الوفاق: كان على العطاونة تقديم الاستقالة خلال 24 ساعة

الوفاق: كان على العطاونة تقديم الاستقالة خلال 24 ساعة
محمد علي طه

قال رئيس لجنة الوفاق الوطني، الأديب محمد علي طه، لـ"عرب 48" حول المماطلة في تنفيذ اتفاقية التناوب إنه "كان على يوسف العطاونة الاستقالة في غضون 24 ساعة من صدور بيان لجنة الوفاق الوطني، وإن ما أعاق ذلك هو تفسيرات مختلفة للبيان، علما أننا لم نطلب من التجمع الوطني الديمقراطي، لا نحن ولا الجبهة، التوقيع على البيان، بعد أن فُوّضنا من قبل التجمع وسائر الأحزاب في إصدار البيان، وما يحدث اليوم في قضية التناوب أصبح مثل حكاية إبريق الزيت، تلوكها الألسن وتعيدها، ونأمل أن تكون لها نهاية بعد هذا التعب الطويل".

*قبل أيام تحدثنا وقلت لي إن استقالة العطاونة ستقدم في غضون أيام، ها نحن بعد الأيام نراوح مكاننا؟

طه: أنا لا أتحدث في الغيبيات، كنا اتفقنا مع الأحزاب على إصدار البيان الذي صدر عن لجنة الوفاق، وكانت اتصالات من سكرتارية الأحزاب مع المتحدث بلسان لجنة الوفاق، بروفيسور مصطفى كبها، وأبُلغ أن الأحزاب تفوض لجنة الوفاق في إصدار البيان، وهناك موافقة من الحركة العربية للتغيير من الناحية المبدئية وكل ما علينا هو إصدار البيان، ووُعدنا بتنفيذ التناوب خلال 24 ساعة.

*حينها قلت لك إن الاتفاق سينفذ خلال يومين فأجبتني أنه سينفذ خلال أيام؟

طه: أنا لم أرغب بالمغامرة، ووُعدنا أنه في غضون 24 ساعة سيعقد الأخ يوسف العطاونة مؤتمرا صحفيا ليعلن استقالته.

*ما الذي حدث ومنع ذلك؟

طه: يظهر أنه كانت هناك تفسيرات معينة للبيان، لا أدركها حتى الآن. نعمل على إصلاح ذلك لغاية الآن ونأمل أن ننجح.

*لما لا نقول الحقيقة واضحة بتفاصيلها للجمهور؟

طه: هل تريد أن أشير إلى من هو المسؤول؟ هناك عدد من الأصدقاء والإعلاميين الذين أقدرهم يريدون منا الإشارة إلى الحزب المسؤول عن ذلك أو تحميل المسؤولية لطرف معين، وكأنهم بذلك يريدون إنهاء كل شيء من خلال تحميل مسؤولية وألا نجد حلا. وإذا فعلنا ذلك فهذا يعني إنهاء دورنا كلجنة وفاق وإنهاء عملنا.

نحن نريد عنبا، لا نريد أن نقاتل الناطور، نبحث عن حل وليس عن تعقيدات للمشكلة.

*هل توجد مطالبة بأن يوقع التجمع على بيان؟ هذا لم يرد كما أفهم في رسالة التفويض للجنة الوفاق ولم يسبق أن طولب التجمع بذلك؟

طه: لا أحد يُطالب التجمع بالتوقيع على البيان. التجمع فوّض لجنة الوفاق بأن تفعل ما تراه مناسبا، وأعتقد أن هذا يكفي كي يتم حل الإشكال، ونحن نقبل ذلك من التجمع ونشكره على هذا الموقف.

*هل سيقوم العطاونة بالاستقالة فعلا، هل تؤمن بذلك فعلا؟

طه: كل ما سمعته منه إنه ملتزم بقرارات الجبهة، وما تقرره الجبهة سوف يفعله وأنا اثق بذلك، وأخبرني سكرتير الجبهة بصراحة أن العطاونة سينفذ ما تطلبه منه الجبهة وملتزم بقرارات الجبهة.

*نعلم أن القرار باستقالة العطاونة اتخذ منذ فترة في مؤسسات الجبهة فماذا يعيق إذا تقديم استقالته؟

طه: الجبهة ستحدد اليوم الذي يستقيل فيه العطاونة. لست عضوا في الجبهة ولا في مكتب الجبهة، وهم أبلغونا بصورة واضحة أن العطاونة سينفذ ما تطلبه الجبهة وإذا طلب منه عقد مؤتمر صحفي للإعلان عن استقالته سيفعل.

*متى سيحدث ذلك؟ كما تعلم الاستقالة ليست بحاجة إلى مؤتمر صحفي، وإنما لمقابلة رئيس الكنيست وتقديم الاستقالة...

طه: هو يعقد مؤتمرا ويقدم الاستقالة، سبق وأن فعل أبو معروف ذلك، وقالوا لنا إن العطاونة سيعقد مؤتمرا صحفيا ليقوم باليوم التالي بتقديم استقالته.

*متى سيحدث ذلك... أريد إجابة واضحة للقراء؟

طه: هذا ما نسعى إليه، كان الاتفاق بعد صدور بيان لجنة الوفاق بـ24 ساعة، لكنه حدث خلاف حول البيان ونريد تجاوز هذه الخطوة.

*من لديه هذه التفسيرات المختلف عليها؟

طه: الجبهة لديها تفسير، والتجمع لديه تفسير. كل من لديه تفسير يختلف عن الآخر ونحن لجنة وفاق نريد أن نوفقهما على تفسير واحد. هذا الملف يجب أن ينتهي بسرعة لأنه أساء للقائمة المشتركة وأساء للناخبين ونريد أن نتجاوز هذه المرحلة.

*أجريت مقابلة، أمس، مع نائب رئيس الحركة الإسلامية، وقال إن مطلب الإسلامية والتجمع ولجنة الوفاق أيضا بأن تخلي الجبهة المقعد فورا لأنه ليس من حقها؟

طه: هذا ما نسعى لتنفيذه، كل عملنا يهدف التوصل إلى حل ينتهي بحصول التجمع على المقعد. لجنة الوفاق والأحزاب تعمل من أجل التفاهم حتى يصل هذا المقعد للتجمع، من باب حسن النية والتعامل السليم ومصلحة القائمة المشتركة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018