رهط: مأزق الائتلاف وخطر اللجنة المعيّنة

رهط: مأزق الائتلاف وخطر اللجنة المعيّنة
مدينة رهط (رويترز)

أكثر من نصف عام بقليل مضى على انتخابات السلطات المحلية في البلاد، التي تميزت بالمنافسة الحادة بين القوائم الانتخابية، والمشاركة الكبيرة لأبناء المجتمع العربي في بلداتهم ومدنهم.

ورغم هذه الفترة الطويلة، نسبيًا، فلا تزال مدينة رهط، ثاني أكبر مدينة عربية في البلاد، وأكبر تجمع سكّاني عربي في النقب، تعاني أزمة في تشكيل الائتلاف البلدي، ينذر استمرارها بشبح لجنة معينة، لفشلها قبل فترة قصيرة للمرة الثانية، في المصادقة على ميزانية البلدية للعام 2019 الجاري. وصوّت لصالح الميزانية الجديدة 9 أعضاء، في حين عارضها 9 آخرون، هم أعضاء البلديّة عن تحالف "رهط بلدنا" وقائمتي "الوسط" و"رهط للجميع".

وأفرزت الانتخابات الأخيرة في رهط عن فوز المرشح عن الحركة الإسلامية و"تحالف الخير"، المكوّن من قائمتي "النهضة والإخلاص" و"الهدى والسلام"، فايز أبو صهيبان، على رئيس البلدية السابق، طلال القريناوي، من الجولة الأولى بنسبة 44% من الأصوات.

وفي تصريحاته على حسابه الشخصي عن موضوع الميزانية والائتلاف البلدي، كتب رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، أنّ "التصويت على الميزانية معناه تصويت على الخدمات للمواطنين ومعاشات موظفي المركز الجماهيري، في حال عدم التصويت على الميزانية سأنحاز إلى نظافة المدينة مع كل ما سيحدث من تبعات أخرى"، وأضاف "كان اقتراحي اليوم للمعارضة؛ أن نصرف معاشات النواب خلال هذا العام (مليون ومئتا ألف شاقل) لنظافة البلد والصحة، فتمّ رفض هذا المقترح بدعوى أن الائتلاف أهم من الميزانية. (المصلحة الخاصة طغت على المصلحة العامة)".

أما رئيس كتلة المعارضة في بلدية رهط، طلال القرناوي، فكتب سابقًا على صفحته في موضوع الائتلاف البلدي أهالي رهط "يحاول البعض، لغايةٍ في نفس يعقوب، أن يبث إشاعات كاذبة بالنسبة للدخول للتحالف البلدي، نقولها بكل معنى الكلمة لا يوجد أيّ تقدم في موضوع الائتلاف وذلك لأن رئيس البلدية لم يقدّم، حتى هذه اللحظة، أيّة نية صادقة للائتلاف ولم يقدم أي عرض صادق لتقدم المفاوضات. تحالف رهط بلدنا متماسك ويمشي بخطى واضحة ويتحاور في ما بينه حول كل قضية تخص البلد أو الائتلاف".

خطر اللجنة المعينة

وفي مسعاه للوصول لنقاط الخلاف الأساسية وشرح العقبات في وجه تكوين الائتلاف البلدي في مدينة رهط، تحدّث موقع "عرب 48" إلى رئيس قائمة النهضة والإخلاص وعضو "تحالف الخير"، عطا أبو مديغم، حول مأزق الائتلاف وخطر اللجنة المعينة، فأجاب "يعلم الجميع أن لدينا أزمة ائتلاف في رهط، أفرزت الانتخابات الشيخ فايز رئيسًا لبلدية رهط وتعادلنا نحن والمعارضة في المقاعد، نحن 9 مقاعد وهم 9 مقاعد، لذلك هنالك اشتراطات كثيرة من المعارضة بالأساس تطالب بمحاصصة سياسية غير عادلة ومشروطة بتمرير الميزانية، وطبعًا وزارة الداخلية تهدد الإسرائيليّة بوضع لجنة معينة في آخر شهر حزيران".

مأزق تاريخي

وقال أبو مديغم "نحن في ’النهضة والإخلاص’ وفي تحالفنا مع الحركة الإسلامية منذ اللحظة الأولى، قلنا إنّنا نريد تغيير الوضع القائم والنظام الذي حكم رهط سابقًا. وطبعًا هنالك اتفاقات تحترم ولكن الطرف الثاني غير معني (بها)، وقد وقعت بينهم اتفاقات والتزامات بنكية تتعهد بعدم المساعدة في تكوين الائتلاف والوقوف في وجهه، وبالتالي وضع رهط في مأزق تاريخي بتعيين لجنة معينة مع رئيس البلدية تدير شؤون البلدة".

وأضاف أبو مديغم "تحاورنا مع الإخوة في عدة مرات والمطالب التي يطلبونها مناصفة وهذا غير منطقي، أنا ممن رفضوا المناصفة، من غير المنطقي لمن خسر الانتخابات أن يطلب مناصفة في كل شيء"، وأردف "تم انتداب لجنة وفاق من النقب من شباب وشخصيات غيورة على مصير رهط، أنا اقترحت أن يتم تفويض هذه اللجنة بتركيب مقترح ائتلاف بلدي حسب ما تراه مناسبًا حينها سوف يرى الجميع من يوقع على التفويض ومن لا".

وعن الفترة القادمة، قال أبو مديغم "في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى تاريخ الثلاثين من حزيران/ يونيو المقبل، سيتم حلّ المجلس البلدي وتعيين أعضاء من قبل الوزارة، أمّا بالنسبة للرئيس فتشكل لجنة تحقيق وزارية تبحث أدائه حتى اللحظة وفي موضوع الميزانية بالذات، نتمنى أن يأخذ الإخوة زمام الأمور ويعطوا التفويض للجنة الوفاق".

شراكة كاملة ومناصفة

ومن طرف المعارضة السياسية في بلدية رهط، تحدّث "عرب 48" إلى المتحدث باسم المعارضة في المجلس البلدي وعضو "تحالف رهط بلدنا"، ورئيس قائمة "الوسط"، حسن النصاصرة، حول رؤية المعارضة وأزمة الوصول إلى ائتلاف بلدي ومشكلة إقرار الميزانية.

وقال النصاصرة "لا شك أن قضية لائتلاف البلدي وتمرير ميزانية بلدية رهط هي قضية الساعة في رهط ولكن تحالف ’رهط بلدنا’ كان قبل الانتخابات وحصل التحالف على 58% من الأصوات ونحن نطالب بشراكة ومناصفة، نحن نعترف برئاسة فايز ولكننا نريد شراكة كاملة في النيابات واتخاذ القرارات والمشاريع وإدارة شؤون البلدة".

وأضاف النصاصرة "نحن قدد زرنا فايز جميعا لتهنئته بالفوز ومستعدون على أن نصوت لكل ما فيه مصلحة للبلد من ميزانية وغيرها، ولكن للأسف ما يطلبه تحالف الخير هو أن نصوت دون شراكة في القرارات، ورئيس البلدية بسبب اتفاقات كانت له قبل الانتخابات وتعنته وعدم قدرته على إبرام اتفاق على ائتلاف بلدي هي العائق، وقبل أشهر كان هنالك عرض مقترح من رئيس مجلس القيصوم وافق عليه فايز ابو صهيبان ومنعه شركاء الائتلاف".

وأنهى النصاصرة "لا يوجد حل لهذه الأزمة دون تنازلات من جميع الأطراف نحن نتنازل، نحن نشكل 58% من الأصوات ونحن نطالب بالشراكة الصحيحة فقط".