خاص | "شبيبة عتيدنا".. الاندماج والأسرلة

خاص | "شبيبة عتيدنا".. الاندماج والأسرلة
(من صفحة "عتيدنا" في فيسبوك)

تحقيق خاص

انطلقت ما تُسمى "شبيبة عتيدنا" في عدة بلدات عربية، في الآونة الأخيرة، بينها طمرة، شعب، شفاعمرو، الطيبة، كفر مندا، عرعرة النقب، نحف، ترشيحا، دير الأسد ووادي سلامة، وهي حركة مسجلة كجمعية تهدف لـ"تعزيز الهوية العربية والاندماج في المجتمع الإسرائيلي"، حسبما جاء في تعريفها.

وجاء في شهادة تسجيل الجمعية، يوم 6 كانون الأول/ ديسمبر 2018 بأنها "حركة اجتماعية لمواطنين عرب ويهود يعملون لتعزيز اندماج العرب في دولة إسرائيل كمواطنين متساوي الحقوق يعترفون بدولة إسرائيل بأنها دولة يهودية وديمقراطية، بروح وثيقة الاستقلال".

وبحسب الوثائق الرسمية فإن مؤسسي الجمعية هم: إيرز إيشل، جلال صفدي، دالية فضيلي، نائل زعبي، عميحاي شيكلي، عميت ديري، عيران ألفونيطا، رئيم فلاح، إسماعيل حاج يحيى، فيكي فيكتوريا بدريان، كيرن زلبرمان شفيط. وتضم لجنة الجمعية في عضويتها كل من: إيرز إيشل، أشرف جبور، يفعات سيلع، سامي القريناوي، فيكي فيكتوريا بدريان.

مشروع أسرلة

"سأربي شبيبة للهوية اليهودية والصهيونية"، قالها صاحب حق التوقيع في جمعية "عتيدنا"، عميت ديري، مطلع العام 2018 في مقابلة للقناة السابعة، وفي ذلك العام أقيمت جمعية "عتيدنا" وسجلت جمعية رسمية لدى مسجل الجمعيات.

من المقابلة في موقع القناة السابعة

انطلقت "شبيبة عتيدنا" لتجنيد أبناء الشبيبة العرب وضمهم لصفوفها العام الجاري 2020، من خلال استهداف أقسام الشبيبة في عدد من السلطات المحلية العربية. سبق ذلك اجتماع في حيفا في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2019، دعي إليه شركاء من المجتمع العربي، ترأسه مدير وحدة المجتمع والشباب السابق في وزارة التربية والتعليم، إيرز إيشيل، العضو المؤسس في جمعية "عتيدنا"، ليعلن أمام الحضور "نريد إقامة حركات شبيبة عربية صهيونية، ونسعى لدمج الشباب العرب في الجيش ضمن وحدة نخبة عربية، من خلال إقامة وحدات شبيبة"، حسبما ذكر أحد الذين شاركوا في الاجتماع المذكور لـ"عرب 48".

وأوضح أحد الضالعين في المشروع، في وقت سابق، للشركاء المحتملين أن الحديث يدور عن تجنيد نحو مليون دولار من خلال متبرع يهودي التقوه في القدس بهدف إطلاق المشروع، على أن يبدأ المشروع من بلدات عربية، والأنظار تتجه نحو استغلال بند الميزانيات الطائلة المخصص لدعم حركات الشبيبة في وزارة التربية والتعليم. ومن يعلم أكثر من إيشيل وصفدي بهذه الميزانيات؟ والأول أشغل منصب مدير وحدة المجتمع والشباب في وزارة التربية والتعليم، والثاني لا يزال يشغل وظيفة منصب مدير وحدة المجتمع والشباب في وزارة التربية والتعليم، علمًا أن الجمعية قدمت تقارير مالية في عامي 2018 و2019 أظهرت عجزا ماليا قدره 5 شواكل لا غير، وليس بالإمكان تتبع المدخولات والمصروفات ومصادر التمويل بشكل رسمي عن عام 2020، وفيما لو حصلت أو قدمت طلبات لاستغلال ميزانيات من وزارة التربية والتعليم.

العلاقة مع الكلية لتحضير المجندين للجيش

يعتبر إيشيل، الشخصية الأبرز بين المؤسسين مع زميليه عميت ديري وعميحاي شيكلي، وثلاثتهم ارتبطوا معا ضمن ما يعرف بالكلية لتحضير المجندين للجيش "تبور"، بل إن شيكلي كذلك عضو مجلس منظمة "إم ترتسو" اليمينية المتطرفة، والمسؤولة عن حملات إعلامية ضد حركات يسارية وجمعيات عربية، كما يشارك عميت ديري وعميحاي شيكلي أيضا في حملات إعلامية ضد مجموعة "يكسرون الصمت"، وعميت ديري هو مدير عام منظمة "جنود احتياط في الجبهة" التي تسعى لمناهضة حركة مقاطعة إسرائيل عالميًا (BDS). إيشيل أحد الشركاء بإقامة الكلية التحضيرية للجيش "تبور"، والتي عمل فيها كل من عميت ديري وعميحاي شيكلي، وثلاثتهم من المؤسسين لجمعية "عتيدنا".

في الربع الأول من العام الجاري 2020 أقيمت فروع "شبيبة عتيدنا" في 4 بلدات عربية، من خلال استهداف أقسام الشبيبة في السلطات المحلية العربية، وتمّ تعيين محمد أبو الهيجاء من طمرة، الملقب "شوكو" كما قال، مركزا لها، وأعلنت الجمعية عبر بيان أصدرته دخول "عتيدنا" إلى بلدات عربية بينها طمرة، كفر مندا، شعب وعرعرة النقب، وقريبا نحف ودير الأسد، ورغم عدم إعلانها عن سخنين، غير أنها تتواجد في سخنين من خلال جمعية خاصة.

كتبت جمعية "عتيدنا" على موقعها الرسمي، للتعريف بها: "عتيدنا هو ائتلاف من القادة الجماهيريين العرب الإسرائيليين وأعضاء بارزين من الغالبية الصهيونية من اليهود الإسرائيليين".

وأطلقت الحركة/ الجمعية خلال العام الجاري موقعا رسميا لها على شبكة الإنترنت، باللغتين العبرية والإنجليزية، ولدى توجهنا إليها حول المعطيات في الموقع وأنه يوجه لموقع جمعية "جنود احتياط في الجبهة" باللغة الإنجليزية، حُجب موقعها بالعبرية عن الشبكة مؤقتا، ويوصل الموقع إلى قصص جمعية "جنود احتياط في الجبهة" وأن أهدافها التصدي لحركة مقاطعة إسرائيل BDS وتجهيز جنود احتياط للدفاع عن الجيش الإسرائيلي، أما نشاطها بين "الأقلية العربية" في البلاد فهو لإعداد مجموعات عربية للاندماج ضمن فرق للدفاع عن دولة إسرائيل أمام حركة مقاطعة إسرائيل BDS، وتشجيع الخدمة العسكرية بين الشباب العرب عبر نشر ومشاركة قصصهم.

الارتباط بين "عتيدنا" وجمعية "جنود احتياط في الجبهة"

يشغل عميت ديري، منصب رئيس مجلس الإدارة في جمعية "جنود احتياط في الجبهة"، وهو من مؤسسي جمعية "عتيدنا"، وصاحب حق توقيع فيها، ففي المراحل الأولى لفحص نشاط "عتيدنا"، تلقيتُ مكالمة هاتفية على عُجالة ودون تنسيق مسبق، سأل المتحدث بالعبرية "هل بحثت عنا، هل أنت العين السابعة؟"، أجبته: من تكون؟ فقال "أنا عميت من جمعية ‘عتيدنا’، من أنت وماذا تريد؟"، عرّفت بأنني صحافي أجرى تحقيقا حول "عتيدنا"، فأجاب: "سأبلغ الجميع بأن لا يتحدثوا معك". وقال: "أرسل لنا توجهك عبر البريد الإلكتروني، وسنقوم بالرد". وفعلا منذ تلك المحادثة رفض أي من الأعضاء المؤسسين التحدث معي، حتى صاحبة حق التوقيع في "عتيدنا"، د. دالية فضيلي، وهي مديرة شبكة مدارس "كيو كلاس" من الطيرة، رفضت أيضا التحدث معي.

الأعضاء العرب المؤسسون لـ"عتيدنا"

د. دالية فضيلي، من الطيرة، رئيسة سابقة لكلية العلوم في أكاديمية القاسمي، مديرة "شبكة مدارس كيو سكول"، رفضت الحديث معنا لإيضاح أهداف الجمعية.

"تعزيز الهوية العربية الإسرائيلية"، من تعقيب الجمعية بالعبرية

إسماعيل حاج يحيى، من الطيرة، المتحدث باسم الجمعية.

نائل الزعبي، مدير مدرسة في قرى المرج، صرّح بأنه فخور بشكل خاص بطلاب المدرسة التي يديرها، والذين يختار معظمُهم التطوع للخدمة المدنية (يدعي محمد أبو الهيجاء أنه فصله من حركة "عتيدنا").

رئيم فلاح، مقدم متقاعد في الجيش الإسرائيلي، ترشح للكنيست ضمن حزب "مغين" برئاسة غال هيرش (يدعي محمد أبو الهيجاء أنه فصله من حركة "عتيدنا").

جلال صفدي، مدير دائرة المجتمع والشباب- الشعبة العربية في وزارة التربية والتعليم، وهو غير فعّال اليوم في الجمعية أو الحركة، حسبما قال لـ"عرب 48"، وجاء رده التالي: "اشتركت ببعض الاجتماعات قبل سنتين، ولكني لست فعالا بهذه الحركة اليوم، وليس عندي معلومات عن ما تقوم به منذ مدة طويلة. أنا مُنشغل جدا بالعمل من أجل مجتمعنا العربي من خلال موقعي كمدير القسم العربي لإدارة المجتمع والشباب بوزارة التربية والتعليم بتجنيد ميزانيات والمبادرة لفعاليات تربوية وتثقيفية لأبناء الشبيبة، وهذا ما يهمني. ما يهمني هو أن أستمر بالقيام بواجبي المهني تجاه أبناء شعبي من خلال موقعي في وزارة المعارف".

وأكد صفدي: "كما قلت في البداية اشتركت ببعض الاجتماعات للحركة في بداية الطريق قبل سنتين، ولكني اليوم لست جزءًا من هذه الحركة ونشاطاتها...".

شركاء جمعية "عتيدنا"

وفقا لما وفره موقع الجمعية قبل حجبه في شبكة الإنترنت، فإن شركاء الجمعية هم: الجيش الإسرائيلي، معهد الدراسات اليهودية الأورو- آسيوية (IEAJS)، الذي أسسه المؤتمر اليهودي الأوروبي الآسيوي، بلدية القدس، سلطة حماية الطبيعة، وحدة الدورية - الصندوق القومي لإسرائيل (ككال) و"فارن عرفاه" المعنية بتحضير قيادة إسرائيلية اجتماعية، ومن بين المواد المكتسبة لروادها، الصهيونية، اليهودية، المجتمع الإسرائيلي، التحضير للجيش وغيرها.

ردود وتعقيبات

د. صفوت أبو ريا

وعقّب رئيس بلدية سخنين، د. صفوت أبو ريا، على نشاط "شبيبة عتيدنا" في سخنين بالقول إن "بلدية سخنين لم تدخل هذا المشروع إلى البلدية بأي شكل من الأشكال".

وأكد لـ"عرب 48" أن "هناك مبادرة خاصة لجمعية محلية، ولا علاقة للبلدية بهذا النشاط مطلقا".

وفي تعقيب مشترك من رئيس بلدية طمرة، د. سهيل ذياب، ونائب الرئيس ومسؤول ملف التربية اللامنهجية، المحامي نضال عثمان، جاء أن "إدارة بلدية طمرة تؤكد أنها أعطت تعليمات واضحة للعاملين في قسم الشبيبة بعدم التواصل بأي عمل مع ‘جمعية عتيدنا‘ وأن أي تواصل ومشروع مشترك مع أي جهة قطرية يجب عرضه على إدارة البلدية قبل تنفيذ أي خطوات في المسار".

وشددا على أن "إدارة بلدية طمرة قادرة مع طاقم عمل قسم الشبيبة على بناء ودعم مجموعات الشبيبة في المدينة دون الحاجة للارتباط بـ‘جمعية عتيدنا‘ أو غيرها ونحن نعتمد على شبابنا ووعيهم برفض الاندماج بأطر أهدافها غير واضحة وممكن أن تكون مشبوهة".

د.سهيل ذياب

ولفت ذياب وعثمان إلى أن "إدارة البلدية كانت قد عقدت جلسات مع الأشخاص المعنيين في قسم الشبيبة ومع جزء من أبناء الشبيبة كذلك"، وختما بأن "إدارة البلدية ستستمر بدعم الأطر الموجودة في المدينة والتي نثق بمن يقودها وببرامجها ونعمل على تطوير برامج مشتركة ودعم أكثر لبرامج هذه المجموعات".

ومن جانبه، عقب رئيس مجلس شعب المحلي، محمود بقاعي، بقوله لـ"عرب 48": "لا أعرف عن الحركة والجمعية، ولم يتوجه لي أي شخص من المجلس أو غيره لإدخال هذه الحركة للقرية، وعندما يتم التوجه لي سأعرف كيف أرد".

كيف ترد "عتيدنا"؟

تعقيب جمعية "عتيدنا" على توجهات "عرب 48"، شملت رسالة من عميت ديري مباشرة لهاتف مُعد التحقيق أعلاه، احتوت على الوعيد والتهديد سلفا قبل نشر التحقيق: "نحتفظ بحقنا القانوني لرفع دعوى قضائية على الموقع وعليك شخصيًا، في حال نشرت تشويهًا أو أكاذيب في حق الجمعية أو الأشخاص فيها"، هذا عدا عن التهديدات "الناعمة" التي تلقاها معد التحقيق بصورة مباشرة وغير مباشرة.

محمود بقاعي

علاوة على ذلك، لم تقدم الجمعية، ردودا على الأسئلة العينية الموجهة إليها، وإنما حاولت الترويج لنفسها عبر التعقيب، وكوننا لم نتطرق في التحقيق أعلاه لطبيعة النشاطات الميدانية، وإنما لفكر وأهداف مؤسسي الجمعية والذي ينم عن النوايا الحقيقية لإقامة الجمعية، وعليه ننشر الإجابات المباشرة عن الأسئلة الموجهة للجمعية.

هذه ردود جمعية "عتيدنا": "باسم أعضاء الجمعية ورؤساء البلديات العربية التي تحتضن فرعا لشبيبة عتيدنا".

"عرب 48": ما هي رؤية جمعيتكم؟

"عتيدنا": شراكة عربية يهودية مبنية على ثلاث قواعد، احترام متبادل، مساواة مدينة كاملة في دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، برنامج عتيدنا الذي يعمل، اليوم، في أكثر من 10 بلدات عربية مع مئات أبناء الشبيبة المشاركين في نشاطنا. ناشطو "عتيدنا" تطوعوا مؤخرًا في عدة بلدات عربية للمساعدة خلال أزمة كورونا، وحتى أنهم فعّلوا برامج تطوعية مختلفة خلال شهر رمضان، نحن فخورون بدورنا في تطوير الشباب في المجتمع العربي بقدر ما نستطيع.

"عرب 48": ما هو مصدر تمويل فعالياتكم، وكم يخصص للبلدة العربية أو السلطة المحلية؟

"عتيدنا": مصدر تمويلنا تلقيناه من متبرعين خاصين من الخارج، ونحن نأمل أن نتمكن قريبًا من تجنيد موارد من المجتمع الإسرائيلي، عربا ويهودا، على حد سواء.

"عرب 48": ما هو ارتباطكم بموقع منظمة "جنود احتياط في الخدمة"؟

"عتيدنا": "عتيدنا" تعمل بشكل مستقل تمامًا، ولا علاقة لها بأي جمعية أو جسم آخر، موقع الإنترنت الخاص بالجمعية لا يعمل رسميًا.

"عرب 48": تحدث موظف "عتيدنا" عن اندماج العرب في دولة إسرائيل، ما المقصود بذلك، هل هو وفقا لرؤيتكم، وهل تعتبر الخدمة العسكرية والمدنية اندماجا؟

عتيدنا: "عتيدنا" لا تجنّد للجيش أو للخدمة الوطنية، هذه ليست مهمتنا.

"عرب 48": هل صحيح أن مؤسس الجمعية، عميت ديري، هو مدير عام منظمة "جنود احتياط في الجبهة"؟

"عتيدنا": كل أعضاء "عتيدنا" ملتزمون وينشطون لأجل المجتمع العربي واندماجه بالتساوي في المجتمع الإسرائيلي، إلى جانب الهوية العربية الراسخة، ونحن فخورون بهويتنا العربية.

"عرب 48": هل صحيح أن أحد المؤسسين في "عتيدنا"، عميحاي شيكلي، هو عضو هيئة حركة "إم ترتسو"؟

"عتيدنا": شبيبة "عتيدنا" تعزز وتنمي قيادات، وتستثمر بالشبيبة، وستكون الحركة الأفضل للمجتمع العربي في إسرائيل.

"عرب 48": أضع بين أيديكم تصريح إيرز إيشيل، في اللقاء الأول في حيفا مع عدد من المؤسسين، وهو "نريد إقامة شبيبة عربية صهيونية، ودمج الشبيبة العرب في وحدات النخبة في الجيش الإسرائيلي"، ما تعقيبكم؟

"عتيدنا": نحن عرب ويهود فخورون بشراكتنا من أجل مستقبل أفضل للجيل الشاب. التزم بورقة الإجابات التي قُدّمت في التعقيب السابق لك.

تعقيب الجمعية بالعربية كما وصل "عرب 48"

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ