ضحايا جرائم القتل وحوادث الطرق والعمل عام 2020

ضحايا جرائم القتل وحوادث الطرق والعمل عام 2020
(توضيحية- تصوير نجمة داود الحمراء)

بلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي في العام المنقضي 2020؛ 100 ضحية بينها 16 امرأة؛ لا تشمل ضحايا الجرائم التي وقعت في مدينة القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

ويُستدل من المعطيات والإحصائيات المتوفرة، أن جرائم القتل ازدادت بشكل مقلق للغاية، غالبيتها ارتكبت باستخدام السلاح الناري وأخرى ارتكبت بالاعتداء والطعن بالسكاكين والآلات الحادة والدهس.

وللمقارنة، فقد قُتل 93 عربيا بينهم 11 امرأة في العام 2019، وفي العام 2018 بلغت حصيلة الضحايا 76 بينها 14 امرأة؛ فيما قُتل 72 عربيا بينهم 10 نساء في العام 2017.

وكان آخر ضحايا جرائم القتل عام 2020 الفتى عمر زياد أبو صعلوك (15 عاما) من مدينة اللد الذي توفي متأثرا بجروحه الحرجة، بعدما أصيب بها في جريمة إطلاق نار استهدفت سيارة خلال سيرها على شارع 6 بالقرب من كفر قاسم يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر رغم مرافقة 3 سيارات للشرطة، بعد ساعات من جريمة قتل سلمان الزبارقة من اللد أيضًا.

حوادث الطرق: 99 ضحية من المجتمع العربي

لقي 301 شخصا في البلاد مصارعهم في حوادث الطرق في العام 2020، مقارنة بـ352 ضحية في العام 2019، إذ طرأ انخفاض على عدد الضحايا بـ51 ضحية، إثر القيود التي فرضت بسبب انتشار جائحة كورونا.

وبلغ عدد الضحايا العرب في العام 2020 الذين لقوا مصارعهم في حوادث الطرق بالبلاد 99 ضحية مقابل 110 ضحايا في العام 2019، ما يشير إلى انخفاض بعدد الضحايا؛ حسبما يستدل من معطيات وإحصائيات نشرتها سلطة الأمان على الطرق في البلاد.

وتبين من المعطيات أن انخفاضا بنسبة 11% طرأ على حوادث الطرق القاتلة (201 حادثا في العام 2020 مقابل 317 حادثا في العام 2019).

كما يستدل من المعطيات نفسها على مستوى البلاد، أن 81 شخصا لقوا مصارعهم في حوادث الدهس في العام 2020 مقارنة بـ89 في العام 2019 (انخفاض بنسبة 9%)، فيما لقي 68 شخصا مصارعهم في حوادث دراجات نارية مقارنة بـ65 ضحية في العام 2019 (ارتفاع بنسبة 5%).

65 عاملا لقوا مصارعهم في العام 2020

لقي 65 عاملا بينهم 47 من منطقة الضفة الغربية المحتلة مصارعهم في حوادث العمل بورشات البناء في البلاد خلال العام 2020، ما يعني ارتفاعا جديا مقارنة مع العام الماضي 2019، إذ لقي 47 عاملا مصارعهم، و39 عاملا في العام 2018.

كما بينت المعطيات والإحصائيات المتوفرة أن 421 عاملا بينهم 73 أصيبوا بجروح خطيرة والآخرين بجروح بين المتوسطة والطفيفة في حوادث عمل بورشات بناء في العام 2019.

وكان آخر ضحايا العام 2020 فؤاد عبد القادر (60 عاما) من الطيبة الذي توفي متأثرا بجروحه الخطيرة إثر سقوطه من علو خلال عمله بورشة بناء في المدينة يوم 24 كانون الأول/ ديسمبر.

ومن الجدير ذكره أن حوادث العمل ازدادت بوتيرة خطيرة، إذ ارتفعت أعداد الضحايا والإصابات في ورشات العمل وخاصة فرع البناء. وغالبية ضحايا حوادث العمل في البلاد هم فلسطينيون وأجانب.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص