مركزية التجمع تقر اقتراحا بتثبيت القائمة والانطلاق لزيادة قوة المشتركة

مركزية التجمع تقر اقتراحا بتثبيت القائمة والانطلاق لزيادة قوة المشتركة
من جلسة مركزية التجمع، أمس

عقدت اللجنة المركزية للتجمع الوطني الديمقراطي اجتماعًا لها في الناصرة، أمس السبت.

وأعرب التجمّع عن ترحيبه بإعلان المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية، فاتو بنسودا، عن الانتهاء من المرحلة التمهيدية في التحقيق في جرائم الاحتلال، وتوصّلها إلى أن "جميع المعايير التي ينص عليها اتفاق روما توافرت"، وأنها على ثقة بأن جرائم حرب ترتكب في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967.

ورأى التجمّع، في بيان أصدره اليوم، أن "هذه خطوة بالاتجاه الصحيح، ودعا إلى تكثيف الجهود لتحويلها إلى خطوات فعلية لمحاكمة الاحتلال وجرائم الاحتلال ومجرمي الاحتلال".

وأضاف: "لقد قوبل هذا القرار الهام بترحيب فلسطيني وغضب إسرائيلي وتهديد أميركي، وما من شك بأن المعركة حول الاستمرار في هذه القضية سيشهد صراعًا شرسًا، ولا بدّ من التأكيد على ضرورة على عدم التراجع وعدم إبقاء هذا القرار حبرًا على ورق كما كان مع قرارات كثيرة سابقة. هناك إمكانية جدية بتقديم قيادات إسرائيلية إلى المحاكمة ويجب عدم تفويت هذه الفرصة، حتى يكون هناك عقاب للمجرمين وردع جدي لهم ولأمثالهم".

ودعا التجمع إلى التعامل بجدية مع قرارات لجنة مناهضة كافة أشكال التمييز العنصر في الأمم المتحدة، التي اتهمت إسرائيل كحكومة وكدولة وكنظام بممارسة سياسات أبرتهايد عنصرية ضد الفلسطينيين على طرفي الخط الأخضر، لا سيما "قانون القومية" العنصري، الذي يناقض التزامات إسرائيل الدولية، كما جاء في قرارات اللجنة.

وأكّد التجمّع على أن القرارات الدولية الأخيرة في الشأن الفلسطيني تشكل قاعدة قوية لشن حملة دولية ضد النظام الإسرائيلي ونزع الشرعية عنه كنظام كولونيالي عنصري، وفي المقابل هناك حاجة ملحة لترتيب البيت الفلسطيني والانطلاق بنضال شعبي متواصل ضد الاحتلال ومن أجل تصحيح الغبن التاريخي الذي لحق بشعب فلسطين.

"متمسكون بالقائمة المشتركة"

وأكد التجمع موقفه الثابت بالتمسك بالوحدة الوطنية وبالقائمة المشتركة، ودعا إلى "الانطلاق بحملة انتخابية ناجعة لزيادة قوة المشتركة ورفع نسبة التصويت ودحر الأحزاب الصهيونية من قرانا ومدننا".

ورأى التجمّع أن "قوة القائمة المشتركة لا تنبع من الانصهار فيها وفقدان الهوية السياسية والاجتماعية لكل مركب من مركباتها، بل هي تستند إلى تحالف وثيق وتعاون وعمل مشترك من جهة وحفاظ كل حزب على كيانه وهويته من جهة أخرى".

وشدد التجمع على أن "التحديات الكبرى، التي تواجهنا من هدم للبيوت وتفشي العنف والجريمة ومعدلات الفقر العالية وشح الموارد اللازمة للسلطات المحلية والأزمة في جهاز التعليم وغيرها من القضايا الحارقة، وفي نفس الوقت التحديات السياسية الناجمة عن سياسة الاحتلال والضم والحصار والدمار، كلّها تتطلب الوحدة وكلّها تفرض على الأحزاب العمل بلا كلل للدفاع عن الذات والحصول على حقوقنا في وطننا وأرضنا وكل مناحي حياتنا".

المركزية تقترح تثبيت القائمة

حددت اللجنة المركزية موعد الجلسة الاستثنائية لمؤتمر التجمّع يوم السبت المقبل، في موضوع القائمة الانتخابية للكنيست الـ23.

وقررت اللجنة المركزية تقديم اقتراح إلى المؤتمر ينص على تثبيت القائمة الانتخابية، وسيقوم المؤتمر ببحث هذا الاقتراح والتصويت عليه.

 



مركزية التجمع تقر اقتراحا بتثبيت القائمة والانطلاق لزيادة قوة المشتركة

مركزية التجمع تقر اقتراحا بتثبيت القائمة والانطلاق لزيادة قوة المشتركة