إكسال: خطوات احتجاجية على جرائم عصابات "تدفيع الثمن"

إكسال: خطوات احتجاجية على جرائم عصابات "تدفيع الثمن"

عقد مساء اليوم، الأربعاء، اجتماع طارئ لأعضاء مجلس محلي إكسال، لتباحث الخطوات الاحتجاجية اعتداء عصابات "تدفيع الثمن" الإرهابية، على الممتلكات الخاصة ببعض أهالي القرية، من حرق سيارات وكتابة عبارات محرضة على العرب على جدران وأسوار القرية.

وتقرر خلال الاجتماع عدد من الخطوات أولها، تنظيم وقفة احتجاجية، يوم السبت القادم، على مدخل القرية بمشاركة جماهيرية، بالإضافة إلى تكريس ساعة دراسية في جميع المدارس في القرية للتحدث عن الاعتداءات التي تمارسها العصابات اليمينية المتطرفة في البلدات العربية، وكذلك تكريس خطبة الجمعة القادمة في جميع المساجد للحديث عن خطورة الاعتداءات، في حين تم اقتراح تثبيت كاميرات مراقبة في شوارع القرية.

ورفض المشاركون في الاجتماع اقتراح الإضراب العام، وأكد رئيس مجلس محلي إكسال خلال الجلسة أن "هذا الاعتداء هو حصيلة التحريضات المتتالية الموجهة ضد العرب التي يتنافس مختلف الوزراء وحتى رئيس الحكومة على قذفها بين الفينة والأُخرى"، كما ودعا لشن حملة شعبية لمجابهة العنصرية المتفشية على جميع الأصعدة وفي كل المجالات.

وارتكب متطرفون يهود جريمة جديدة من جرائم 'تدفيع الثمن'، فجر اليوم الأربعاء، حين تم الهجوم على قرية إكسال قضاء الناصرة وإضرام النيران بسيارتين، والاعتداء على ممتلكات وكتابة شعارات عنصرية وتحريضية تتوعد المواطنين العرب.

وتكررت الاعتداءات والتصريحات العنصرية من قبل المنظمات الإرهابية اليهودية أمثال 'تدفيع الثمن' و'لهافا' و'فتية التلال' على المقدسات غير اليهودية ومنازل وسيارات وممتلكات العرب الفلسطينيين في داخل البلاد والضفة الغربية المحتلة من ضمنها القدس.

وأضرمت العصابات النيران، بساعات الفجر، بسيارتين وكتابة شعارات تحريضية وعنصرية "أيها  اليهود تعالوا لننتصر".