جلجولية: "مراد قتل أمام والدته بـ13 رصاصة"

جلجولية: "مراد قتل أمام والدته بـ13 رصاصة"
والد المرحوم من جلجولية، عادل ابو كشك (عرب 48)

تخيم أجواء من الحزن والحداد على قرية جلجولية وعائلة أبو كشك، بعد مقتل مراد أبو كشك (40 عاما) بجريمة إطلاق نار، وقعت أمام بيته مساء اليوم الثلاثاء؛ وخلّف الضحية زوجة ثاكل وسبعة أطفال.

ولم تستفق العائلة من خبر الفاجعة، حيث عُرف مراد خلال مسيرته الكروية التي تألق خلالها في فرق عديدة بالدرجات العليا في تسعينيات القرن الماضي وبداية الألفية؛ وكانت للقتيل بصمة في تاريخ مسيرته مع فريق هبوعيل الطيبة، حيث لعب لمدة ستة سنوات في الدرجة القطرية، وحظي بشعبية واسعة لدى الجماهير.

ويروي والد الضحية، عادل أبو كشك التفاصيل الأولى بعد مقتل نجله، مشيرا إلى أن 13 رصاصة أطلقت نحوه لم تترك له مهربًا، وكشف الوالد أن الضحية قتل بينما كانت بجواره والدته، حيث كانا يطعمان الطيور أمام المنزل؛ على عادتهما.

وأوضح أبو كشف في حديث لـ"عرب 48" أن "مرادًا، كان يحظى بشعبية كبيرة لدى أهالي القرية وخارجها. كان محبوبا ومعطاءً".

القتيل مراد أبو كشك 

وتابع "قبل نحو أسبوع أصر على أن يأخذ والدته إلى القدس لزيارة المسجد الأقصى في ذكرى المولد النبوي، وهناك كان يوزع الأموال على المحتاجين، وحين صادف في طريقه إنسانًا عاجزًا، أخذ بيده حتى نهاية الطريق، هذا يدل من هو مراد، وماذا كان يصنع في حياته".

وحمّل أبو كشك الشرطة مسؤولية القتل وقال "تقع على الشرطة كل مسؤولية الفوضى والقتل والجريمة، مراد كان مهددا بالقتل، والشرطة كانت تعرف أنه كان مهددًا، ولديهم علم وشكاوى، ولكن لم يفعلوا شيئا، هم يتعاملوا معنا باستهتار تام، والنتيجة مقتل الأبرياء".

وختم بالقول "أسأل الله أن تكون جريمة مقتل ابني، الجريمة الأخيرة، وأن ينتهي العنف وأن يلجم الإجرام".

بدروه، أكد قريب الضحية، عوني عابد، في حديث لـ"عرب 48": "للأسف فإن المرحوم مراد لم تكن له أي علاقة بالمشاكل ولا في الجنايات التي بعاقب عليها القانون، وكان إنسانا معروفا في البلدة وخارجها كونه كان لاعب كرة قدم وتربطه علاقة وطيدة مع الناس".

وتابع أن "الوضع في جلجولية ووضع المجتمع العربي لا يطاق، جميع البلدان لم تعد كما كانت سابقا، وأصبح الوضع الامني من سيئ إلى أسوأ، أي شخص من جلجولية أو أي بلد آخر أصبح غير أمن، أبرياء تموت هنا وهناك وهذا مؤلم جدا".

وأضاف "نأمل أن تقوم الشرطة بالعمل الجاد وتهتم بهذا الموضوع أكثر، لأنه إذا كان القتيل يهودي يقومون بسرعة البرق ليعرفوا القاتل، الشرطة تميز كوننا عرب".

وتابع "انتهت حياة مراد، رحمه الله، الشرطة تأتي بعد نصف ساعة من الجريمة وسيارة الإسعاف نفس الشيء تأتي بعد نصف ساعة، الجميع متورط بالإهمال، وخصوصا نحن العرب، يجب أن نتوصل لحلول جدية لكي نقضي على الجريمة بيننا".

وشهد اليوم جريمتي قتل، راح أبو كشك ضحية إحداها، فيما قتل الشاب فؤاد تيسير مرعي (30 عاما) في حيفا، وبمقتل الشابين في حيفا وجلجولية، ارتفع عدد ضحايا جرائم القتل المختلفة في المجتمع العربي بالبلاد منذ مطلع العام الحالي ولغاية اليوم إلى 83 ضحية.