من المسؤول عن إفشال التظاهرة ضد "وعد بلفور" في الناصرة؟

من المسؤول عن إفشال التظاهرة ضد "وعد بلفور" في الناصرة؟
(الأناضول)

على الرغم من الدعوات التي وجهتها لجنة المتابعة العليا، للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية في ساحة العين في ذكرى "وعد بلفور"، الخميس الماضي، إلا أن الوقفة الاحتجاجية لم تنظم ولم تحضر الكوادر السياسية أصلا، ما أثار العديد من التساؤلات حول المسؤول عن ذلك.

وفي هذا السياق، صرح المنسق من قبل لجنة المتابعة في منطقة الناصرة، عبد الكريم عزّام، لـ"عرب 48" بأنه "وجهنا دعوة للأحزاب والأطياف السياسية لوقفة احتجاجية في مدينة الناصرة، والتي كان من المقرر إقامتها في ساحة العين، وفوجئنا بالمشاركة القليلة من قبل مندوبي الأحزاب، ما جعلنا نحول الوقفة لندوة في مقهى "بيات" في المدينة، تداولنا الخطط القادمة لسبل التوعية في كافة المؤسسات والأندية والمدارس بما يخص وعد بلفور المشؤوم".

وأوضح أنه "تقرر أن تقام ندوة قطرية يوم الثلاثاء المقبل، لبحث حيثيات بلفور، لكن الموعد لا زال قيد المعالجة والتباحث".

وعن سؤالنا حول المسؤول عن عدم تنظيم الوقفة، قال إنه "دعونا كافة الأحزاب، هاتفيا وكتابيا، وأكدوا نشر الدعوة بين كوادرهم، لكن لم يكن هناك أي كادر من الكوادر واقتصر الموضوع على ممثلي الأحزاب، وأؤكد نحن عملنا ما يتطلب الأمر".

ومن جهته، قال سكرتير الحزب الشيوعي الإسرائيلي- فرع الناصرة، عزيز بسيوني، لـ"عرب 48" إن "الخطأ كان في التوقيت منذ البداية، التوقيت لم يكن مناسبا لدوام العمال في يوم الخميس، فهناك من يداوم في عمله حتى هذه الساعة ولا يستطيع المشاركة".

واستطرد أن "هناك الكثير من الكوادر في الحزب أبلغونا بضرورة عقد ندوات ومحاضرات توعوية مكثفة حول وعد بلفور، بالإضافة للنشاطات التقليدية كالوقفات الاحتجاجية والتظاهرات".

وختم بسيوني بالقول إن "مدينة الناصرة بحاجة للجنة شعبية، من أجل العمل والتنسيق في المناسبات الوطنية التي تهم الجميع".

وبدوره، قال الناطق الإعلامي باسم بلدية الناصرة، سالم شرارة، لـ"عرب 48" إن "البلدية ليست المنسقة والمنظمة لهذا النشاط، ولا يمكننا الإدلاء بأي تفاصيل بهذا الشأن".

واستنكر الناشط في التجمع الوطني الديمقراطي في الناصرة، وائل عمري، في حديثه لـ"عرب 48" عدم تنظيم الوقفة الاحتجاجية، وقال: "كأي إنسان يرغب بالمشاركة ذهبت إلى الوقفة ولم أجد أحدًا من الحضور، فعدت أدراجي إلى البيت".

وحول عدم إنجاح الوقفة، قال إن "هناك إشكالية بالتنسيق في جميع النشاطات على مدار العام في مدينة الناصرة بشكل خاص، ويرجع ذلك لعدم وجود لجان شعبية منسقة وممثلة للجماهير، هذه فعلا إشكالية كبيرة، قد ينتج عنها هذا الخطأ الجسيم في تنظيم هذه النشاطات".

وفي سياق متصل، قال الصحافي حامد إغبارية من الناصرة لـ"عرب 48" إنه لم يتلق أي دعوة للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية، وإنه يستغرب وجود وقفة من الأساس.

وأكد أنه "كان لدينا نشاط حزبي، يوم الخميس الماضي، في مدينة الطيرة حول وعد بلفور المشؤوم، كما أننا أقمنا نشاطًا آخر للتضامن مع الشيخ رائد صلاح، ولم نتلق أي دعوة حول الوقفة الاحتجاجية في الناصرة، لذلك لم نتواجد".

يذكر أن إبراهيم حجازي، عن لجنة المتابعة، رفض رفضا تاما أن يدلي بأي تعليق حول فشل تنظيم الوقفة، واكتفى بالقول لموقع "عرب 48" إنه "لا تعليق"!