الجبهة الديمقراطية تدعو لإعادة تشكيل المشتركة على أساس النتائج

الجبهة الديمقراطية تدعو لإعادة تشكيل المشتركة على أساس النتائج

دعا مكتب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والمكتب السياسي للحزب الشيوعي، في اجتماع مشترك عقد يوم أمس، الجمعة، إلى إعادة تشكيل القائمة المشتركة على أساس نتائج الانتخابات الأخيرة.

جاء هذا الاجتماع في أعقاب حل الكنيست، بعد 50 يوما من الانتخابات الأخيرة، نتيجة فشل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في تشكيل حكومته الجديدة.

وقال بيان صدر عن الاجتماع إن نتائج الانتخابات الأخيرة "أوضحت صورة المشهد السياسي في مجتمعنا العربي، وبضمن ذلك أن الشارع ما زال يرى أهمية لقيام القائمة المشتركة، وهذا انعكس فورا في الشارع وشبكات التواصل مع حل الكنيست".

وأضاف البيان أن الجبهة والحزب الشيوعي يدعوان "المركّبات الأخرى في القائمة المشتركة، للعمل بسرعة، وبحوار جدي ومفاوضات مكثفة، من أجل إنجاز مهمة تشكيل القائمة المشتركة، على أسس واضحة من جميع النواحي، بما فيها التركيبة والبرنامج السياسي، وأسس العمل المشترك".

وبحسب البيان فإن الجبهة والحزب يريان أن هذه مهمة بالإمكان إنجازها في غضون أسابيع قليلة جدا، وحتى قبل نهاية شهر حزيران/ يونيو، من أجل "صب الجهود، على خوض حملة انتخابية، نحفز فيها الناس على الخروج للتصويت، ورفع نسبة التصويت إلى أعلى مما كانت عليه في العام 2015، ما يضمن تمثيلا أكبر للقائمة المشتركة مما كان في 2015".

وجاء أيضا أن "الجبهة والحزب الشيوعي يريان بالقائمة المشتركة، القائمة الديمقراطية الحقيقية، القادرة على استقطاب القوى الديمقراطية اليهودية المناهضة للاحتلال والاستيطان، وأن تكون ضمن مجال القائمة المشتركة وداعمة لها".

وعلى صعيد الشأن الداخلي، فإن مكتبي الجبهة والحزب الشيوعي، يوصيان مجلس الجبهة الديمقراطية القطري، بتثبيت القائمة التي تم انتخابها تمهيدا لانتخابات نيسان الماضي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"