المشتركة: سنستمر بمناهضة أي حكومة يرأسها نتنياهو

المشتركة: سنستمر بمناهضة أي حكومة يرأسها نتنياهو
جلسة رئاسة المشتركة، أمس

قالت القائمة المشتركة إن قرار الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، مساء أمس الأربعاء، تكليف رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، بمهمة تشكيل الحكومة المقبلة، بذريعة حصوله على أعلى عدد من التوصيات كان متوقعا رغم تأخره.

وأضافت أنه ندرك ونحذر من المخاطر الكامنة في هكذا تكليف، ولكننا نعي أن نتنياهو لم يرغب بهذا التكليف المبكر، أو أن طريقه لرئاسة الحكومة سهل أم متاح، بل إنه اليوم أبعد عن رئاسة الحكومة من قبل، بفضل زيادة التمثيل العربي في الكنيست ثلاثة مقاعد، وخسارة نتنياهو لخمسة مقاعد كان يملكهم في الانتخابات الأخيرة.

وأكدت القائمة المشتركة أنه سنستمر في مناهضة أية حكومة يرأسها نتنياهو لفهمنا التام لخطورتها وتبعاتها العنصرية والفاشية، كما ستعمل القائمة المشتركة على تفعيل قوتها السياسية، برلمانيا وشعبيا، لمواجهة أية حكومة استيطانية عنصرية. وستستمر في توجهها بالسعي لدور سياسي فاعل ومؤثر لصالح مجتمعنا العربي وشعبنا الفلسطيني.

هذا، وعقدت رئاسة القائمة المشتركة، المحامي أيمن عودة، الدكتور منصور عباس، الدكتور أحمد الطيبي، الدكتور إمطانس شحادة، بعد ظهر أمس، جلسة عمل عاجلة لبحث عدة قضايا ساخنة، أبرزها قرار رئيس الدولة المرتقب توكيل من يشكّل الحكومة الإسرائيلية القادمة، وقضية هدم المنازل في المجتمع العربي وآخرها هدم ثلاثة منازل في شفاعمرو، والعنف وجرائم القتل التي لا تزال تعصف بالمجتمع العربي، واستمرار متابعة اختيار طواقم العمل المختلفة لنواب القائمة المشتركة، وعلى رأسها طاقم محاربة العنف، وطاقم التخطيط والبناء.

وأكدت رئاسة القائمة على تماسك القائمة ومضيّها قدمًا في تحقيق أهدافها وبرنامجها السياسي والمدني.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"