الكنيست: سليمان رئيسة للجنة العمل والرفاه وعباس رئيسا للجنة مكافحة العنف

الكنيست: سليمان رئيسة للجنة العمل والرفاه وعباس رئيسا للجنة مكافحة العنف
من لجنة العمل والرفاه البرلمانية، اليوم

انتخبت لجنة العمل والرفاه البرلمانية النائبة عن القائمة المشتركة، عايدة توما- سليمان، رئيسةً لها، في جلستها الأولى التي عُقِدت اليوم، الأربعاء، في دورة الكنيست الحالية، فيما انتخب النائب منصور عباس، رئيسًا للجنة الخاصة لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي.

وعقبت توما- سليمان على انتخابها أن "لجنة العمل والرفاه هي إحدى اللجان الهامة في الكنيست خصوصًا في هذه الأيام الصعبة التي نمر بها، في ظل تفشي وباء الكورونا والأزمة في مرافق الصحة، العمل والرفاه وتداعياتها الكبيرة على المجتمع العربي في كل ما يتعلق بحقوق العمال، المسنين والمواطنين بشكل عام".

وأضافت أنه "من ناحية أُخرى نقف أمام أزمة سياسية كبيرة يحاول من خلالها معسكر اليمين برئاسة نتنياهو أن يحتفظ بالسلطة من خلال شل عمل الكنيست، وبالتالي عدم مراقبة ما تقوم به الحكومة وما لا تقوم به. ونحن نبذل جهدا كبيرا كي نستمر في عملنا كممثلي جمهور لخدمة المواطنين في هذه الأيام الصعبة".

وأوضحت أنه "بالرغم من أن هذه اللجنة مؤقتة حتى تشكيل حكومة وتنصيب لجان دائمة، لكن أعدكم بأن أستغل كل لحظة لمعالجة القضايا الحارقة لمجتمعنا التي تمس حياة المواطنين بشكل عام والمواطنين العرب بشكل خاص، كما أعدكم بأن كل ما آمنت به كامرأة تناضل من أجل حقوق النساء والفئات المستضعفة في هذه البلاد أن يكون بوصلتي في العمل، وأن أعمل وفق المبادئ التي تؤمن بحق الإنسان العيش بكرامة وتوفر حياة مشرفة للعمال".

وشكرت توما- سليمان زملائها ورفاقها في القائمة المشتركة الذين انتدبوها "لحمل هذه المسؤولية الكبيرة باسم القائمة". كما وجهت شكرا خاصا لجمهور الناخبين الذين دعموا القائمة المشتركة ووضعوها في مكان تستطيع من خلاله فرض أجندتها على الساحة السياسية في البلاد وانتزاع مثل هذا المنصب الهام داخل الكنيست.

من جابه، صرح عباس بأنه "أبارك لجميع أعضاء اللجنة. أتمنى لنا كل النجاح في المهمة المقدسة التي أخذناها على عاتقنا. إنني على علم باسم لجنة ‘القضاء على الجريمة والعنف في المجتمع العربي‘، لكني سوف أتأكد من أنها ستساهم في المجتمع بأسره ولكل المواطنين".

وأضاف في بيان مقتضب صدر عنه أن "قدسية الحياة وكرامة الإنسان وحريته واستحقاقاته، ستكون شمعة لأقدامنا خلال عملنا في اللجنة. قدسية الحياة البشرية هي القيمة العليا، ولا فرق بين احد- كلهم متساوون عربا ويهودا على حد سواء".