تحذيرات من مصادرة ألفيّ دونم في وادي عارة لصالح مستوطنة "حريش"

تحذيرات من مصادرة ألفيّ دونم في وادي عارة لصالح مستوطنة "حريش"

 في مؤتمر صحفي عقد أمس الخميس، طالب رئيس مجلس "بسمة عارة" المحلي، زيدان بدران، بالتصدي لمخططات خطيرة تهدد باقتطاع نحو ألفي دونم من أراضي قريتي برطعة وعين السهلة، مشيرا إلى أن المخطط سيضم هذه الدونمات إلى مسطح مستوطنة "حريش" المنوي إقامتها، ومؤكدا على أنّ "المؤسسة الاسرائيلية، وكعادتها، ستصادر هذه الأراضي وتحوّلها لصالح الدولة من خلال بناء المؤسسات وإنشاء المساحات الخضراء، وطرح كل الذرائع في سبيل مصادرتها."

زيدان بدران - رئيس مجلس بسمة عارة المحلّيّ

وقال زيدان بدران: "أناشد جميع المواطنين في قريتي برطعة وعين السهلة، للبناء في أراضيهم، وذلك في محاولة للحفاظ عليها، وإن لم تكن بيوتًا للسكن، فلتكن بيوتًا زراعية."

وأكد بدران أنّ المجلس المحلي في بسمة عارة، توجه برسالة عاجلة باسم المجلس وسكان القريتين، إلى رئيس الحكومة الاسرائيلية استنكارا ومعارضة لهذا المخطط، ومطالبا بإلغاء المخطط الذي يهدف إلى سلب ما تبقّى من أراضي العرب في منطقة وادي عارة.

وأشار زيدان أيضا، إلى أن المجلس المحلي، وبالتعاون مع مختلف التيارات السياسية والجماهيرية، واللجان الشعبية في قريتي برطعة وعين السهلة، سيواجه هذا المخطط بنضال شعبي، وملاحقة قضائية.

وأكد أيضا أن هذا المخطط يأتي ضمن سياسة الحكومة العنصرية الظالمة، والتي تهدف إلى تهويد المثلث ومنطقة وادي عارة، وإلغاء الوجود والهوية العربية في المنطقة، وذلك من خلال "مشاريع استيطانية"، لكن الجماهير العربية قد "أثبتت للمؤسسة الاسرائيلية أنها ما زالت تتمتع بإرادة قوية، إرادة الصمود والبقاء"، وأن المشاريع المتطرفة، من هذا النوع، إنما تزيد من قوتنا في الحفاظ على أرضنا، والتي هي هويتنا وتاريخنا ومستقبلنا.

كما حيا زيدان بدران اللجنة الشعبية للحفاظ على الأرض والمسكن في وادي عارة، ورئيسها أحمد ملحم، على وقفتهم الوطنية للتصدي لهذا المخطط، مؤكدا أن وحدتنا ونضالنا الشعبي والقضائي، سينتصر في نهاية المطاف أمام هذه الملاحقة المستمرة من المؤسسة الاسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018