الناصرة: ممر ضيق ومخاطر محدقة على طلاب جبل الدولة

الناصرة: ممر ضيق ومخاطر محدقة على طلاب جبل الدولة
زاروب المخاطر في الناصرة (عرب 48)

وصف عدد من سكان حي جبل الدولة في مدينة الناصرة الممر أو الزاروب الذي يمر عبره المئات من الطلاب يوميا، بأنه مصيدة خطيرة للطلاب وخطر محدق يقض مضاجع الأهل ويقلقهم ويشغل بالهم حتى يعود أولادهم من المدرسة.

وقال أحد أعضاء لجنة حي جبل الدولة، سعيد نخاش، إن "مشكلة الزاروب قائمة منذ عشرات السنين، والبلدية بإدارتيها السابقة والحالية لم تتمكن من توفير حل جذري لهذا الزاروب الذي يقصر الطريق على طلاب حي جبل الدولة للوصول إلى مدرسة بير الأمير الابتدائية".

وأكد نخاش في حديثه لموقع "عرب 48" أنه "يمر من خلال هذا الزاروب الضيق والمخيف يوميا ما يزيد على 250 طالب ابتدائية من سكان جبل الدولة إلى المدرسة الابتدائية في حي بئر الأمير المجاور ويعودون منه في طريق عودتهم لمنازلهم".

وأضاف أن "الزاروب يشكل خطرا على الطلاب ويشكل مصيدة وقد يحدث فيه ما لا تحمد عقباه، فالزاروب عبارة عن دهليز طويل ومخيف لا يتعدى عرضه الثمانين سنتيمترا، ويبلغ طوله نحو 100 متر، وهو مظلم في بعض أجزائه نظرا لارتفاع الجدران على جانبيه".

وما من شك أن الزاروب يقصر المسافة على طلاب حي جبل الدولة بمئات الأمتار أثناء توجههم إلى المدرسة بدلا من التوجه عبر الشارع العام، لكن الزاروب على حاله اليوم يشكل أرضية خصبة لكل الموبقات بما فيها العنف والاعتداءات من قبل الطلاب على آخرين، كما أنه يشكل مصدر إزعاج لسكان المنطقة المجاورة حين يتراكض مئات الطلاب في مجموعات كل صباح ويتحدثون بصوت مرتفع أثناء توجههم للمدرسة، وفقا لما ذكرته إحدى النساء لـ"عرب 48" في المكان.

عرض نخاش أمام "عرب 48" العديد من الرسائل والمكاتبات بين البلدية ولجنة حي بئر الأمير، بعضها منذ عشرات السنوات، بهدف توسيع الزاروب وجعله ممرا آمنا للطلاب وتقصيره لنحو 30 مترا فقط.

نخاش يطالب البلدية بالتحرك (عرب 48)

وقال نخاش إن "لجنة حي جبل الدولة تواصلت، مؤخرا، مع البلدية فضلا عن لقاءات كانت قد جرت في الماضي مع رئيس البلدية، علي سلام، الذي يسكن في الحي وهو مطلع على المشكلة، وكذلك مع القائم بأعمال الرئيس، محمد عوايسي، وحصلوا على وعود بالعمل على توفير حل لمشكلة الزاروب، إلا أنه في الواقع ما تم هو فقط إضاءة الزاروب ووضع حارسي أمن أحدهما في بداية الزاروب والثاني في نهايته لضمان أمن الطلاب وسلامتهم".

وختم نخاش بالقول: "بلغ السيل الزبى. على البلدية أن تتحرك قبل أن يتحول الزاروب إلى بؤرة فساد وقبل أن يقع ما لا تحمد عقباه. القضية حارقة وتسبب المعاناة اليومية للطلاب وأهاليهم. إدارة المدرسة الابتدائية في بئر الأمير هي أيضا على علم بمخاطر هذا الزاروب، لكن لم يحرّك أحد ساكنا".

وفي هذا السياق، مديرة مدرسة بئر الأمير، المربية أمينة مصلح- يزبك، لـ"عرب 48" إن "قضية الزاروب قائمة منذ سنوات طويلة وإن ثلاثة مدراء تعاقبوا على إدارة المدرسة والمشكلة لم تلق حلولا لغاية اليوم".

أخطار محدقة ومطالبة بتوفير حل (عرب 48)

وأضافت أن "البلدية كانت متعاونة في هذه القضية وأصغت واستجابت لكل مطالبنا المتعلقة بوضع إضاءة على طول الدهليز أو الزاروب، ووفرت الحراسة حفاظا على أمن وسلامة الطلاب، وتقوم باستمرار بتنظيف المكان، لكن يبدو أن المشكلة أكبر من أن تحل، لأن هناك أراض خاصة، ولا أرى أنه من صلاحيتي أن أتدخل في المبنى التوبوغرافي للحي أو أن أفرض على سكان الحي فعل أي شيء".

وأكدت مديرة المدرسة أن "حي جبل الدولة يعاني العديد من النواقص ويكفي أنه حي بدون مخرج، وشوارعه كالأزقة ضيقة جدا"، مشيرة إلى أن "أحد الاقتراحات التي قدمتها لحل قضية الزاروب هي أن يتم نقل طلاب جبل الدولة بحافلة إلى المدرسة، لكن هذا الاقتراح اصطدم بمشكلة أخرى هي أن الحافلة لا تستطيع الدخول إلى الحي".

هذا، وحاولنا في "عرب 48" مرارا وتكرارا الحصول على تعقيب بلدية الناصرة من خلال الاتصال مع رئيس البلدية ومكتب المتحدث باسم البلدية إلا أن أحدا لم يعقب على الموضوع، وسنقوم بنشر التعقيب إذا ما وصلنا لاحقا.



الناصرة: ممر ضيق ومخاطر محدقة على طلاب جبل الدولة

الناصرة: ممر ضيق ومخاطر محدقة على طلاب جبل الدولة

الناصرة: ممر ضيق ومخاطر محدقة على طلاب جبل الدولة