منظمة اسرائيلية تكشف صوراً "تذكارية" لجنود مع شهداء ومعتقلين فلسطينيين

منظمة اسرائيلية تكشف صوراً "تذكارية" لجنود مع شهداء ومعتقلين فلسطينيين

بعد الكشف أمس عن صور نشرتها مجندة اسرائيلية في موقع "فيسبوك" لمعتقلين فلسطينيين، كشفت اليوم منظمة "شوفريم شتيكا" (نكسر الصمت) الإسرائيلية عن صور "تذكارية" أخرى نشرها جنود في شبكة الإنترنت ليتبيّن أن الظاهرة أوسع من أن تكون حالة فردية.

ونشرت المنظمة اليوم صوراً لجنود اسرائيليين مع معتقلين فلسطينيين مكبلي الايادي ومعصوبي الأعين وقتلى فلسطينيين. واطلقت المنظمة حملة ضد الجيش الذي ينفي انتشار هذه الظاهرة، تحت شعار "السلوك الذي ينفيه بنياهو (الناطق باسم الجيش)"، لافتاً الى جنود نشروا في السابق صوراً لهم مع جثث فلسطينيين.

وقالت المنظمة أن الحملة تأتي في اعقاب الكشف عن الصور التي نشرتها المجندة عيدن افرجيل من سدود بهدف التأكيد بأن هذه الظاهرة منتشرة في صفوف الجيش، وأنّ هناك الاف الصور المشابهة.

ويظهر في الصور التي نشرتها المنظمة اليوم جنود وأفراد من حرس الحدود يبتسمون والى جانبهم معتقلين فلسطينيين مكبلين.

بدوره أبلغ الجيش الإسرائيلي المجندة افرجيل سحب كافة رتبها العسكرية، وقال رداً على قرار الجيش: "أنا خائبة جداً من تصرف الجيش، فهو ناكر للجميل، خاطرت بحياتي وأصبت، كنت جندة متفوقة، لكن الآن آسف على خدمتي في صفوفه".

وفي حديث مع الإذاعة العسكرية، قالت المجندة انها غير نادمة على نشر الصور مبررة ذلك أن دولة اسرائيل معرضة للنقد والهجوم بغض النظر عما تفعله.

....