كسيفة: دعوات للالتزام بالتعليمات منعا لانتشار كورونا

كسيفة: دعوات للالتزام بالتعليمات منعا لانتشار كورونا
تعقيم في كسيفة، قبل أيام

تسود حالة من القلق والتوتر بين أهالي قرية كسيفة في منطقة النقب، جنوبي البلاد، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، وإحالة المئات من سكان القرية الوادعة إلى الحجر المنزلي.

وازداد القلق والتوتر في أعقاب إصابة طبيبة من المجتمع اليهودي، تعمل في عيادة محلية بالقرية بفيروس كورونا المستجد، وعاملة أخرى في العيادة المحلية.

490 مواطنا في الحجر الصحي

يخضع نحو 490 مواطنا من أهالي قرية كسيفة، اليوم، في الحجر المنزلي، بعد اختلاطهم بالطبيبة، حسبما قال رئيس مجلس كسيفة المحلي، عبد العزيز النصاصرة.

عبد العزيز النصاصرة

وأكد النصاصرة لـ"عرب 48" أنه "تم تدارك الأزمة حتى اللحظة في كسيفة، والحمد لله. معظم الأهالي ملتزمون بإرشادات السلامة، ونطلب من البقية الباقية الالتزام بالتعليمات من أجل درء هذا الخطر عن أهلنا وقريتنا".
ووجه نداء إلى كل من اختلط بالطبيبة في الأيام الأخيرة، وقال: "أرجوكم يا من التقيتم الطبيبة أن تتواصلوا مع مركز ‘نجمة داود الحمراء’ واتباع التعليمات الصحية لحماية أنفسكم وأهلكم. نشدد على مطلب غسل اليدين والامتناع عن الاختلاط بالآخرين والتوجه لإجراء فحص كورونا".

حالة جديدة بالكورونا في كسيفة

وعن حالتي الطبيبة والعاملة في العيادة المحلية بكسيفة، قال النصاصرة، إن "مدة الحجر الصحي، وهي 14 يومًا للطبيبة، تنتهي يوم 30 آذار/ مارس الجاري، بعدها ننتظر انقضاء 14 يومًا للعاملة في العيادة والتي أنهت آخر وردية عمل لها يوم الجمعة الماضي. الحمد لله كل الفحوصات التي أجريت لمواطنين من كسيفة في الأيام الأخيرة أثبتت عدم حملهم لفيروس كورونا، ونحن في المجلس المحلي متابعون للتطورات، ونعمل على تطوير الإجراءات الجماعية، ونطلب المساعدة من الجمهور".

مركز حالات الطوارئ في كسيفة

وشدد رئيس مجلس كسيفة المحلي على "ضرورة التواصل مع مركز ‘نجمة داود الحمراء’ في حال الشعور بأي عارض من أعراض المرض. هذا الوباء ليس عيبًا بل العيب هو عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وتهديد سلامة مواطنين آخرين. الأولوية القصوى هي الالتزام بالتعليمات وأهمها التواجد في الحجر لمن فرض عليه، ونتمنى السلامة للجميع".

أزمة وطوارئ

وعن إجراءات الطوارئ وآليات العمل المتبعة من قبل مجلس كسيفة المحلي للتصدي للأزمة، قال المُركز اللوجستي والمقدم المهني، يسري النصاصرة، لـ"عرب 48" إن "مجلس كسيفة المحلي يطوّر أدواته يوميًا، فنحن نعمل على تجنيد متطوعين لشرح إجراءات السلامة في الحارات المختلفة، ونحضر طرودًا طبية تلائم الاحتياجات المرحلية للتصدي للمرض، بالإضافة إلى التقدم في إنشاء محطة فحص بالقرية".

يسري النصاصرة

وأضاف: "نطلب من الأهالي التعاون لتقديم الخدمة الأفضل، وحماية المصير المشترك للجميع".

البعض لا يلتزم بالحجر المنزلي

وفي هذا السياق، أعربت المخرجة السينمائية، نداء الزبارقة، من كسيفة عن قلقها بسبب عدم التزام مجموعات من الأهالي بالحجر الصحي والتعليمات الطبية.

تعقيم المرافق العامة في كسيفة

وقالت الزبارقة لـ"عرب 48": "لا اشعر بالأمان في قريتي كسيفة، فالعديد من المواطنين غير ملتزمين بالحجر الصحي وهذا مقلق. توقعت حضورًا أكبر لوزارة الصحة في ظل خطورة الموقف، ووصل المرض إلى القرية، ولكن لم يحدث ذلك".

وختمت الزبارقة بالقول: "أطالب المؤسسات المسؤولة بفرض الحجر على الملزمين به، وأناشد أهالي قريتي بالانصياع لإجراءات السلامة لأن الأمر خطير علينا جميعًا".

تصرفات غير مسؤولة

وبدوره، قال المعالج الطبيعي، ساري الزبارقة، من قرية كسيفة لـ"عرب 48" إن "أكثر ما يقلقني هو عدم فهم أهالي القرية لجدية وخطورة الوضع".

ساري الزبارقة

وأضاف أن "العالم من حولنا يحارب الفيروس بكل أسلحته وتقنياته، ولكن لدينا يمتنع البعض عن الالتزام بالبقاء في البيت، وهذا تصرف مخيف وغير مسؤول وقد يؤدي إلى كارثة حقيقية وانتشار خطير للمرض. أطالب الجميع باتباع التعليمات والبقاء في البيت".