انتخابات التجمع: فوز سامي أبو شحادة

انتخابات التجمع: فوز سامي أبو شحادة
بعد إعلان النتيجة

فاز النائب سامي أبو شحادة، مساء السبت، برئاسة قائمة التجمع لانتخابات الكنيست المقبلة، متغلّبًا على منافسه رئيس القائمة الحالي، د. إمطانس شحادة.

وحصل أبو شحادة على 230 صوتًا مقابل 159 لصالح شحادة.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

وأقرّ التجمع أنه لن يكون بإمكان الخاسر على المقعد الأوّل نقل ترشيحه إلى مكان آخر.

وقائمة التجمع الانتخابيّة، هي: سامي أبو شحادة، هبة يزبك، جمعة الزبارقة، إياد رابي ومحاسن قيس.

وشهد الاقتراع إقبالا كبيرًا، بحسب ما ذكرت مصادر في الحزب.

وصرّح رئيس التجمع، د. جمال زحالقة، "أنهينا الانتخابات التمهيدية وننطلق بهمة عالية لخوض الانتخابات لبناء أوسع تحالف وطني مبدئي. ننطلق لتصعيد العمل، الذي بدأنا به لكنس الأحزاب الصهيونية من مجتمعنا. لقد قلنا ’فشروا’ أن يسرقوا أصوات من شعبنا وأن يزيّفوا إرادته الوطنية. أدعو كل الشرفاء أن يقفوا سدًّا منيعًا ضد محاولات نتنياهو والأحزاب الصهيونية وأذناب الأحزاب الصهيونية التلاعب بالأصوات العربية، التي نريدها أن تكون في الصف الوطني وفي مصلحة نفسها لا في مصلحة من يعاديها ويسلب حقوقها ويحرّض عليها".

وقال نائب أمين التجمع، يوسف طاطور، إنّ الانتخابات جرت "بشكل ديموقراطي ونزيه حيث توافد مندوبو التجمع من مختلف بلداتنا العربية من الجليل والمثلث والساحل والنقب إلى مقر التجمع للمشاركة في عملية الاقتراع"، وأضاف أن الانتخابات جرت وفقًا لتعليمات وزارة الصحة حيث تم تقسيم التصويت وفق مناطق وحضور في ساعات محددة لكل منطقة.

وأكد طاطور أنّ التجمّع يعتز بقائمة الرفاق المرشحين ويتجه مباشرة بعد الانتخاب إلى المهمة الأهم وهي دحر الأحزاب الصهيونية من قرانا ومدننا العربية وإعادة تشكيل القائمة المشتركة وفق برنامجها النضالي وخطها الوطني الوحدوي الأصيل.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص