نواب من المشتركة لرئاسة لجان مكافحة العنف وكورونا والعمل

نواب من المشتركة لرئاسة لجان مكافحة العنف وكورونا والعمل
نواب المشتركة (أرشيف عرب 48)

أقرت الهيئة العامة للكنيست تشكيل اللجان البرلمانية الخاصة، أمس الثلاثاء، وهي لجان مؤقتة لغاية تشكيل حكومة جديدة.

وإلى جانب إقرار تشكيل لجنة المالية، أقر الكنيست تشكيل لجنتين إضافيتين هما لجنة الكورونا التي ستتابع قضايا الأزمة الصحية في البلاد ولجنة التربية والتعليم التي ستتابع أيضا وضعية التعليم والاستعدادات للعام الدراسي بالبلاد.

وبموجب تقسيم اللجان فإن القائمة المشتركة ستحصل على رئاسة وعضوية عدة لجان برلمانية إذ سيحصل ممثلو مركباتها وفقا للتالي: التجمع سيحصل على رئاسة لجنة فرعية في لجنة الكورونا وعضوية لجنة المالية وعضوية لجنة مكافحة العنف، وستحصل الجبهة على رئاسة لجنة العمل والرفاه فيما ستكون رئاسة لجنة مكافحة العنف من نصيب الحركة الإسلامية (الجنوبية)، وكل هذه اللجان والتقسيمات مؤقتة لغاية إقامة اللجان الثابتة.

طرح قضايا المجتمع العربي

وفي سياق متصل، صادقت لجنة المالية البرلمانية على تخصيص صندوق قروض بضمان الدولة للمصالح الصغيرة والمتوسطة، في أعقاب الأزمة الاقتصادية، إثر انتشار فيروس المستجد في البلاد والعالم.

وشارك في الجلسة التي عقدت، أمس، عن القائمة المشتركة كل من النواب د. إمطانس شحادة، د. منصور عباس د. أحمد طيبي. وصوّت النواب إلى جانب القرار في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد والعالم، خاصة وأن المعطيات تشير إلى أن 96% من المصالح في المجتمع العربي هي مصالح صغيرة ومتوسطة وبالتالي هي الأكثر تضررًا.

وقال النائب د. يوسف جبارين إن "انتخاب لجان الكنيست هو خطوة هامة لكي تأخذ الكنيست دورها في متابعة القضايا الصحية والاقتصادية والتربوية في ظل أزمة الكورونا".

وأكد أن "نواب المشتركة سيطرحون بقوّة قضايا المجتمع العربي بهذه اللجان، وخاصة بعد حصول المشتركة على رئاسة لجنتين برلمانيتين هما لجنة العمل والرفاه ولجنة خاصة بمواجهة العنف والجريمة بالمجتمع العربي".