نواب المشتركة يزورون حي الشيخ جراح في القدس المحتلة

نواب المشتركة يزورون حي الشيخ جراح في القدس المحتلة
زيارة حي الشيخ جراح، أمس (تصوير المشتركة)

قام نواب عن القائمة المشتركة، د. هِبة يزبك ود. يُوسُف جبارين وأسامه السعدي ووليد طه بزيارة ميدانية إلى حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، يوم أمسِ الثلاثاء، والتقوا عددا من سكان الحي الذين تلقوا أوامر إخلاء من بيوتهم، وذلك بحضور محامي العائلات حسني أبو حسين.

وأكدت المشتركة أن هذه الزيارة جاءت في ظل المحاولات المستمرة من قبل جمعيات المستوطنين لتهويد القدس العربية عموما وحي الشيخ جراح بشكل خاص، بغطاء حكومي سياسي ودعم سلطوي من أفراد الشرطة وجهاز القضاء الذي يُصدر أوامر إخلاء بحق عشرات العائلات المقدسية في الحي.

وعرض المحامي أبو حسين وسكان الحيّ، الذين صدر بحقهم أوامر إخلاء أو قدمت ضدهم قضايا إخلاء في المحكمة، أمام النواب المسيرة النضالية والقضائية التي خاضوها طوال السنوات السابقة والإجراءات التعسفية التي يتبعها كل من الحكومة والبلدية والمستوطنون بحقهم من أجل تنفيذ المخطط الأكبر بتهويد المدينة المقدسة، في تهجير المقدسين وطردهم من بيوتهم ومن المباني المقدسية العربية والسيطرة عليها بهدف تحويلها لمؤسسات إسرائيلية داخل الأحياء الفلسطينية.

وأكد أصحاب البيوت أن هذه السياسات الاحتلالية الممنهجة ضدهم تهدف للقضاء على رمزية القدس العربية في زعزعة ثوابت المقدسين، ولكنهم مستمرون في مسيرتهم النضالية لصد أي محاولة إخلاء أو تهجير ومصرين على حقهم في القدس بيوتًا، وأحياءً ومقدسات.

ومن جهتهم، أكّد نواب القائمة المشتركة أن ثبات ورباط فلسطيني القدس المحتلة هو قضية محورية في الحفاظ على ما تبقى من أحياء القدس العربية والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

واقترح النواب تشكيل طاقم يتابع القضية مع السكان والمحامي أبو حسين لمتابعة القضية في القضاء وأمام الجهات المسؤولة، المحلية والدولية، من أجل حماية العائلات من خطر التهجير والإخلاء ومنع تهويد الشيخ جراح خاصة والمدينة المقدسة عامة، وكذلك دراسة سبل إضافية تعزز من النضال الفلسطيني العادل.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص