رؤساء سلطات محلية: نرفض استفراد وزارة الإسكان بنا‎

رؤساء سلطات محلية: نرفض استفراد وزارة الإسكان بنا‎

​أعرب رؤساء سلطات محلية عربية عن رفض الاستفراد بهم من قبل وزارة الإسكان، في ظل محاولاتها فرض التوقيع على اتفاقيات بشروط الوزارة مع السلطات المحلية العربية، في ما يتعلق بقضايا الإسكان والميزانيات المخصصة له، في المدن والقرى العربية.

وبناءً عليه، أقرّت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية تفعيل وتشكيل طاقم مهني من خلال تكليفه المباشر بالقضية ببلورة ورقة عمل واحدة، تشكّل مرجعية لكافة السلطات المحلية العربية في غضون أسبوعين، بعد الاطلاع على الملاحظات الصادرة من السلطات المحلية العربية.

وفي هذا الصدد، حاور 'عرب 48' عددًا من رؤساء السلطات المحلية حول موقفهم حيال محاولات وزارة الإسكان بفرض التوقيع على اتفاقيات بشروطها.

أمين عنبتاوي
أمين عنبتاوي

وقال رئيس بلدية شفاعمرو، أمين عنبتاوي، لـ 'عرب 48'، 'إننا، منذ بداية الطريق، ولدى الحديث عن الاتفاقية، قمنا بدراستها وكانت لنا ملاحظات مهنية وموضوعية جدًا'.

وأضاف 'أعربنا عن استعدادنا للتوقيع على الاتفاقية بأسرع ما يمكن، بشرط أن يكون ملحق الملاحظات الذي قمنا بتقديمه جزء من الاتفاق الذي سيتم التوقيع عليه'.

وتابع 'يسعدني جدًا أنه بعد الملاحظات المهنية التي قدمتها بلدية شفاعمرو، بشكل مدروس وشامل، نرى بأن باقي البلدات في الخطة الإستراتيجية باتت تستعمل تجربة شفاعمرو كمثل'.

واختتم 'تقرر من خلال اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، تشكيل طاقم مهني على أساس تشكيل ضغط جماعي كي تستجيب وزارة الإسكان للملاحظات والطلبات المقدمة كجزء لا يتجزأ من الاتفاق'.

مضر يونس
مضر يونس

في حين أوضح رئيس مجلس محلي عارة عرعرة، مضر يونس، لـ 'عرب 48'، 'بدون شك، نحن معنيّون بالميزانيات، ولكن طريقة عمل وزارة الإسكان غير موفقة وصحيحة'.

وتابع 'إن وزارة الإسكان قامت بتحضير اتفاقيات دون محاولتها الجلوس مع رؤساء السلطات المحلية وفحص الأمر معهم، وحتى أننا عند اكتشافنا لذلك رفضنا الجلوس معها قبل أن ندرس الاتفاقيات من منطلق المسؤولية'.

وأكمل 'وجدنا في هذه الاتفاقيات أمورًا عديدة تستوجب الفحص من جديد وتغيير ما تنصه الاتفاقيات، وبناء عليه، قررنا عدم التوقيع بالمرحلة الحالية'.

وانتهى إلى القول 'ومن خلال عملنا المشترك كسلطات محلية عربية، سنحصل تغيير هذه الاتفاقيات من أجل مصلحة المجتمع العربي بشكل كامل وكافة السلطات المحلية، وبناء عليه، تقرر تشكيل كادر مهني من أجل العمل على تغيير الاتفاقيات من خلال الملاحظات التي سيتم تقديمها'.

سليم صليبي
سليم صليبي

وذكر رئيس مجلس محلي مجد الكروم، سليم صليبي، لـ 'عرب 48' أنه تفاجأ 'من الاتفاقية التي تقدمت بها وزارة الإسكان ومحاولة الضغط على رؤساء السلطات المحلية من أجل التوقيع عليها دون التمعن بها'.

وأضاف 'بدورنا، رفضنا التوقيع لدى استلامنا الاتفاقية من منطلق رؤيتنا لبنود كثيرة ستعود بالضرر على مصلحة الجماهير العربية في البلاد، وعليه، رأينا بأنه يستوجب تغييرها، وعلى أثر ذلك، قمنا بالتوجه لمركز التخطيط البديل، الذي زودنا بملاحظاته وطالبنا بعدم التوقيع على الاتفاقية، كما توجهت للجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية من أجل عقد اجتماع طارئ لتغيير الاتفاقية'.

واستغرب قائلًا إنه 'لا بد من أن تكون الاتفاقية مبرمة بين رؤساء السلطات المحلية ووزارة الإسكان وليست اتفاقية دون استشارتنا، مع الإشارة إلى أنها تنص على بنود مقلقة، من بينها عدم وجود أي دور للجماهير العربية ورؤساء السلطات المحلية في تسويق المساكن بالمجتمع العربي، بالإضافة إلى وجود عقبات بما يخص التسويق والميزانيات'.

وتابع أنه 'لا يعقل أن تسوق وزارة الإسكان حسبما تريد دون استشارة رئيس السلطة المحلية، فهذا من أجله أن يؤدي إلى تسويق القسائم لأشخاص من خارج كل قرية أو مدينة بدلًا من أن تكون للمواطنين'.

وأنهى حديثه قائلًا إنه 'في أعقاب الاجتماع الذي عقدته اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، أقر تشكيل طاقم مهني يمثل كافة السلطات المحلية من أجل تغيير هذه الاتفاقية لتخدم جماهيرنا العربية'.

زاهر أبو صالح
زاهر صالح

في حين قال رئيس مجلس محلي كوكب أبو الهيجاء، زاهر صالح، لـ 'عرب 48' إن 'وزارة الإسكان حاولت، في الآونة الأخيرة، الاستفراد برؤساء السلطات المحلية لتوقيعهم على اتفاقية أبرمت بشكل أحادي الجانب'.

وأضاف أن 'وزارة الإسكان عملت على بلورة بنود الاتفاقية وفرض التوقيع على رؤساء السلطات المحلية العربية، ومن هذا المنطلق، أقول إننا يجب أن نكون موحدين تجاه هذه الاتفاقية'.

وأردف أن 'الاجتماع الذي دعت إليه اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ما هو إلا منارة لتنير طريقنا إلى الأمام، حيث سنعمل على بلورة خطة تتضمن احتياجات كل سلطة محلية عربية من التي شاركت في الاجتماع، وبالتالي يتم التوقيع على الاتفاقية بحسب الشروط التي نضعها نحن'.

وأنهى حديثه قائلًا إنه 'سيكون هنالك كادر مهني سيتكفل بوضع الشروط التي يجب أن تكون بهذه الاتفاقية، وكذلك كل سلطة محلية أخذت على عاتقها بأن تضع الرؤيا المستقبلية لها خلال السنوات الخمس المقبلة'.