الناصرة: امتحانات السياقة العملية تفاقم أزمة السير

الناصرة: امتحانات السياقة العملية تفاقم أزمة السير
الناصرة، الأسبوع الجاري

أثار قرار وزارة المواصلات نقل امتحانات السياقة العملية من مدينة نتسيرت عيليت إلى الناصرة، بطلب من رئيس بلدية نتسيرت عيليت، استياء أهالي الناصرة بعدما أعرب معلمو وطلاب السياقة عن تذمرهم من القرار المذكور.

شوارع الناصرة

وقال مراد هريش لـ"عرب 48" إنه "لا يوجد أي مشكلة إذا اعتمدوا محطة واحدة لانطلاق امتحانات السياقة العملية في الناصرة، لكن عليهم أولا أن يعيدوا تأهيل البنية التحتية في مدينة الناصرة ومن ثم يقرروا كما يحلو لهم".

مراد هريش

وأضاف أنه "من الممكن أن أتعرض في كل لحظة لحادث طرق بسبب التجاوزات في شوارع الناصرة، إضف إلى أن الشوارع الداخلية بالمدينة ضيقة وغير مؤهلة، فكيف يمكن أن يقرروا مثل هذه القرارات؟ أنا مثلا سأُجري امتحان سياقة عملية خلال الشهر الجاري، ولا يمكنني تقديمه في الناصرة".

وختم هريش بالقول إن "هذا القرار عنصري بكل ما تحمله الكلمة من معنى ولا تفسير آخر له. بلدية نتسيرت عيليت لا تريد العرب".

البنية التحية

ومن جهته، قال وليد خاسكية لـ"عرب 48" إن "البنية التحتية في شوارع الناصرة غير مناسبة لإجراء امتحانات السياقة العملية، فالناصرة غير مؤهلة من جميع النواحي، وهذا طبعا سيؤثر سلبا على نتائج الامتحانات للطلاب، ولا يمكنني أن أتصور وضعية الممتحن الذي سيخوض الامتحانات في هذه الظروف الصعبة، كيف يمكن أن أقلل من تخوفاته؟".

وليد خاسكية

وأكد أن "الأمر لا يقتصر على الناصرة وحدها فجميع البلدات العربية غير مهيأة أبدا لهذه الامتحانات العملية، وفعلا أستغرب كيف وافقت بلدية الناصرة على هذا القرار وعلى فتح وحدة جديدة بالناصرة في الوقت الذي تتباكى يوميا من هشاشة البنية التحتية".

أزمة السير

أما المواطن نظمي إرشيد فقد استنكر بشدة هذا القرار الذي وصفه بـ"العنصري وغير المدروس"، وقال لـ"عرب 48" إن "هذا القرار مجحف بالنسبة لسكان الناصرة، فأزمة المرور في الناصرة معروفة للجميع وإجراء امتحانات السياقة العملية في قلب المدينة المختنقة أصلا تزيد اكتظاظات وازدحامات السير في شوارعنا وحاراتنا".

وأضاف أن "نتسيرت عيليت مناسبة لإجراء امتحانات السياقة العملية وذلك يعود إلى عدة أسباب، أولا الشوارع الواسعة والمريحة لإجراء هذه الامتحانات، أما الأمر الثاني فهي لا تعاني كالناصرة من كثافة سكلنية وهذا ينعكس على الشوارع، وأخيرا البنية التحتية قوية بحيث يمكن استيعاب هذه الامتحانات الدقيقة".

نظمي إرشيد

ومن جهة أخرى، علق إرشيد أن "هذا القرار يمكن أن يحفز بلدية الناصرة بأن تعمل أكثر على توسيع مسطح المدينة وتحسين الشوارع وتقوية البنية التحتية".

يشار إلى أن إجراء امتحانات السياقة العملية بالناصرة، بدأ منذ مطلع الشهر الجاري، بأمر من وزارة المواصلات، في أعقاب توجه رئيس بلدية نتسيرت عيليت، بهدف التقليل من حركة السير في المدينة، حسب ادعائه، غير أن البعض اعتبر القرار بأنه عنصري من الدرجة الأولى، ويهدف إلى إبعاد العرب عن نتسيرت عيليت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018