بعد دخولها عامها الـ15 في الأسر: غطاس يزور لينا جربوني

بعد دخولها عامها الـ15 في الأسر: غطاس يزور لينا جربوني

زار النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د. باسل غطاس، الأسيرة لينا جربوني من عرابة البطوف في سجن 'الشارون' والتي دخلت عامها الخامس عشر في الأسر.

وتأتي زيارة النائب غطاس ضمن سلسلة زيارات يقوم بها في شهر رمضان وأيام العيد المقبلة للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية للاطمئنان عليهم.

وكانت الجربوني قد اعتقلت بتاريخ 18.04.2002؛ وصدر بحقها حكما بالسجن 17 عاما؛ وتعتبر الأسيرة جربوني أقدم أسيرة في السجون الإسرائيلية؛ وقد استثنتها كافة صفقات الإفراج عن الأسرى سواء التي عقدت مع المقاومة أو تلك التي أبرمت في إطار اتفاقيات التسوية؛ وتعاني جربوني من حالة صحية متدهورة.

وقال النائب غطاس إن 'لينا جربوني وهي المتحدثة باسم الأسيرات في سجن هشارون، مدرسة في العطاء، وطلائعية مذ قامت بتحويل أقبية السجن إلى مساحة تعليمية حيث أقدمت على تعليم الأسيرات اللغة العبرية، بالإضافة إلى بعض الحرف اليدوية'.

وشدد على 'أهمية التعريف بقضية الأسيرة جربوني للرأي العام في الداخل الفلسطينية حيث أنها المرأة الوحيدة التي لا زالت تقبع في السجون من الأسيرات القدامى كونها من الداخل بحسب التعريف الإسرائيلي'.

وأشار غطاس إلى 'أهمية الالتفات إلى قضية الأسيرات الفلسطينيات وعدم تهميش دورهن في نضال الحركة الأسيرة'.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الزيارات التي يقوم بها النواب العرب هي الوحيدة المباشرة مع الأسرى، حيث أنّ زيارات الأهل والمحامين تكون من خلال حواجز زجاجية تضاف إلى قساوة الأسر نفسه.

اقرأ/ي أيضًا | لينا الجربوني تدخل عامها 15 في السجون الإسرائيلية

وعن هذا قال غطاس 'إنّنا نتعامل مع هذه الزيارات بحديّة وبمسؤولية ونستغلها بأقصى درجة، كمساهمة في كسر قيود عزلهم عنا وعزلنا عنهم'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018