القدس في "صفقة القرن": تحليل وبدائل

القدس في "صفقة القرن": تحليل وبدائل

د. وليد سالم 

مدخل

تعالج هذه الدراسة وضع القدس في إطار "رؤية السلام من أجل الازدهار"، والمعروفة باسم "صفقة القرن"، والتي أعلن عنها في البيت الأبيض td واشنطن يوم ٢٨ كانون ثاني/ يناير الماضي من قبل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وبحضور رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وتحلل الدراسة ما أتت عليه الخطة بشأن القدس، ثم تأتي بعد ذلك إلى تحليل انعكاسات بنود الصفقة على القدس، وعلى بقية فلسطين، وأخيرًا تقترح بعض البدائل لمواجهة تداعيات "صفقة القرن" على القدس بشكل خاص وعلى فلسطين بشكل عام.

"صفقة القرن" والقدس

ضمن صفحاتها الـ181، تتناول "صفقة القرن" موضوع القدس في قسم "المقاربة" (ص. 90)، وقسم "رؤية للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين والمنطقة: القسم الخامس" ( ص. 14 - 19). وفي القسمين تتعامل الصفقة مع القدس من منطلق ديني أساسًا، وذلك باعتبارها مدينة مقدسة للأديان الثلاث ولقسم كبير من البشرية (ص.10 - 15). وتعطي الأولوية للدين اليهودي من وقت قيام النبي إبراهيم عليه السلام بمحاولة ذبح ابنه إسحق إلى أن منعه الله من فعل ذلك، وما تبعه من قيام مملكة داود قبل 3 آلاف عام، ثم قيام الملك سليمان ببناء الهيكل الأول والذي أودع داخله الوصايا العشر. وبعد تدمير الهيكل مرتين، آخرهما في العام 70 ميلادية، راح اليهود حسب الوثيقة/ الصفقة يحيون ذكرى تدميره في التاسع من آب/ أغسطس من كل عام، مرددين عبارة "العام القادم في أورشليم". وحسب الوثيقة فقد جاءت بعد ذلك المسيحية، فالإسلام للقدس، حيث ذكرت الوثيقة أهمية القدس لهاتين الديانتين، ولكنها تلت ذلك بكيل المديح لإسرائيل بأنها حافظت على الأماكن المقدسة لكل الأديان طيلة فترة حكمها للقدس منذ عام 1967، فيما السابقون لحكم إسرائيل كانوا يقومون بتدمير الأماكن المقدسة للأديان الأخرى، بحسب الوثيقة (ص. 16).

وبعد ذلك، تشير الوثيقة إلى ضرورة إبقاء القدس من دون تقسيم، وأن هذا الموقف يعكس رأي كل الإدارات الأميركية السابقة، كما ينعكس في "قانون القدس العاصمة" الذي أقره الكونغرس الأميركي عام 1995 ( ص. 16).

تشرعن الوثيقة/ الصفقة إبقاء القدس ضمن حدود جدار الفصل العنصري غير مقسمة وخاضعة خضوعًا تاما للسيطرة الإسرائيلية، فيما يجري إخراج مناطق من القدس سبق أن ضمتها إليها، والمكونة من كتلتين غير متواصلتين جغرافيًا: الكتلة الأولى هي كفر عقب وسميراميس ومخيم قلنديا وقرية قلنديا القريبة من مدينة رام الله؛ والثانية هي كتلة مخيم شعفاط وضاحية السلام ورأس خميس وأجزاء من عناتا القريبة نسبيًا لأبو ديس والعيزرية، وهما مناطق "ب" حسب تقسيمات اتفاق أوسلو 2 في العام 1995، والتي تعني خضوعهما للسلطة الوطنية الفلسطينية في الشؤون المدنية وخضوعهما لإسرائيل في ما يتعلق بالشؤون العسكرية. وتشمل هذه المناطق 120 إلى 140 ألف مواطن فلسطيني يعادلون أقل بقليل نصف فلسطينيي القدس الشرقية الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة، والذين بلغ عددهم زهاء 284٫926 نسمة في منتصف العام 2018، بحسب إحصائيات الجهاز الفلسطيني المركزي للإحصاء (كتاب القدس الإحصائي، 2019، ص. 27). ويعني ذلك أنه سيبقى في القدس المضمومة قسرًا إلى إسرائيل ما بين 144 و164 ألفًا من الفلسطينيين فقط، في مقابل 225٫335 مستوطنًا استعماريًا إسرائيليًا يقيمون في المنطقة ذاتها (المصدر ذاته، ص. 175). أي سيصبح الفلسطينيون أقلية سكانية في الجزء المضموم من القدس إلى إسرائيل حسب الصفقة.

تتضمن الصفقة فكرة إقامة عاصمة فلسطينية تسمى القدس (ص. 17) في كتلتي كفر عقب ومخيم شعفاط غير المتواصلتين جغرافيًا، بالإضافة إلى أبو ديس، وحيث أن الأخيرة تخضع للسلطة الأمنية الإسرائيلية العليا، فإن ذلك يعني أن ما سيضم إليها من كتلتي كفر عقب ومخيم شعفاط سيخضعان لنفس السلطة العليا (الإسرائيلية). وقد أكدت "صفقة القرن" من جهة أخرى أيضًا أن السلطة الأمنية العليا ستبقى بيد إسرائيل على كل المناطق التي ستحول إلى الدولة الفلسطينية، وبذلك فإن الصفقة تعني إلغاء المنطقة "أ" الواردة في اتفاق أوسلو 2، بوصفها منطقة تخضع للسيطرة الأمنية والمدنية الفلسطينية في آن معًا. وفي هذا الإطار، ستكون السفارة الأميركية التي وعدت الصفقة بإنشائها في مناطق القدس التي ستحال لفلسطين خاضعة أيضًا للحماية الأمنية الإسرائيلية.

قوات الاحتلال تعتقل شابا في القدس (أ.ب.)

في ما يتعلق بمفهوم الصفقة لماهية القدس، فإنها بموافقتها في أجزاء أخرى منها على ضم كافة المستوطنات الاستعمارية إلى إسرائيل، فإن ذلك يعني تبنيها لمفهوم "القدس الكبرى" كما حددتها حكومات إسرائيل، والتي تشمل كتلة مستعمرات غوش عتصيون التي تلف محافظة بيت لحم وصولًا إلى مشارف محافظة الخليل. كما تشمل كتل مستوطنات معاليه أدوميم وملحقاتها مثل ميشور أدوميم ومنطقة "إي 1" (E1) المزمع البناء فيها للمستوطنين، وهي الكتل التي تشمل مخططاتها المستقبلية فكرة توسيعها لتصل حتى البحر الميت. كما تشمل كتلة غفعات زئيف التي تلف قرى شمال محافظة القدس. وإضافةً لهذه الكتل الثلاث، تقوم الحكومة الإسرائيلية بتوسيع كتلة رابعة من المستعمرات تشمل مستعمرات آدم وكوخاف يعقوب وبساغوت، وهي مستعمرات تقر الصفقة أيضًا بضمها إلى إسرائيل، ما يحد من إمكانية التوسع المستقبلي لمحافظة رام الله.

أما الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في المدينة، تثني الصفقة على دور إسرائيل الإيجابي "كحارس للأماكن المقدسة" كما سبق ذكره، وفيما تقول ببقاء الوضع القائم في المسجد الأقصى وما تسميه "حائط المبكى" (أي حائط البراق، الذي كان قبل العام 1948 مكانًا للصلاة لليهود والفلسطينيين وليس لليهود حصرًا كما هو عليه الحال اليوم)، فإنها في المقابل تنص على أن "الناس من جميع الأديان لهم حق الصلاة في الحرم الشريف/ جبل الهيكل بطريقة تحترم كلية أديانهم، مع الأخذ بعين الاعتبار أوقات الصلاة لكل دين، والأعياد، وعوامل دينية أخرى" (ص. 16 - 17). وفي هذا الإطار، تدعو الصفقة إلى تنظيم رحلات طيران من الدول العربية والإسلامية بهدف الوصول والصلاة في الأماكن المقدسة في القدس.

يسمح الاقتباس أعلاه بتقسيم الأقصى (والمسمى بـ"جبل الهيكل" في الصفقة) مكانيًا وزمانيا بين المسلمين واليهود، وبالتالي يعطي مصداقية لدعوات "منظمات الهيكل" للسيطرة على المسجد الأقصى (أنظر/ ي: محمود محارب: سياسات إسرائيل للسيطرة على الأقصى في العدد الأخير من مجلة "المقدسية").

وتذكر الصفقة 31 مكانًا مقدسًا في القدس، منها 17 مكانًا مسيحيًا و13 يهوديًا، وواحد إسلاميًا تسميه باسم الأمكنة المقدسة للمسلمين، من دون تحديد أي اسم محدد من هذه الأمكنة. وحينما تذكر الصفقة الحرم الشريف، فإنها تعتبره مكانًا مقدسًا مشتركًا للمسلمين واليهود. وتتضمن هذه اللائحة مشكلتين كبيرتين اثنتين إضافة لاعتبارها الحرم الشريف مكانًا مقدسًا للمسلمين واليهود، وهاتان المشكلتان هما:

- أولا، أن الصفقة كما ذُكر لا تأتي على إشارة لأي من الأماكن المقدسة للمسلمين سوى بعبارة عامة هي "الأماكن الإسلامية المقدسة" (ص. 16)، وذلك من دون ذكر أي منها بالتحديد، علما أن عدد المساجد من هذه الأماكن فقط يزيد عن 40 مسجدًا حسب دراسة غير منشورة بعد للدكتور حنا عيسى، كما يزيد عدد الأماكن المسيحية المقدسة عن 70 وفق الدراسة نفسها. يضاف لذلك مئات المعالم الإسلامية داخل المسجد الأقصى وخارجه.

- وثانيًا، أن الأماكن المقدسة الـ13 المذكورة لليهود ليست غالبيتها مقدسة كما ورد في دراسة لمؤسسة "عيمق شفيه" الإسرائيلية (عيمق شفيه، شباط/ فبراير 2020). وتشير المؤسسة إلى أن المواقع التالية التي اعتبرت مقدسة في الصفقة في ما هي ليست كذلك: التلة الفرنسية، وممر الحجاج الذي أقامته منظمة إلعاد اليمينية المتطرفة في سلوان، ونبع جيحون وحدائق داود قرب سلوان أيضًا، والتي تقوم منظمة إلعاد بحفريات أثرية فيهما أيضًا، مع إهمال أهمية هذه المواقع للمسيحيين أيضًا، وأضرحة الرسل حغاي وزكريا وملآخي في جبل الزيتون، رغم أنه لا توجد دراسات علمية تؤكد وجود هذه الأضرحة في تلك الأماكن، ومقبرة سامبوسكي، وكنيس هورفا. كما اعتبرت مقبرة جبل الزيتون مكانًا مقدسًا لليهود وتجاهلت أهمية الجبل الدينية المقدسة للمسيحيين. يعني ذلك أن الصفقة تحاول تزوير التاريخ واختراع أماكن يهودية مقدسة جديدة من أجل تبرير الاستحواذ على المدينة.

وعدا عن هاتين المشكلتين، فإن الصفقة تطرح فتح الأماكن المقدسة في القدس للسياحة والصلاة للمؤمنين من كل أنحاء العالم، وتعطي إسرائيل صلاحية تنظيم ذلك. كما تطرح إشراك الأردن في تنظيم السياحة الإقليمية نحو القدس والأماكن المقدسة (ص. 19)، فيما تقسم المناطق الفلسطينية إلى أجزاء وتعطي الأمن الإسرائيلي أولوية، وبالتالي تجعل القدس مفتوحة لكل العالم باستثناء الفلسطينيين بذريعة الأمن.

وفي مجال الحقوق، تطرح الصفقة نقل ما بين 120 إلى 140 ألفا من المقدسيين في كتلتي كفر عقب ومخيم شعفاط من وضعية "الهوية" المقدسية التي ليست سوى "إقامة لمواطنين أردنيين في أرض إسرائيل"، وذلك حسب التعريف الإسرائيلي بعد ضم القدس أرضًا إلى إسرائيل عام 1967 من دون ضم سكانها إلى الأخيرة (سالم، 2018)، إلى حالة المقيمين الفلسطينيين تحت السلطة الوطنية الفلسطينية، وبالتالي يصبح لهم الحق في الحصول على الجواز الفلسطيني وتنزع عنهم صفة الإقامة التي كانت تعطيها إسرائيل للمقدسيين.

يعني هذا التوجه تفريغًا سكانيًا للمدينة من أجل ضمان أغلبية يهودية في القدس الشرقية كما سبق ذكره أعلاه. في المقابل، تضع الصفقة ثلاثة خيارات أمام 144 - 164 ألفًا من الفلسطينيين الباقين تحت السيادة الإسرائيلية المفروضة في القدس، والخيارات هي: إما أن يحصلوا على الجواز الفلسطيني الذي لا يمنح وضعًا أكبر من حالة الإقامة في فلسطين، نظرًا لأن الصفقة لا تعطي فلسطين وضع السيادة على الإقليم والشعب والحكومة؛ أو أن يحافظوا على وضع الإقامة الحالي؛ والخيار الثالث هو الحصول على الجنسية الإسرائيلية.

الخيار الأخير لا تقبله غالبية المقدسيين وطنيًا، كما أن من الصعب الحصول على الجنسية الإسرائيلية لمن يتقدمون بطلبات للحصول عليها، نظرًا للإجراءات المعقدة والمهينة التي تشمل الفحص الأمني وشروط مثل إتقان اللغة العبرية وإثبات الولاء. ولذلك، يبقى خيار الإقامة في المدينة والذي يتعرض للمطاردة الإسرائيلية من خلال سحب بطاقة الهوية الإسرائيلية لمن يقيم خارج القدس، وفرض الضرائب الباهظة، والامتناع عن توفير تراخيص البناء، ما يضطر الأهالي للسكن خارج المدينة، وبالتالي فقدان تصريح الإقامة.

يترتب على ذلك أن الصفقة تطرح شكليًا ثلاثة خيارات، ولكنها تلغي فعليًا خيار التجنس بالجنسية الإسرائيلية، ولا تعطيه إلا لأقلية محدودة فقط من آلاف الطلبات التي تقدم لذلك. كما تجعل الإقامة في المدينة رهن المطاردة، وبالتالي فإن خيار إسرائيل في القدس هو خيار السيطرة على أرض من دون سكان عبر الترحيل المتدرج للمقدسيين إلى خارج القدس. ويلاحظ هنا أن الصفقة تطرح خيار الإبقاء على حالة الإقامة في المدينة بصيغة ملغومة، إذ نصت على أن قسمًا من المقدسيين "يريدون الحفاظ على هوية منفصلة عن فلسطين وإسرائيل تسمح لهم بالفخر بهويتهم المميزة وتاريخهم، وهذا الخيار يجب أن يكون متاحًا لهم" (ص. 17)، وكأن سعي الفلسطينيين المقدسيين للحفاظ على وجودهم في مدينتهم من خلال تصريح الإقامة فيها هو سعي للانفصال عن فلسطينيتهم.

أخيرًا، تطرح الصفقة في الجانب الاقتصادي تطوير منطقة سياحية في عطروت بمستوى عالمي، مثل إقامة فنادق ومطاعم وحوانيت ووسائل مواصلات مريحة نحو الحرم الشريف، ويساهم الأردن في تنظيم السياحة الإقليمية نحوها (ص. 19)، وإنشاء شركة مشتركة لتنمية البلدة القديمة من القدس من دون المساس بالسيادة الإسرائيلية عليها، وتقدم لها إسرائيل جزءًا من عائدات الضرائب (الصفحة نفسها).

انعكاسات بنود الصفقة على القدس وفلسطين

بناءً على ما تقدم، وبموافقتها على ضم المستوطنات الاستعمارية إلى إسرائيل، فإن الصفقة تجعل السيطرة على القدس أولًا مدخلًا لتمزيق الضفة الفلسطينية إربًا، ومنع قيام دولة فلسطينية متواصلة جغرافيًا، وذلك عبر توسيع الاستيطان الاستعماري في القدس تحت عنوان إنشاء مشروع "القدس الكبرى" المطروح ليصل إلى البحر الميت شرقًا، وإلى مداخل الخليل جنوبًا، وإلى محيط رام الله شمالًا، علما أن مخطط "القدس الكبرى" المستقبلي سيجعلها تصل إلى مستعمرة شيلو في منتصف الطريق إلى نابلس شمالًا. يعني ذلك إبقاء حدود القدس مرنة ومفتوحة للتوسع الدائم، بما يلغي أي حدود ثابتة حتى لدولة فلسطينية من دون القدس.

ويتضمن هذا المشروع أيضًا تغيير الطابع العربي الإسلامي للبلدة القديمة، عبر المشاريع المطروحة لإنشاء تلفريك وحديقة توراتية ومرافق سياحية عبرية حولها، وكذلك ربط المستعمرات الاستيطانية داخل المدينة ببعضها البعض لتضييق الخناق على الأحياء الفلسطينية، تمهيدًا لإجبار قطاعات واسعة من الفلسطينيين للرحيل عن المدينة.

وثانيًا، لا تأتي الصفقة بأية كلمة في ما يتعلق بحقوق المقدسيين في أملاكهم في القدس الغربية، وهي بالتالي تطرح حلًا لقضية لاجئي القدس عام 1948 ونازحيها لعام 1967 خارج فلسطين، وذلك تساوقًا مع نصوص الصفقة التي تدعو لحل قضية اللاجئين عبر توطينهم في الخارج، بما في ذلك استيعابهم تدريجيًا في دول الخليج العربي.

وثالثًا، مع فرضها للسيادة الإسرائيلية على المدينة، تنزع الصفقة الحقوق الوطنية الجماعية للمقدسيين الباقين في مدينتهم، ولا تبقي لهم ما هو أكثر من حقوق إنسانية فردية قابلة للانتزاع عبر التهجير وسحب الهويات، كما وتضعهم على شفير الترحيل. هنا تجدر الإشارة أيضًا إلى إزاحة كتلتي مخيم شعفاط وكفر عقب المكتظتين بالسكان إلى خارج القدس، لحل مشكلة التناسب الديموغرافي في القدس الشرقية، ما يعني أيضًا إخراجًا للاجئي مخيمي قلنديا وشعفاط من المناطق المضمومة لإسرائيل. يضاف لذلك إهانة للمقدسيين الذين يحافظون على الإقامة في المدينة بنعتهم في نص الصفقة باسم "المقدسيين الفخورين"، الذين لا يريدون الارتباط مع السلطة الوطنية الفلسطينية كما سبق ذكره. مع ما سيتبع ذلك من إمكانية إقفال مكاتب وكالة الغوث الدولية (أونروا) في المدينة.

ورابعًا، بتركيزها على الطابع الديني للصراع وحق إسرائيل في استمرار حراسة الأماكن المقدسة، تخلق الصفقة وضعًا متفجرًا في المسجد الأقصى من خلال تعزيز نشاطات ما تسمى "منظمات جبل الهيكل"، الهادفة للصلاة فيه وتقسيمه مكانيًا وزمانيًا، عوضًا عن أن هذا التوجه يخلق توترًا مع الأردن وحق الرعاية الأردنية في الأماكن الدينية المقدسة في القدس، كما ورد في نصوص اتفاقية السلام الإسرائيلية - الأردنية في العام 1994. كما يخلق هذا التوجه حالة يصل بها أصحاب الديانات الثلاث في العالم إلى القدس، فيما يحجر هذا الحق عن المسلمين والمسيحيين الفلسطينيين من الضفة وغزة.

وخامسًا، توجد تبعات أخرى للصفقة، منها وأد أي وجود مؤسساتي فلسطيني في القدس، سواء كان سياسيًا أو تعليميًا أو صحيًا وغير ذلك، طالما هي عاصمة إسرائيل، بالإضافة لاعتقال وملاحقة الشخصيات الفلسطينية المقدسية ومنعها من حرية الحركة والتنقل، ومنع تنظيم نشاطات فلسطينية في القدس كما هو حاصل اليوم. يضاف لذلك منع الأسرى المحررين المقدسيين من تلقي أموال من السلطة الوطنية الفلسطينية، حيث طالبت الصفقة ضمن إحدى شروطها السلطة الوطنية الفلسطينية بأن توقف دفع مساعدات للأسرى وعائلاتهم.

خيارات وبدائل

لا تقل "صفقة القرن" عن كونها محاولة لاستخدام قدرات أكبر قوة عظمى في الكون، من أجل القضاء على الإنجازات الفلسطينية وإعادة القضية الفلسطينية إلى نقطة الصفر. وفي القدس يظهر هذا الاستنتاج بشكل جلي للغاية.

وفيما تحافظ فلسطين على اعتراف من 141 دولة، وتبقى قرارات الشرعية الدولية ثابتة بشأنها، فإن هدف التحالف الأميركي - الصهيوني هو الإجهاز على فلسطين - على الأرض، بحيث تصبح الاعترافات والقرارات الدولية دون صلة بالواقع.

يترتب على ذلك أن المعركة من أجل القدس لا تنفصل عن المعركة من أجل استعادة فلسطين مجددًا على الخريطة، وهو ما يقتضي مشاركة الكل الفلسطيني، بما يشمل مهمات ومسؤوليات لكل فرد، إذ لم يعد أي أحد معفى من المسؤولية. ويشمل ذلك فعل الجاليات الفلسطينية الموحد في أميركا وأوروبا وباقي دول العالم من أجل تغيير مواقف دول العالم والتأثير فيها، واستعادة اللاجئين لكرامتهم من خلال استنهاض الكفاح الجماعي من أجل حق العودة.

وفعل الفلسطينيين داخل الوطن بأشكال كفاحية ميدانية إبداعية، كإعادة بناء قرية العراقيب في النقب عشرات المرات، وإقامة قرى باب الشمس والكرامة في الضفة، وكذلك فعلهم لبناء التنمية المبنية على المجتمع المحلي ما يعزز الصمود الإيجابي، الذي يبني للمستقبل وليس مجرد الصمود السلبي المستكين، إضافة لتنمية المنتجات المحلية والاستغناء عما عداها، على أن يتم تنسيق كل هذه الجهود من قبل منظمة التحرير الفلسطينية الموحدة، والتي تضيف إليها العمل الدبلوماسي مع المؤسسات الدولية ودول العالم، ورفع القضايا للمحاكم الدولية ومتابعتها، أي تحقيق التكامل بين البعد الشعبي المقاوم والتنموي وبين البعد الرسمي الدبلوماسي والقانوني. وإذا ما خططت هذه الأفعال بشكل جيد ومتراكم، فإنها كفيلة بتجاوز الأزمة واستعادة فلسطين خلال عدة سنوات لا أكثر.


د. وليد سالم، باحث مقدسي، دكتوراه فلسفة في العلاقات الدولية.

إحالات
- Peace for Prosperity: "A Vision to improve the lives of the Palestinian and the Israeli Peoples"; www.whitehouse.gov (28.1.(2020.

- الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني . كتاب القدس الإحصائي السنوي 2019.

- محمود محارب. "سياسة إسرائيل تجاه الأقصى". مجلة "سياسات عربية" (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات )؛ 15 أيار/ مايو 2016.

- Emek Shaveh. “ The Santification of the Antiquity Sites in the Jerusalem Section of the Peace to Prosperity Plan”. 4/2/2020
- Walid Salem. “ Jerusalemites and the Issue of Citizenship in the Context of Israeli Settler Colonialism”. Holy Land and Palestine Studies Journal , 17:1, 2018.



الأغوار الفلسطينية في ظل

الأغوار الفلسطينية في ظل "صفقة القرن": صراع وجود وإثبات هوية

نتنياهو: معارضة الأردن والسلطة الفلسطينية لمشروع الضم

نتنياهو: معارضة الأردن والسلطة الفلسطينية لمشروع الضم "لا تهمنا"

الفلسطينيون وإضاعة الفرص

الفلسطينيون وإضاعة الفرص

ضم المستوطنات: مديرية إسرائيلية خاصة لمواجهة التبعات

ضم المستوطنات: مديرية إسرائيلية خاصة لمواجهة التبعات

الاشتباك مع دعاة

الاشتباك مع دعاة "الاشتباك"

بينيت: صادقت على مشروع المصعد في الحرم الإبراهيمي

بينيت: صادقت على مشروع المصعد في الحرم الإبراهيمي

المتابعة تؤجل المظاهرة ضد

المتابعة تؤجل المظاهرة ضد "صفقة القرن"

"ما هو البديل؟"... السؤال الشرعي

دراسة إسرائيلية:

دراسة إسرائيلية: "صفقة القرن" تنطوي على مخاطر بجميع المجالات

نتنياهو: إدارة ديمقراطية لا يمكنها تجاهل

نتنياهو: إدارة ديمقراطية لا يمكنها تجاهل "صفقة القرن"

اشتية يطالب الدول الأوروبية بالاعتراف بفلسطين لمنع الضم

اشتية يطالب الدول الأوروبية بالاعتراف بفلسطين لمنع الضم

المتابعة تنظم الثلاثاء تظاهرة ضد

المتابعة تنظم الثلاثاء تظاهرة ضد "صفقة القرن" أمام السفارة الأميركية في تل أبيب

بينيت:

بينيت: "صفقة القرن" خطيرة ونتنياهو لن ينفذ الضم بدوني

بيروت: وفد من حماس يجتمع برئيس مجلس الشورى الإيراني لبحث

بيروت: وفد من حماس يجتمع برئيس مجلس الشورى الإيراني لبحث "صفقة القرن"

خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن.. خطوة إلى الوراء

خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن.. خطوة إلى الوراء

اجتماع للجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية ضد

اجتماع للجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية ضد "صفقة القرن"

  7 فصائل فلسطينية تشكل هيئة عليا لمواجهة

7 فصائل فلسطينية تشكل هيئة عليا لمواجهة "صفقة القرن"

إسرائيل تمارس ضغوطا لمنع قرار أوروبي ضد

إسرائيل تمارس ضغوطا لمنع قرار أوروبي ضد "صفقة القرن"

اللجنة الإسرائيلية الأميركية للضم بالضفة تباشر عملها

اللجنة الإسرائيلية الأميركية للضم بالضفة تباشر عملها

نتنياهو للناخبين:

نتنياهو للناخبين: "صفقة القرن" تضع شروطا تعجيزية أمام الفلسطينيين

قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس!

قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس!

نتنياهو يمتنع عن إشراك الجيش بتحضير خرائط الضم

نتنياهو يمتنع عن إشراك الجيش بتحضير خرائط الضم

"وثيقة شرف" شعبية في نابلس رفضًا لـ"صفقة القرن"

استطلاع: 94% من الفلسطينيين بالضفة والقطاع يعارضون

استطلاع: 94% من الفلسطينيين بالضفة والقطاع يعارضون "صفقة القرن"

ماذا وراء قضية المثلث الفلسطيني؟

ماذا وراء قضية المثلث الفلسطيني؟

عباس: مستعد لاستكمال المفاوضات من حيث انتهت مع أولمرت

عباس: مستعد لاستكمال المفاوضات من حيث انتهت مع أولمرت

واشنطن:

واشنطن: "صفقة القرن" تشكل أساسًا للتفاوض ولن يتم فرضها

كيف نحبط صفقة ترامب؟

كيف نحبط صفقة ترامب؟

ندوة سياسية حول إسقاطات

ندوة سياسية حول إسقاطات "صفقة القرن" في حيفا

مجلس الأمن: فشل طرح مشروع قرار لإدانة

مجلس الأمن: فشل طرح مشروع قرار لإدانة "صفقة القرن"

نتنياهو: الضم ليس أحادي الجانب.. نُنسق مع الأميركيين

نتنياهو: الضم ليس أحادي الجانب.. نُنسق مع الأميركيين

القمة الأفريقية:

القمة الأفريقية: "صفقة القرن" تشبه قوانين نظام الأبرتهايد

نتنياهو: الأميركيون لا يطالبون بموافقتنا على دولة فلسطينية

نتنياهو: الأميركيون لا يطالبون بموافقتنا على دولة فلسطينية

حماس: إعلان تحضير خرائط الضم امتدادًا للعدوان على شعبنا

حماس: إعلان تحضير خرائط الضم امتدادًا للعدوان على شعبنا

مجلس الأمن: شطب إدانة

مجلس الأمن: شطب إدانة "صفقة القرن" والتراجع عن المؤتمر الدولي

سجال بين الليكود واليمين المتطرف حول ضم المستوطنات والأغوار

سجال بين الليكود واليمين المتطرف حول ضم المستوطنات والأغوار

السويد: مسيرة احتجاجيّة منددة بـ

السويد: مسيرة احتجاجيّة منددة بـ"صفقة القرن"

عباس يبحث مع وزير الخارجية المغربي سبل مواجهة

عباس يبحث مع وزير الخارجية المغربي سبل مواجهة "صفقة القرن"

د. عادل مناع:  بين بلفور وترامب خط تاريخي مجدول بمصالح استعمارية ومسيانية

د. عادل مناع: بين بلفور وترامب خط تاريخي مجدول بمصالح استعمارية ومسيانية

نتنياهو يعلن عن بدء تحضير خرائط الضم مع الإدارة الأميركية

نتنياهو يعلن عن بدء تحضير خرائط الضم مع الإدارة الأميركية

"البرلماني العربي" يرفض التطبيع مع إسرائيل ويتمسك بالمبادرة العربية

الكويت: رئيس مجلس الأمة يلقي بـ

الكويت: رئيس مجلس الأمة يلقي بـ"صفقة القرن" إلى سلة المهملات

طولكرم: إصابات وحالات اختناق إثر المواجهات مع قوات الاحتلال

طولكرم: إصابات وحالات اختناق إثر المواجهات مع قوات الاحتلال

الاتحاد العالمي لنقابات العمال يرفض ويدين

الاتحاد العالمي لنقابات العمال يرفض ويدين "صفقة القرن"

في انتظار مجلس الأمن

في انتظار مجلس الأمن

النواب الديمقراطيون:

النواب الديمقراطيون: "صفقة القرن" ترخيص للانتهاكات الإسرائيلية وإدامة الاحتلال

مظاهرة في تونس تندد بـ

مظاهرة في تونس تندد بـ"صفقة القرن"

شهيد وعشرات الإصابات في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

شهيد وعشرات الإصابات في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

توحيد المبادرات لا الاسترخاء في النقد

توحيد المبادرات لا الاسترخاء في النقد

الجمعة الثانية على التوالي: الأردنيّون يتظاهرون ضد

الجمعة الثانية على التوالي: الأردنيّون يتظاهرون ضد "صفقة القرن"

عريقات لكوشنر: إدارة ترامب تتحمل مسؤولية التصعيد الأمني

عريقات لكوشنر: إدارة ترامب تتحمل مسؤولية التصعيد الأمني

كوشنر يحمل عباس

كوشنر يحمل عباس "مسؤولية" التصعيد الأمني في القدس والضفة

عباس: لن نقبل دولة بدون القدس

عباس: لن نقبل دولة بدون القدس

نواب المشتركة يلتقون ممثلي منظمة العفو الدولية

نواب المشتركة يلتقون ممثلي منظمة العفو الدولية

إنهاء الانقسام ووقف العمل باتفاق أوسلو؟

إنهاء الانقسام ووقف العمل باتفاق أوسلو؟

استشهاد الحداد: قلق إسرائيلي من تصاعد المواجهات في الضفة

استشهاد الحداد: قلق إسرائيلي من تصاعد المواجهات في الضفة

الخليل: استشهاد الفتى محمد الحداد برصاص الاحتلال

الخليل: استشهاد الفتى محمد الحداد برصاص الاحتلال

مؤتمر إسرائيلي: يحظر استغلال ضعف الفلسطينيين لضم أحادي الجانب

مؤتمر إسرائيلي: يحظر استغلال ضعف الفلسطينيين لضم أحادي الجانب

عجز الأردن الاقتصادي يُصعّب موقف الرفض من

عجز الأردن الاقتصادي يُصعّب موقف الرفض من "صفقة القرن"

مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن ضد

مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن ضد "صفقة القرن"

صفقة القرن استمرارًا لما قبلها

صفقة القرن استمرارًا لما قبلها

غزّة: مسيرة احتجاجيّة ضد

غزّة: مسيرة احتجاجيّة ضد "صفقة القرن"

نتنياهو: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

نتنياهو: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

الاتحاد الأوروبي يعارض

الاتحاد الأوروبي يعارض "صفقة القرن": لن تمر بهدوء

رسالة الأسير وليد دقة: تصور لإسقاط

رسالة الأسير وليد دقة: تصور لإسقاط "صفقة القرن"

دور فلسطينيي الخارج بعد مؤامرة ترامب*

دور فلسطينيي الخارج بعد مؤامرة ترامب*

ندوة للدكتور عزمي بشارة بعنوان:

ندوة للدكتور عزمي بشارة بعنوان: "صفقة القرن" في سياق تاريخي

خطة ترامب: الخطوط العامة ودلالات التوقيت

خطة ترامب: الخطوط العامة ودلالات التوقيت

الخميس: اجتماع لمجلس الأمن مع كوشنر لبحث

الخميس: اجتماع لمجلس الأمن مع كوشنر لبحث "صفقة القرن"

نصف الإسرائيليين:

نصف الإسرائيليين: "صفقة القرن" تدخل أميركي في الانتخابات

عباس: سنوقف التنسيق الأمني بحال بقيت

عباس: سنوقف التنسيق الأمني بحال بقيت "صفقة القرن"

نتنياهو في مصيدة

نتنياهو في مصيدة "صفقة القرن": معارضة اليمين واعتراض الأميركيين

السعودية تمنع إيران من حضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامي حول

السعودية تمنع إيران من حضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامي حول "صفقة القرن"

تحليلات إسرائيلية:

تحليلات إسرائيلية: "الدولة المستحيلة" و"صفقة القرن"

رئيس بلدية الطيبة للسفير الأميركي: يحاولون تحديد مستقبلنا دون التشاور معنا

رئيس بلدية الطيبة للسفير الأميركي: يحاولون تحديد مستقبلنا دون التشاور معنا

غارات للاحتلال في غزة وقيود جديدة

غارات للاحتلال في غزة وقيود جديدة

المشتركة تطلق حملتها الانتخابية: لا للشطب وضد

المشتركة تطلق حملتها الانتخابية: لا للشطب وضد "صفقة القرن"

 بعد الإعلان عن

بعد الإعلان عن "صفقة القرن": زيارة سرية لرئيسة الـCIA إلى رام الله

د. مهند مصطفى: مطلوب فك الارتباط بأوسلو والعودة لمواقع حركة التحرر الوطني

د. مهند مصطفى: مطلوب فك الارتباط بأوسلو والعودة لمواقع حركة التحرر الوطني

منطقة المثلث وخطاب التأسرل

منطقة المثلث وخطاب التأسرل

تواصل الاحتجاجات في الضفة وغزة رفضا لـ

تواصل الاحتجاجات في الضفة وغزة رفضا لـ"صفقة القرن"

الجامعة العربية ترفض

الجامعة العربية ترفض "صفقة القرن"؛ عباس: ليتحمل الاحتلال مسؤولياته الأمنية

"أحرار سورية": صفقة القرن نتيجة لكم أفواه الحرية والكرامة

باقة الغربية: مظاهرة حاشدة ضد

باقة الغربية: مظاهرة حاشدة ضد "صفقة القرن"

 عباس يلتقي السيسي في القاهرة

عباس يلتقي السيسي في القاهرة

احتجاجات شعبية ضد

احتجاجات شعبية ضد "صفقة القرن": "خطة الإملاءات لن تمر"

عباس: لا تفاهم ولا تفاوض دون القدس

عباس: لا تفاهم ولا تفاوض دون القدس

أونروا: مخاوف من تصاعد العنف من جراء

أونروا: مخاوف من تصاعد العنف من جراء "صفقة القرن"

تظاهرات في البلدات العربية تنديدا بـ

تظاهرات في البلدات العربية تنديدا بـ"صفقة القرن"

إصابات في مواجهات مع الاحتلال في الضفة وغزة

إصابات في مواجهات مع الاحتلال في الضفة وغزة

الآلاف يتظاهرون في عمان ضد

الآلاف يتظاهرون في عمان ضد "صفقة القرن"

حياكة

حياكة "صفقة القرن": الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة المجهول

باقة الغربية: مناشدة بالمشاركة في المظاهرة المناهضة لـ

باقة الغربية: مناشدة بالمشاركة في المظاهرة المناهضة لـ"صفقة القرن"

مواجهات مع الاحتلال في رام الله والخليل عقب صلاة الجمعة

مواجهات مع الاحتلال في رام الله والخليل عقب صلاة الجمعة

اليوم: وقفات احتجاجية ضد

اليوم: وقفات احتجاجية ضد "صفقة القرن"

استطلاع: أغلبية الإسرائيليين يؤيدون

استطلاع: أغلبية الإسرائيليين يؤيدون "صفقة القرن"

"من الاحتلال للاستقلال"؟ السلطة الفلسطينية تتبرّأ من "أوسلو"

"صفقة القرن": توافق إسرائيليّ -أميركيّ حول الجوهر واختلافات شكليّة

"صفقة القرن": الاحتلال يتوقع مواجهات ويحشد قوات كبيرة بالقدس

خطة ترامب والتعامل مع قضايا الحل الدائم من طرف واحد

خطة ترامب والتعامل مع قضايا الحل الدائم من طرف واحد

نتنياهو قلق: اليمين الإسرائيلي ينقلب على

نتنياهو قلق: اليمين الإسرائيلي ينقلب على "صفقة القرن"

عزمي بشارة: من متطلبات المرحلة القادمة فلسطينيًا.. إظهار الواقع كما هو

عزمي بشارة: من متطلبات المرحلة القادمة فلسطينيًا.. إظهار الواقع كما هو

التفكجي:

التفكجي: "صفقة القرن" ستحوّل الضفة لـ"سجون كبيرة" وبلا تواصل جغرافي مع الجوار

عريقات:

عريقات: "صفقة القرن" خطة أعدها نتنياهو ومجلس المستوطنات عام 2011

تحذيرات أمنية إسرائيلية: ضم الأغوار يهدد العلاقات مع الأردن

تحذيرات أمنية إسرائيلية: ضم الأغوار يهدد العلاقات مع الأردن

كوشنر: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

كوشنر: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

وفد من الفصائل الفلسطينية يتوجه إلى غزة تمهيدا لزيارة عباس

وفد من الفصائل الفلسطينية يتوجه إلى غزة تمهيدا لزيارة عباس

حملة

حملة "الدولة الديمقراطية الواحدة" تدعو إلى مواجهة الاستعمار 

المقاومة الشعبية أو

المقاومة الشعبية أو "صححي يا فلسطين أخطاءك بحق إسرائيل"

غانتس سيطرح

غانتس سيطرح "صفقة القرن" لمصادقة الكنيست

"المثلث" في "صفقة القرن": تصور غير واقعي

تظاهرة في الناصرة رفضًا لـ

تظاهرة في الناصرة رفضًا لـ"صفقة القرن"

طلاب جامعة حيفا ينظمون وقفة احتجاجية ضد

طلاب جامعة حيفا ينظمون وقفة احتجاجية ضد "صفقة القرن"

لجنة أميركية إسرائيلية مشتركة تمهيدًا للضم

لجنة أميركية إسرائيلية مشتركة تمهيدًا للضم

تفاصيل

تفاصيل "صفقة القرن": القدس.. اللاجئون.. المثلث.. الأسرى.. الحدود.. غزة...

الاحتلال يقمع الفعاليات الشعبية المنددة بـ

الاحتلال يقمع الفعاليات الشعبية المنددة بـ"صفقة القرن"

الخطورة في

الخطورة في "صفقة القرن"

المتابعة: مظاهرة قطرية ضد

المتابعة: مظاهرة قطرية ضد "صفقة القرن" بباقة الغربية

جامعة تل أبيب: مظاهرة طلابيّة تندد بـ

جامعة تل أبيب: مظاهرة طلابيّة تندد بـ"صفقة القرن"

فرنسا والسعوديّة تدعمان حل الدولتين وخيارات الفلسطينيين

فرنسا والسعوديّة تدعمان حل الدولتين وخيارات الفلسطينيين

الديمقراطيون يهاجمون

الديمقراطيون يهاجمون "صفقة القرن"

تحليلات إسرائيلية:

تحليلات إسرائيلية: "صفقة القرن" ترسخ الأبارتهايد ولا تنقذ نتنياهو

اليوم في جامعة تل أبيب: تظاهرة غضب ضد

اليوم في جامعة تل أبيب: تظاهرة غضب ضد "صفقة القرن"

ردود الفعل الدوليّة بعد الكشف عن تفاصيل

ردود الفعل الدوليّة بعد الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن"

حيفا: وقفة احتجاجيّة ضد

حيفا: وقفة احتجاجيّة ضد "صفقة القرن"

الأربعاء: إضراب شامل في غزة رفضًا لـ

الأربعاء: إضراب شامل في غزة رفضًا لـ"صفقة القرن"

نتنياهو: سنفرض القانون الإسرائيلي على الأغوار وجميع المستوطنات

نتنياهو: سنفرض القانون الإسرائيلي على الأغوار وجميع المستوطنات

عباس عن

عباس عن "صفقة القرن": أول القصيدة كُفر

دونالد ترامب يعلن بنود

دونالد ترامب يعلن بنود "صفقة القرن"

المشتركة ترفض ما يُسمى

المشتركة ترفض ما يُسمى "صفقة القرن" جملةً وتفصيلًا

فريدمان: بإمكان إسرائيل ضم مستوطنات الضفة الغربية في أي وقت

فريدمان: بإمكان إسرائيل ضم مستوطنات الضفة الغربية في أي وقت

"صفقة القرن" تقترح إمكانيّة ضم المثلث لدولة فلسطينية مستقبلية

مواجهات في الضفة عقب إعلان تفاصيل

مواجهات في الضفة عقب إعلان تفاصيل "صفقة القرن"

شلحت: ترامب أول زعيم يعترف بـ

شلحت: ترامب أول زعيم يعترف بـ"حقوق اليهود التاريخية" في الضفة الغربية

الصفقة والوصفة المستحيلة للمواجهة

الصفقة والوصفة المستحيلة للمواجهة

الاحتلال يستعد لتصعيد بالضفة في سيناريو غياب التنسيق مع السلطة

الاحتلال يستعد لتصعيد بالضفة في سيناريو غياب التنسيق مع السلطة

استطلاع: 55% من يهود إسرائيل يؤيدون ضم أجزاء من الضفة الغربية

استطلاع: 55% من يهود إسرائيل يؤيدون ضم أجزاء من الضفة الغربية

#نبض الشبكة: من وعد بلفور إلى وعد ترامب

#نبض الشبكة: من وعد بلفور إلى وعد ترامب

المتابعة: الإجماع الفلسطيني رسالة لأميركا وإسرائيل بأن

المتابعة: الإجماع الفلسطيني رسالة لأميركا وإسرائيل بأن "صفقة القرن" لن تمر

نتنياهو يتوجه لموسكو وتوقعات بالإفراج عن السجينة يسسخار

نتنياهو يتوجه لموسكو وتوقعات بالإفراج عن السجينة يسسخار

شحادة: كاحول لافان لا يختلف عن الليكود

شحادة: كاحول لافان لا يختلف عن الليكود

مجلس المستوطنات يعارض

مجلس المستوطنات يعارض "صفقة القرن": تشمل مفاوضات على دولة فلسطينية

التجمّع يدعو للعمل الوحدوي لإفشال صفقة القرن

التجمّع يدعو للعمل الوحدوي لإفشال صفقة القرن

جيش الاحتلال يعزز قواته بالأغوار قبل  نشر

جيش الاحتلال يعزز قواته بالأغوار قبل نشر "صفقة القرن"

يوم أسود... حانت لحظة الحقيقة

يوم أسود... حانت لحظة الحقيقة

لمناقشة تداعيات

لمناقشة تداعيات "صفقة القرن": عباس يدعو قادة حماس لاجتماع القيادة الطارئ

اعتقالات بالضفة وهدم منشأة تجارية بالقدس

اعتقالات بالضفة وهدم منشأة تجارية بالقدس

ملف |

ملف | "صفقة القرن": مَن لا يملك... لمن لا يستحق

تعزيزات أمنية في الضفة: عباس لن يمنع تصعيدا في مواجهة الاحتلال

تعزيزات أمنية في الضفة: عباس لن يمنع تصعيدا في مواجهة الاحتلال

"صفقة القرن": حماس تدعو لـ"النفير العام" وفتح بـ"حالة استنفار كامل"

ترامب: الإعلان عن

ترامب: الإعلان عن "صفقة القرن" الثلاثاء في السابعة مساءً

الأمم المتحدة لم تطلع على تفاصيل

الأمم المتحدة لم تطلع على تفاصيل "صفقة القرن" الأميركية

ماذا نتعلم من فيروس كورونا؟

ماذا نتعلم من فيروس كورونا؟

الهيئة العليا لمسيرة العودة تدعو للتظاهر يومي الثلاثاء والأربعاء

الهيئة العليا لمسيرة العودة تدعو للتظاهر يومي الثلاثاء والأربعاء

"صفقة القرن": حل الدولتين بمقاييس اليمين الإسرائيلي

اشتراطات خليجية للمشاركة في

اشتراطات خليجية للمشاركة في "صفقة القرن": إصرار أقرب للتخلّي

"يوم غضب": رفض فلسطيني مطلق لـ"صفقة القرن"

نتنياهو عن

نتنياهو عن "صفقة القرن": خطة تدفع مصالحنا الأكثر أهمية

نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

"صفقة القرن لمساعدة نتنياهو ولصرف الأنظار عن محاكمة ترامب"

د. عزمي بشارة: عن الحلقة الأخيرة المرتقبة من دراما

د. عزمي بشارة: عن الحلقة الأخيرة المرتقبة من دراما "صفقة القرن"

غانتس يطير إلى واشنطن لبحث

غانتس يطير إلى واشنطن لبحث "صفقة القرن" مع ترامب

غانتس يلبي دعوة ترامب:

غانتس يلبي دعوة ترامب: "صفقة القرن" حجر أساس لأي تسوية

القواسمي: ترامب ونتنياهو لن يجدا مشتريًا لصفقة القرن

القواسمي: ترامب ونتنياهو لن يجدا مشتريًا لصفقة القرن

"صفقة القرن": مَن لا يملك... لمن لا يستحق

نحو انتفاضة ثالثة

نحو انتفاضة ثالثة

"كاحول لافان" تبحث تلبية أو رفض دعوة ترامب لغانتس

تحليلات:

تحليلات: "صفقة القرن" إنجاز لنتنياهو لكنها تستدعي انتفاضة أخرى

شطب الحقوق الفلسطينية وأزمات ترامب ونتنياهو

شطب الحقوق الفلسطينية وأزمات ترامب ونتنياهو

حماس تتوعد

حماس تتوعد "صفقة القرن"

أبو ردينة: نحذر إسرائيل وأميركا من تطبيق

أبو ردينة: نحذر إسرائيل وأميركا من تطبيق "صفقة القرن"

"صفقة القرن": 4 شروط تعجيزية لإقامة الدولة الفلسطينية

عباس يستقبل بوتين في بيت لحم

عباس يستقبل بوتين في بيت لحم

غانتس أيّد نشر

غانتس أيّد نشر "صفقة القرن" بعد استياء إدارة ترامب منه

تقرير: ترامب يدرس طرح

تقرير: ترامب يدرس طرح "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية

إدانة فلسطينية لتصريحات سفير واشنطن بإسرائيل حول الضفة

إدانة فلسطينية لتصريحات سفير واشنطن بإسرائيل حول الضفة

إدارة ترامب تدرس إمكانية طرح

إدارة ترامب تدرس إمكانية طرح "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية