حجازي: التفاهم سيفضي لدخول أبو رحمون للكنيست

حجازي: التفاهم سيفضي لدخول أبو رحمون للكنيست
النائب إبراهيم حجازي

قال رئيس الدائرة السياسية في الحركة الإسلامية، النائب عن القائمة المشتركة، إبراهيم حجازي، الذي تسلم عضوية الكنيست بعد استقالة النائب أسامة السعدي (الحركة العربية للتغيير)، لـ"عرب 48" إن "التفاهمات التي يجري التوصل إليها بين مركبات القائمة المشتركة ستفضي، بما هو مؤكد، إلى دخول نيفين أبو رحمون للكنيست، وهناك تفاهم حول استكمال تنفيذ اتفاق التناوب ما سيعزّز ثقة الجمهور بالقائمة المشتركة".

*هل ستُقدّم استقالتك قريبا، بحسب التفاهمات، يوم الأحد أو الإثنين المقبل؟

حجازي: دون الخوض في التفاصيل، أؤكد أن مركبات القائمة المشتركة ولجنة الوفاق هي التي تقرر موعد استقالتي. أعتقد أنها ستُقدم في الأيام القريبة، ولكن كما أسلفت فإن مركبات المشتركة ولجنة الوفاق هي من تقرر موعد الاستقالة، ولو ترك الأمر لقراري الشخصي لكنت سحبت ترشيحي منذ شهرين.

*علمنا أن الأحزاب الأربعة ولجنة الوفاق ستعلن يوم غد الجمعة التوصل لتفاهمات؟

حجازي: ليس بالضرورة، سيكون هناك اجتماع لمركبات القائمة المشتركة، أتوقع أن نتوصل لتفاهم نهائي وقد نحتاج إلى جلسة إضافية، ولكن المأمول هو الإعلان عن تفاهمات حتى مطلع الأسبوع المقبل.

*ماذا عن المقعدين 17 و18 ومرشحي الجبهة والعربية للتغيير يوسف العطاونة ووائل يونس؟

حجازي: بدون الخوض في التفاصيل، إن الحديث عن تفاهم ترتضيه كل الأحزاب والمرشحين، يتناسب مع حجم القضية التي حدثت، وقعت إشكالات معينة وكانت هناك تفسيرات مختلفة لاتفاق التناوب، ولم يتحدث الاتفاق عن استقالة نائب أو أي سبب آخر، فالاتفاق شابه عيب أو فجوة ولم يغط كل الثغرات، وكلنا نتحمل المسؤولية، ولذلك يجب التوصل إلى حل.

*بغض النظر عن الحيثيات التي لا نخوض فيها احتراما للسرية التي تحافظون عليها، إلى أين سيؤدي التفاهم بين مركبات المشتركة؟

حجازي: المؤكد أن التفاهمات ستحفظ للأحزاب مكانتها واحترامها، بما فيها هيئات هذه الأحزاب وألمرشحين أنفسهم، والمؤكد أن المربية نيفين أبو رحمون من التجمع ستدخل البرلمان، أما سرد التفاصيل في منتصف الطريق فباعتقادي هي أقل أهمية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018