الناصرة: أكبر عدد من الإصابات الخطيرة بحوادث الطرق

الناصرة: أكبر عدد من الإصابات الخطيرة بحوادث الطرق
(صورة توضيحية)

يُستدل من تقرير نشرته جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر) أن الناصرة هي المدينة العربية التي شهدت أكبر عدد من الإصابات الخطيرة في حوادث الطرق.

وبحسب التقرير الذي أصدرته الجمعية، مؤخرا، فإنه في العقد الماضي (2009-2018) أصيب 123 شخصًا في الناصرة، أي بمعدل 12 في كل عام. تليها من المدن باقة الغربية ورهط حيث أصيب في كل واحدة منها في العقد الماضي 81 شخصا بجروح خطيرة في حوادث الطرق.

ووفقا للمعطيات، فإنه في كل عام يصاب في المتوسط حوالي ألفي شخص بجروح خطيرة في حوادث الطرق، بينما في العام الماضي 2018 أصيب 2,166 شخصًا بجروح خطيرة.

وتبين أن معظم المصابين بجروح خطيرة في حوادث في منطقة المدن: يبلغ متوسط عدد الإصابات كل عام 1,253 وفي العام 2018 أصيب 1,399 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في المدن والبلدات.

وذكرت الجمعية أنه وفقًا لتقرير صادر عن المجلس الأوروبي (ETSC) تحتل إسرائيل المرتبة 26 من أصل 27 دولة في المنظمة من حيث تقليص عدد المصابين بجروح خطيرة. كما يشير التقرير أيضًا إلى أنه في إسرائيل كانت هناك زيادة بنسبة 11٪ في عدد المصابين بجروح خطيرة خلال السنوات 2010-2018.

الناصرة

أصيب 123 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في العقد الماضي. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) 12 ضحية في حوادث الطرق كل عام.

باقة الغربية

أصيب 81 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في العقد الماضي. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) ثماني ضحايا في حوادث الطرق كل عام.

رهط

أصيب 81 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في العقد الماضي. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) ثماني ضحايا في حوادث الطرق كل عام.

أم الفحم

أصيب 68 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في العقد الماضي. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) سبع ضحايا في حوادث الطرق كل عام.

طمرة

أصيب 55 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) خمس إصابات في حوادث الطرق كل عام.

شفاعمرو

أصيب 55 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في العقد الماضي. يبلغ متوسط عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة خلال العقد الماضي (2009-2018) حوالي خمس إصابات في حوادث الطرق كل عام.

فشل السلطات

وقال مدير عام جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر)، إيرز كيتا، إنه "يمكن أن يكون الفرق بين الإصابة بجروح خطيرة والقتل في حادث سيارة ضئيلا جدًا، وفي بعض الأحيان يضطر المصابون بجروح خطيرة على تحمل المعاناة الشديدة والعواقب التي لا رجعة فيها طوال حياتهم. تكشف البيانات الكئيبة عن مدى سوء الحالة ومدى فشل الدولة في حماية المدنيين على الطرقات. من الممكن تغيير هذا الوضع عن طريق تحسين البنى التحتية بحيث يغفرون أخطاء السائق ومن خلال إلزام تركيب أنظمة السلامة المنقذة للحياة في كل سيارة جديدة على الطريق".