار إلى أن الأسير المحرر حافظ قندس قد أمضى في الأسر مدة 28 عاما، وتحرر قبل ثلاث سنوات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018