معطيات مقلقة حول الجريمة: 80% من المتهمين بحيازة سلاح هم عرب

معطيات مقلقة حول الجريمة: 80% من المتهمين بحيازة سلاح هم عرب
من المظاهرة القطرية المنددة بالعنف والجريمة في مجد الكروم (أرشيف عرب 48)

أستُدل من تقرير مركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست، وجود ارتفاع دائم في عدد ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي بين السنوات 2015-2019، مقابل انخفاض في عدد الضحايا اليهود في البلاد.

وأظهر التقرير المقدم للجنة البرلمانية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي برئاسة النائب، د. منصور عباس، أن 44% من ضحايا جرائم القتل (قتل، تهديد بالقتل ومحاولة القتل) بين السنوات المذكورة هم من المجتمع العربي بواقع 1198 ضحية، مقابل 56% من المجتمع اليهودي (1499 ضحية)، وذلك استنادا لملفات الشرطة.

وفي تعقيبه على نتائج التقرير، قال رئيس اللجنة البرلمانية الخاصة لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، إنه "للأسف، لم تستطع السلطات الرسمية وضع حد للارتفاع المستمر في نسب العنف والجريمة في المجتمع بشكل عام وفي المجتمع العربي بشكل خاص، حيث لم يتم تنفيذ الخطط التي وضعتها الحكومة لهذا الغرض مثل خطة رقم 1402 من العام 2016، ولم يتم تحقيق الأهداف التي وضعت، بل اكتشفنا أنه تم تقليص الميزانيات التي خصصت لذلك".

وختم عباس بالقول "المطلوب هو إعداد وتنفيذ خطة شاملة متعددة السنوات مشمولة ضمن ميزانية الدولة وليس بشكل مؤقت ولمرة واحدة".

وادعت وزارة الأمن الداخلي في رد لها، أنه "خلال سنوات تنفيذ الخطة رقم 1402 لعام 2016، تم تقليص ميزانية الشرطة الإسرائيلية بشكل كبير ولهذا السبب كانت هناك فجوات بين الخطة والتنفيذ، سواء في بناء مراكز الشرطة أو في الموارد البشرية".

جرائم السلاح

وبحسب التقرير، فإن 80% من المتهمين بجرائم السلاح هم من المجتمع العربي (9219 ملفا بين السنوات 2015-2019)، حيث سجل ارتفاعا دائما في عدد الملفات بالمجتمع العربي طوال هذه السنوات، من 1645 ملفا عام 2015 إلى 2205 ملفات عام 2019، فيما لم يسجل ارتفاع ملحوظ في نسبة جرائم السلاح بالمجتمع العربي في نفس السنوات.

الاعتداء الجسدي

فيما يتعلق بالجرائم المتعلقة بالاعتداء الجسدي (ضرب، ضرر جسماني كبير، خطف، إلقاء زجاجة حارقة، إكراه وحبس منزلي)، بيّن التقرير أنه لم يكن هنالك فروقات بين نسبة المواطنين العرب واليهود من جيل 15 عاما وما فوق، وبين نسبة جرائم العنف في هذا الجانب بكلا المجتمعين، حيث بلغ عدد الجرائم في المجتمع العربي 11-12 ألف جريمة بين السنوات 2015-2019، مقابل 27-30 ألف في المجتمع اليهودي.

جرائم العنف داخل العائلة

وبخصوص الملفات التي عالجتها الشرطة في نفس الفترة والمتعلقة بجرائم العنف داخل العائلة، فقد أظهر التقرير ارتفاعا بنسبة 26% في عدد الملفات التي كان فيها المتهم عربيا، بينما بلغت نسبة الارتفاع في المجتمع اليهودي لنفس الفترة 2.6% فقط.

جرائم تتعلق بالممتلكات

وتبين من خلال تقرير، أنه في الوقت الذي سجل فيه انخفاض في عدد ضحايا الاعتداءات على الممتلكات بالمجتمع اليهودي بين السنوات 2015-2019، فقد تم تسجيل ارتفاع بنسبة 10% في المجتمع العربي. حيث بلغ عدد ضحايا الاعتداءات على الممتلكات في هذه الفترة 94 ألف ضحية عربية (16% من مجمل عدد الضحايا)، بينما بلغ عدد المتهمين العرب بالقيام بجرائم تتعلق بالممتلكات 71 ألف متهم (37% من مجمل عدد المتهمين).

إحراق

كما تبين من التقرير وجود ارتفاع بنسبة 57% في عدد ضحايا جرائم إحراق الممتلكات في المجتمع العربي، حيث ارتفع عدد ضحايا الجرائم من 1002 عام 2015 إلى 1568 عام 2019. وبالإجمال فقد بلغ عدد ضحايا جرائم الإحراق بين السنوات 2015-2019 في الدولة 10900 ضحية، وعدد المتهمين 4600 متهم.

التجارة بالمخدرات

وفيما يتعلق بالتجارة بالمخدرات، فقد بلغت نسبة المتهمين العرب 28% من بين 52000 ملف بين الأعوام 2015-2019. وقد طرأ ارتفاع في عدد الملفات المتعلقة بالاتجار بالمخدرات سواء في المجتمع العربي أم اليهودي بنسبة إجمالية بلغت 33%-34%.