قائمة النداء العربي اللداوية والنهضة تدخل الائتلاف البلدي باللد

قائمة النداء العربي اللداوية والنهضة تدخل الائتلاف البلدي باللد

بعد مفاوضات مضنية وشاقة تخللها مدّ وجزر مع رئيس بلدية اللد، يائير رفيفو، أبرمت قائمة النداء العربي اللداوية والنهضة، مساء أمس الأربعاء، اتفاقا للانضمام إلى الائتلاف البلدي ضم شروطا وتضمن إسناد ملفات هامة وتمثيل القائمة في جميع مؤسسات وأقسام ولجان البلدية.

وقالت القائمة إن هذا الاتفاق مهد دخول القائمة العربية إلى الائتلاف في المجلس البلدي لتكون جزءا من إدارة بلدية اللد، والعمل من أجل خدمة المواطنين العرب في المدينة.

وهنأت القائمة المواطنين العرب في اللد على هذا الاتفاق، وشكرت جمهورها الذي ساندها ووقف خلفها وآزرها ووفر لها البيئة الدافئة، خلال فترة المفاوضات المضنية والصعبة، ومنحها الثقة في الانتخابات، مؤكدة أنه "لولا ثقة الجماهير العربية لما حصلنا على هذا الإنجاز". 

ومن بين الملفات وأهمها التي ستديرها القائمة ملف تفعيل البلدة، وملف التربية والتعليم العربي، ورئاسة الشركة الاقتصادية، وإدارة اللجنة المالية.

وحصلت القائمة أيضا على منصب نائب لرئيس البلدية دون أجر، الأمر الذي سيشكل قوة كبيرة لأعضاء البلدية العرب في اتخاذ القرارات.

وكان الأعضاء العرب الستة في قائمة النداء العربي اللداوية والنهضة قرروا مقاطعة الجلسة الافتتاحية للبلدية بسبب تجاهل مطالبهم من قبل رئيس البلدية، الأمر الذي شكل ضغطا على رئيس البلدية ليبرم صفقة تفي مطالبهم في نهاية المطاف.

وقال عضو البلدية، عبد الكريم زبارقة، لـ"عرب 48"، إن "دخول الائتلاف سيشكل قوة كبيرة لأعضاء البلدية العرب في اللد، وسيعود هذا على المواطن العربي بالإيجاب".

وأكد أنه "اتفقنا على كثير من الأمور، لكن دون المس بثوابتنا الدينية والوطنية، وكذلك ألغينا الكثير من الأمور التي كانت ستمس فينا كمواطنين عرب. لن نتنازل عن الثوابت الوطنية والدينية ولن نكون شركاء في المس بها بل سنتصدى لمن سيحاول ذلك".

وختم زبارقة بالقول إنه "تسلمنا عدة ملفات أهمها ملف تفعيل البلدة كاملا، وملف التعليم العربي في اللد. نحن هنا لنخدم المواطن العربي، لذلك كانت لنا أيضا تنازلات حين طالبنا بمنصب نائب رئيس مع أجر، لكننا لم نحصل عليه وحصلنا على منصب نائب دون أجر، وفي المقابل تسلمنا ملفات أهم من الأجر لأننا نريد أن نخدم الناس بصورة أفضل".