المستندات مرفقة؛ الناصرة: شكوى لوحدة مكافحة الغش والخداع بالشرطة ضد رامز جرايسي

المستندات مرفقة؛ الناصرة: شكوى لوحدة مكافحة الغش والخداع بالشرطة ضد رامز جرايسي

• عوني بنا طالب الشرطة بالتحقيق حول إهدار ملايين الشواقل من المال العام المستحق للبلدية
• قضية ال"BIG فساد" تتعلق باعتماد لجنة التنظيم والبناء مبلغ ضريبة تحسين يقل بملايين الشواقل عن تخمين المخمن المعتمد لدى البلدية، والذي تمّ تجاهله بالمطلق، وبعدم استئناف البلدية على التخمين الذي أعدّه مخمّن محكّم مرتبط بالمستثمرين وشابته أخطاء أساسية جسيمة رغم مطالب المحاسب المرافق والمخمن بذلك
• عوني بنا يستعرض كلّ الوثائق حول القضية: تقارير المخمنين والرسائل المتعلقة
• عوني بنا: لسنا ضد المشاريع التجارية بالمرة لكننا مع عدم هدر ملايين من حق الناس ونطالب بإستعادتها

 

أعلن عوني بنا، عضو بلدية الناصرة والمرشح الثاني في القائمة الأهلية، في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الأحد 13.10، في مقرّ القائمة الأهلية، أنّه تقدّم يوم الخميس الماضي بشكوى في وحدة مكافحة الغش والخداع بشرطة طبريا، ضد رئيس بلدية الناصرة، رامز جرايسي، وإدارة البلدية، ورئيس قسم الهندسة والمستشار القضائي، بخصوص تصرفهم بموضوع تحديد قيمة ضريبة التحسين (היטל השבחה) المستحقة من المستثمرين بعد ترخيص المجمع التجاري "بيغ فاشن"، مطالبًا الشرطة بالتحقيق حول إهدار ملايين الشواقل من المال العام المستحق للبلدية، دون أن تقوم بالإجراءات القانونية المناسبة والمطلوبة، الأمر الذي يثير الشكوك بالمجال الجنائي والفساد الإداري والإخلال بالائتمان.

واستعرض عوني بنا خلال المؤتمر الصحفي كلّ الوثائق ذات الصلة بالقضية التي أطلق عليها ال"BIG فساد"، والتي تقدّم بشكوى حولها لوزارة الداخلية في تموز 2012 الماضي حيث عيّنت الوزارة لجنة فحص، وقال إنّه بعدما حصل على المزيد من الوثائق حولها قرّر تقديم الشكوى لوحدة مكافحة الغش والخداع بالشرطة، كي تبدأ بتحقيقها على المستوى الجنائي.

وأكّد بنا في بداية المؤتمر أنّ ال"BIG فساد" هي من أكثر القضايا التي سخّر لها الطاقات والجهد الكثير منذ إشغاله عضوية البلدية لتعقيدها وخطورتها، كونها تمثّل نموذجًا للفساد الإداري لإدارة بلدية الناصرة، ورضوخها لمصالح رؤوس الأموال في الناصرة، وأكّد أنّه اهتم بتسليط الضوء عليها في معترك المنافسة الانتخابية، وبضمان وصول هذه المعلومات الخطيرة إلى الناس.

ولخّص بنا قضية ال"BIG فساد" بأنّها قضية تتعلق بمبلغ ضريبة التحسين على الأرض التي أقيم عليه مجمع "بيج فاشن" في الناصرة، حيث جبت لجنة التنظيم والبناء مبلغ ضريبة تحسين تقل 10 بملايين الشواقل عن التقدير الذي قدّمه المخمن المعتمد لديها المهندس سمير قعوار، والذي تمّ تجاهله بالمطلق، وعدم استئناف البلدية على التخمين الذي أعدّه مخمّن محكّم مرتبط بالمستثمرين، وقد شاب تخمينه أخطاء أساسية جسيمة، مثل إعفاء الشركة المستثمرة من ضريبة تحسين على مناطق الخدمات تصل إلى ملايين الشواقل. وهذه الملايين هي حق لأهل الناصرة كان يجب أن تصل خزينة البلدية وتخدم أهلها بمشاريع تربوية وتعليمية مختلفة.

يذكر، أنّه خلال فترة طويلة من تداول التخمينات المختلفة كان رامز جرايسي بنفسه رئيسًا للجنة التنظيم والبناء المحلية كونه رئيس المجلس البلدي، حيث لم تعيّن لجنة فرعية.

وأكّد بنا إنّه والقائمة الأهلية لا يعارضون بالمرة إقامة المشاريع التجارية وتسهيل إنشاء المشاريع، لكن شتّان بين إعفاء غير قانوني بملايين الشواقل وبين تسهيل المعاملات وتشجيع التجارة وهدر المال العام وحق الناس لأسباب مجهولة ومثيرة للشكوك.

واستعرض بنا سير أحداث القضية:

1. سنة 2007 قامت بلدية الناصرة بالطلب من المخمّن السيد سمير قعوار تقدير قيمة ضريبة التحسين المستحقة من أصحاب مشروع ال"بيغ فاشن"، وذلك بعد ترخيص المشروع من قبل البلدية وقد حدّد المخمن قعوار الضريبة المستحقة بمبلغ  2,992,250 $ أي ما يعادل حينها 12,750,000 شيكل، قدّمه يوم 28/09/2007.
ضريبة التحسين على مخطط 8500 \ج: 11,415,000 ش.ج
ضريبة التحسين على مخطط 2634\ج: 1,335,000 ش.ج
المجموع: 12,750,000 ش.ج


2. لأسباب مجهولة، قامت البلدية  بطلب تخمين آخر من قبل مخمن آخر السيّد زئيف كوهن والذي قدّر قيمة الضريبة بمبلغ  6,045,416 شيكل قدّمه يوم 29/11/2007.
ضريبة التحسين على مخطط 8500 \ج: 4,402,145 ش.ج
ضريبة التحسين على مخطط 2634\ج: 1,643,271 ش.ج
المجموع: 6.045.416 ش.ج

3. قدّمت الشركات صاحبة المشروع تخمين من طرفها من قبل المخمن يارون سبكتور الذي حدّد الضريبة بقيمة 1,643,271 شيكل فقط!
ضريبة التحسين على مخطط 8500 \ج: لا تحسين
ضريبة التحسين على مخطط 2634\ج: 1,643,271 ش.ج
المجموع: 1,643,271 ش.ج

4. موظفو قسم الهندسة في بلدية الناصرة ولأسباب مجهولة تجاهلوا تخمين المخمن قعوار وتبنوا تخمين المخمّن زئيف كوهن، والذي يحدّد قيمة الضريبة بأقل من 50% من القيمة التي حدّدها المخمّن قعوار.
5. نتيجة الفروق بين تخمين البلدية الثاني وتخمين مخمن الشركات المستثمرة، تمّ تعيين المخمّن موطي زايد كمخمن مُحكَم، وفقًا لما يقتضيه القانون في مثل هذه الحالة.
6. حدّد المخمّن موطي زايد قيمة الضريبة بمبلغ 2,987,271 شيكل حتى يوم 25/12/2008 (يبدو أنّه هذا هو المبلغ الذي دُفع كضريبة لبلدية الناصرة نتيجة تحسين الأرض).
ضريبة التحسين على مخطط 8500 \ج: 1,334,000 ش.ج 
ضريبة التحسين على مخطط 2634\ج: 1,643,271 ش.ج
المجموع: 2,987,271 ش.ج

7. الجدير بالذكر، أنّه حسب القانون على المخمن المحكّم أن يكون محايدًا وغير مرتبط بأحد الطرفين، إلا أنّه تبيّن أنّ المخمّن موطي زايد هو مخمّن يعمل مع المستثمرين، حيث قام بالتحكيم بالسابق بين أصحاب الأرض أنفسهم (شركة "قصر المطران" والبطريركية الأرثوذكسية)، أي أنّ المستثمرين هم زبائنه، كما أنّه في الفترة التي أجرى فيها التخمين حول ضريبة تحسين أرض مشروع "بيغ فاشن"، في العام 2008، عمل في مكتبه مخمن نصراوي هو صهر أحد أصحاب شركة "قصر المطران".

8. المخمن زئيف كوهن، الذي مثّل البلدية أمام المخمن المقرّر تنبه إلى الأخطاء الأساسية الجسيمة التي وردت في تقرير المخمن المحكم، بل أكثر من ذلك عاد وتبنى تقرير المخمن الأول الذي عينته البلدية السيّد سمير قعوار وحدّد قيمة ضريبة التحسين بمبلغ 3,087,500 $ أي ما يعادل أكثر من 12,000,000 شيكل.

على إثر ذلك، توجه المخمن زئيف كوهن بعدة رسائل أولها من يوم 26/01/2009 للسيد عيسى بشارة، مهندس البلدية، والسيّد رامز جرايسي، رئيس البلدية ورئيس اللجنة الفرعية للتنظيم والبناء في تلك الفترة، ينبهّهم بها إلى أنه تمّ ظلم البلدية في التخمين بشكل كبير، وأنّ هنالك الكثير من الأخطاء القانونية في التخمين واقترح عليهم تقديم استئناف للمحكمة على تقرير المخمن المُحكّم.

9. نتيجة تجاهل السيّد بشارة والسيّد جرايسي لرسالته الأولى أرسل كوهن رسالة ثانية من يوم 16/02/2009 لكل من السادة عيسى بشارة ورامز جرايسي ووليد عواد، بصفته مدير دائرة الأملاك في البلدية، طلب بها مرة أخرى تقديم استئناف للمحكمة على تقرير المخمن المحكم، وذلك حفاظا على المال العام وحقوق البلدية، ولكن مرة أخرى لم يتلق المخمن أية إجابة لطلباته المتكررة.

10. يوم 06/07/2011، قام المحاسب المرافق لبلدية الناصرة السيّد تسفي أفرات بالتوجه خطيًا لكل من المستشار القضائي للبلدية زهير نعرة، المستشار القضائي للجنة التنظيم والبناء محمد إبراهيم، مع نسخ خطية لكل من رئيس البلدية رامز جرايسي، مهندس البلدية عيسى بشارة، القائم بأعمال رئيس البلدية ورئيس لجنة التنظيم والبناء علي سلام، محاسب البلدية علاء غنطوس، ووزارة الداخلية، مطالبًا إياهم بفتح التخمين والتداول به من جديد، طالبًا البحث عن طرق خلاقة قانونية لإنصاف البلدية وخزينتها، حيث أن الحديث يدور عن ملايين الشواقل والخسارة القائمة تستوجب المحاولة!

في نهاية المؤتمر الصحفي، طرح بنا العديد من الأسئلة حول تجاهل تخمين المهندس سمير قعوار وإنكار وجوده، وحول اختيار المخمّن المرتبط بالمستثمرين. أكّد لنا إنّ يطرح القضية في هذه الفترة هو لأنّ من حق الناس أن تعرف وأن تحاسب، وأنّ هدفه استعادة حق أهل الناصرة، استرجاع أموال البلد، وإيقاف مسلسل الفساد الإداري نهائيًا وقال "حقنا لن يضيع".

وأضاف بنا أنّ لهذا المشروع ضرر مستقبلي كبير على خزينة البلدية والقيمة العقارية للأرض وضرائب التحسين في المشاريع المستقبلية.

 


المستندات المرفقة:
1+2 تخمين سمير قعوار.
3 تخمين زئيف كوهن.
4+5 تخمين يارون سبكتور.
6 تصريح موطي زايد.
7 رسالة زئيف كوهن حول تخمين زايد.
8 رسالة زئيف كوهن حول التخمين الأصح.
9 رسالة المحاسب المرافق تسفي إفرات.