2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

شهد عام 2015 تصعيدا في الاعتقالات السياسية واستشراس المؤسسة الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية والقضائية ضد المواطنين العرب الفلسطينيين في الداخل، إذ مارست ضدهم وسائل قمع وتعسف خلال الهبة الشعبية الفلسطينية التي انطلقت في شهر تشرين الأول/ أكتوبر.

وخلال شهرين من انطلاق الهبة، اعتقلت قوات القمع الإسرائيلية نحو 250 فلسطينيًا من الداخل، نصفهم تقريبًا لم يبلغوا الـ18 عاما بعد، بتهم عديدة، وأغلبها كانت التحريض على العنف والإرهاب والإخلال بالنظام العام.

شهد هذا العام ظاهرة الاعتقالات الاستباقية التي شنتها المؤسسة الإسرائيلية، إذ قامت باعتقال منظمي السفريات للمظاهرة القطرية التي نظمها الحراك الشبابي في الداخل في الليلة التي سبقت المظاهرة، في محاولة لإفشالها. واعتقلت بعض الناشطين وأهاليهم كورقة ضغط عليهم لثنيهم عن تنظيم المظاهرة.

كما شملت الاعتقالات السياسية في الداخل هذا العام اعتقالا إداريا بحق الفتاة أسماء حمدان من الناصرة واعتقال الناشطة والشاعرة دارين طاطور من الرينة منذ 10.10.2015، وكلتاهما لا تزالان رهن الاعتقال حتى اليوم، الأولى بتهمة نية تنفيذ عملية من خلال رسالة نصية قصيرة أرسلتها لأحد أفراد عائلتها، حسب ما تدعي السلطات الإسرائيلية، والثانية بتهمة التحريض على العنف والإرهاب على موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك'.

كذلك شهد هذا العام سابقة قضائية وتصعيدًا لافتًا، إذ اعتقلت السلطات الإسرائيلية لأول مرة ناشطين على خلفية كتابات على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينهم كان الناشط أنس خطيب من شفاعمرو، الذي اعتقل نحو 60 يومًا، وبعدها أطلق سراحه للحبس المنزلي حتى إنهاء الإجراءات القانونية بحقه.

تواطؤ الجهاز القضائي

يقول المحامي آرام محاميد من عدالة- المركز القانوني لحقوق الأقليّة العربيّة في إسرائيل، الذي ترافع عن عدد كبير من المعتقلين السياسيين، إنه 'خلال موجة الاعتقالات السياسية الأخيرة، كان هنا العديد من الخطوات التصعيدية وغير المألوفة من قبل، أبرزها تواطؤ المحاكم مع الشرطة الإسرائيلية والنيابة العامة وتلبية غالبية طلباتهم، كما لو أنها كانت كتابًا مقدسًا، دون الرجوع للقانون أو الأحكام القضائية السابقة'.

وأوضح أن 'الجهاز القضائي تساهل في عدد من القضايا مع النيابة العامة وطلباتها، سواء بقبول طلبات تمديد اعتقال أو تقديم لوائح اتهام وغيرها، مع أن الغالبية الساحقة من المعتقلين لا تملك سجلًا قضائيًا ولا سوابق جنائية. وكانت ذريعة المحكمة دائمًا حساسية الوضع الأمني، في الوقت الذي كانت الشرطة والنيابة العامة تهدفان إلى جعل المعتقلين عبرة للباقين، ووسيلة ردع لإخافة الشباب ومنعهم من التظاهر، وترهيبهم وثنيهم عن النزول إلى الشوارع'.  

وعن الخطوات التصعيدية الأخرى، قال محاميد، إن 'الشرطة الإسرائيلية وأجهزة الأمن قامت لأول مرة باعتقالات بسبب مواقع التواصل الاجتماعي، سواء بسبب منشورات ادعت أنها محرضة أو بسبب تنظيم مظاهرات ودعوة الناس للمشاركة فيها، وقامت الأجهزة الأمنية بخطوات عديدة غير قانونية لإلغاء المظاهرات، واستعملت الوعيد والتهديد بحق معظم من حاول تنظيم أي احتجاج، حتى لو كان قانونيًا'.

الشرطة تخرق القوانين

وأكّد محاميد أن 'الشرطة خرقت القوانين بالجملة، بداية بالتحقيق مع الأطفال والقاصرين دون حضور أهلهم أو وجود محام معهم، وهو خرق خطير للقانون، إذ أجبرت الشرطة بعضهم على التوقيع على أقوال لم يتفوهوا بها، منها اعترافات بإلقاء الحجارة ومهاجمة رجال الشرطة وعرقلة عملهم، مستغلين جهلهم وخوفهم الشديد في مثل هذه المواقف وعدم وجود الأهل أو المحامي. وكذلك استخدمت النيابة العامة العديد من القوانين التي تم تعديلها، في المحكمة، دون إعارة أي اهتمام للتعديلات التي أجريت عليها، واعتبار تهم التحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي تهمًا أمنية، خاصة في ظل تواطؤ المحاكم بعد التعليمات التي أصدرها وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، بتقديم استئنافات على كل قرارات إطلاق سراح المتظاهرين'.

اعتقال الآباء للضغط على الأبناء

وهذا العام، استخدمت الشرطة الإسرائيلية أسلوبًا جديدًا للضغط على الناشطين وثنيهم عن التظاهر أو تنظيم المظاهرات، إذ قامت باعتقال الناشطين مع آبائهم، كوسيلة ضغط عليهم، على الرغم من كون بعضهم قاصرين، واعتقال الآباء أو توقيفهم للتحقيق، كما تسميه الشرطة الإسرائيلية، بسبب نية ابنهم/ابنتهم المشاركة بمظاهرة هو خرق آخر للقانون.

وتروي راية شمالي، البالغة من العمر 17 عامًا والتي اعتقلت بادعاء تنظيم نشاط غير قانوني، أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت والدها في الساعة السابعة مساءً، قبل المظاهرة القطرية في مدينة الناصرة التي نظمها الحراك الشبابي، حيث أتت لاعتقالها ولم تكن في المنزل، فاعتقلت والدها حتى وصلت إلى مركز الشرطة، عندها قاموا بإخلاء سبيله.

التهديد والوعيد

وقالت شمالي إن الشرطة حققت معها من الساعة الحادية عشرة حتى الثانية بعد منتصف الليل، ووجهت لها أسئلة تتعلق بحياتها الشخصية ونشاطها السياسي، دراستها وعلاقاتها الاجتماعية، وحاول المحققون خلالها زرع الخوف في نفسها عن طريق التلميح بأنهم يعلمون كل شيء عنها ولا مجال للتلاعب معهم.

وخلال التحقيق، وجه المحققون أكثر من مرة تهديدات مبطنة، إما من خلال الأسئلة أو التعليقات على أجوبتها، ملمحين إلى أن نشاطها السياسي يمكن أن يؤثر سلبًا على مستقبلها المهني والأكاديمي، في محاولة منهم لردعها عن المشاركة في نشاطات سياسية مستقبلية، وهو أسلوب استخدمه المحققون مع معظم المعتقلين من طلاب المدارس أو المعاهد الأكاديمية المختلفة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

2015: الاعتقالات السياسية بين تصعيد الشرطة وتواطؤ القضاء

2015 شهد أكبر حملة تشريع قوانين عنصرية ضد الأسرى

2015 شهد أكبر حملة تشريع قوانين عنصرية ضد الأسرى

الجزائر 2015:

الجزائر 2015: "تحييد" 157 إرهابيًا ومصادرة آلاف الأسلحة

تقرير: 356 مدنيًا قتلوا بأحداث أمنية في مصر خلال 2015

تقرير: 356 مدنيًا قتلوا بأحداث أمنية في مصر خلال 2015

14 ألف إسرائيلي يقتحمون باحات الأقصى خلال عام 2015

14 ألف إسرائيلي يقتحمون باحات الأقصى خلال عام 2015

قوات الاحتلال تقتل 167 فلسطينياً خلال 2015

قوات الاحتلال تقتل 167 فلسطينياً خلال 2015

كل عام وشعوبنا العربية بخير...

كل عام وشعوبنا العربية بخير...

إسرائيل 2015: الهبة الفلسطينية وترسيخ حكم اليمين

إسرائيل 2015: الهبة الفلسطينية وترسيخ حكم اليمين

سورية: أكثر من 55 ألف قتيل في 2015

سورية: أكثر من 55 ألف قتيل في 2015

2015: حظر الحركة الإسلامية تجريم للعمل السياسي

2015: حظر الحركة الإسلامية تجريم للعمل السياسي

2015 الأكثر بشاعة في جرائم قتل النساء

2015 الأكثر بشاعة في جرائم قتل النساء

الضفة الغربية: 6830 حالة اعتقال العام الحالي

الضفة الغربية: 6830 حالة اعتقال العام الحالي

فيديو: أبرز الأحداث العالمية عام 2015

فيديو: أبرز الأحداث العالمية عام 2015

فيديو: أبرز الأحداث الرياضية عام 2015

فيديو: أبرز الأحداث الرياضية عام 2015

2015: المتابعة... خطوة نحو الانتخابات المباشرة؟!

2015: المتابعة... خطوة نحو الانتخابات المباشرة؟!

2015: دماء العرب سالت على مذبح الاستبداد والإرهاب

2015: دماء العرب سالت على مذبح الاستبداد والإرهاب

عدد الفلسطينيين في العالم 12.37 مليون

عدد الفلسطينيين في العالم 12.37 مليون

أكثر من مليون لاجئ سوري وصلوا أوروبا هذا العام

أكثر من مليون لاجئ سوري وصلوا أوروبا هذا العام

عدد المهاجرين اليهود إلى البلاد الأعلى منذ 10 سنوات

عدد المهاجرين اليهود إلى البلاد الأعلى منذ 10 سنوات

 2015 في المركز الطبي للجليل: 4900 ولادة و15 ألف عملية جراحية

2015 في المركز الطبي للجليل: 4900 ولادة و15 ألف عملية جراحية

ماذا بحث العالم في 2015 في

ماذا بحث العالم في 2015 في "غوغل"؟

بشارة: الثقافة السياسية للمؤسسة الإسرائيلية وإعلامها تقوم على نظرية المؤامرة

بشارة: الثقافة السياسية للمؤسسة الإسرائيلية وإعلامها تقوم على نظرية المؤامرة

حتى لا يكون العام الجديد كارثيًا مثل سابقه/ هاني المصري

حتى لا يكون العام الجديد كارثيًا مثل سابقه/ هاني المصري

110 صحافي قتلوا عام 2015 بسبب نشاطهم المهني

110 صحافي قتلوا عام 2015 بسبب نشاطهم المهني

الشرطة الأميركية قتلت 1186 شخصًا في عام 2015

الشرطة الأميركية قتلت 1186 شخصًا في عام 2015

2015: إفقار العرب سياسة ممنهجة

2015: إفقار العرب سياسة ممنهجة

العراق: مقتل أكثر من 11 ألف عراقي في العام 2015

العراق: مقتل أكثر من 11 ألف عراقي في العام 2015