ياسر عرفات تجربة تستحق التقييم والإنصاف../ معن بشور

كل يوم يمر على رحيل الرئيس الفلسطيني وقائد ثورة شعبها المعاصرة ياسر عرفات في 11/11/2004، والفلسطينيون عموماً، والفتحاويون خصوصاً، يدركون أكثر فأكثر حجم الفراغ الذي خلّفه غياب أبي عمار، وهو فراغ يعزز من فرضية اغتياله بعميلة مدبرة نفذها الصهاينة ومتعاونون معهم ضد قائد رفض أن يوقع على صك التفريط في كمب ديفيد الثانية عام 2000، وبقي محاصراً في المقاطعة لأكثر من عامين وسط تواطؤ دولي مريب، وتخلٍّ رسمي عربي معيب.

ولقد كنا من أول المطالبين بالتحقيق في ظروف وفاة عرفات منذ اللحظة الأولى لرحيله وقد برز أكثر من مؤشر سياسي وطبي يفيد إلى أن هذه الوفاة لم تكن طبيعية، ولقد سمعت شخصياً (خلال سفري إلى باريس مع النائب البريطاني جورج غالاواي للاطمئنان على صحة عرفات بعد أن تم نقله إلى أحد أكبر مستشفياتها)، وعلى لسان فلسطينيين مقربين وأقرباء لأبي عمار أن شفاءه من مرضه يحتاج إلى قرار سياسي من بوش وشارون، باعتبار أن الجميع في باريس كان يعتقد بوجود سم قاتل دس لعرفات، وأن تركيبة هذا السم، وبالتالي طبيعة الدواء المضاد له لا يعرفها إلا واضعوه الصهاينة، تماماً كما كان الأمر أبان محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ خالد مشعل في عمان قبل سنوات.

ولقد قرر مؤتمر( فتح) الأخير في بيت لحم تشكيل لجنة تحقيق في ظروف وفاة قائد الحركة ومؤسسها، ولكننا ما زلنا ننتظر نتيجة عمل هذه اللجنة التي ينبغي أن تكون أيضاً لجنة عربية وإسلامية بل دولية تضم أيضاً ممثلين عن دول ليست خاضعة لتأثير النفوذ الصهيوني...

غير أن هذا التحقيق على أهميته والدلالات التي ينطوي عليها ليست المطلب الوحيد الذي ينبغي التمسك به في ذكرى رحيله، بل إن هناك مطلباً آخراً لا يقل عنه أهمية وهو أن تجري حركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكل القيادات المعنية، قراءة دقيقة لتجربة هذا القائد الاستثنائي في العقود الأخيرة من حياة الشعب الفلسطيني والذي بقيت سياساته مثار جدل واسع في الأوساط الفلسطينية والعربية بل موضع تقييمات حادة تتراوح بين أقسى السلبية وأقسى الإيجابية.

وأول القراءات المطلوبة هو قراءة تجربة عرفات مع ما يسمى "بعملية السلام" في الصراع العربي- الصهيوني، والتي توجها باتفاقيات أوسلو المشؤومة وما تلاها من معاهدات ومبادرات، خصوصاً أن عرفات قد اكتشف بوضوح، لاسيما خلال تجربة الحصار في المقاطعة، انه كان ضحية خديعة كبرى شاركت في حياكتها دوائر فلسطينية وعربية ودولية ناهيك عن دور العدو الصهيوني في هذا المجال.

وثاني القراءات المطلوبة هو استعادة تلك القدرة الخاصة التي كان يمتلكها أبو عمار وإخوانه من مؤسسي (فتح)، الذين استشهد معظمهم على يد العدو الصهيوني، في صيانة الوحدة الوطنية الفلسطينية على امتداد عقود، رغم وصول الخلافات بين فصائل المقاومة الفلسطينية إلى الذروة بل إلى حد الاشتباكات الدموية. لقد كان أبو عمار وإخوانه حريصين على الوحدة الوطنية الفلسطينية والارتفاع فوق كل الخلافات، لإدراكهم أن هذه الوحدة هي درع المشروع الوطني الفلسطيني وحصنه الحصين.

وثالث القراءات المطلوبة هو أن نتذكر أن ياسر عرفات، وهو في عز عملية التفاوض مع العدو الصهيوني، لم يهمل خيار المقاومة والانتفاضة بل كان يدرك أن هذا الخيار هو الورقة الأقوى بيده خلال التفاوض مع عدو لا يفهم سوى لغة القوة والمواجهة بشتى أشكالها، وكل المتابعين للمشهد الفلسطيني منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في 28/9/2000 وحتى رحيل آبي عمار يذكرون ثنائية المفاوضات والمقاومة التي كانت تقوم عليها سياسة القائد الفلسطيني، بل الكل يذكر العديد من الشواهد الحية على هذه الثنائية لعل أبرزها انكشاف صفقة الأسلحة الإيرانية التي كانت تنقلها سفينة (كارين 2) بترتيب من بعض اكبر مساعديه وأكثرهم التصاقاً به وهو اللواء فؤاد الشوبكي الذي ما زال في الأسر الصهيوني منذ سنوات...

ورابع القراءات المطلوبة هو أن نتذكر دائماً مجموعة الثوابت التي لم يكن عرفات مستعداً للتفريط بها، رغم كل الضغوط والتهديدات، وأبرزها القدس وحق العودة والدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود الأرض المحتلة عام 1967، وهي ثوابت شكل تمسكه بها سبباً لمحاصرته ثم لتصفيته جسدياً بعد فشل كل محاولات التصفية السياسية التي يعرفها كل من واكب النضال الفلسطيني في السنوات الأخيرة قبل وفاة أبي عمار.

أما القراءة الخامسة المطلوبة فهي في حرص الرجل على أن يكون في تصرفاته وعلاقاته وممارساته أباً لكل الشعب الفلسطيني سواء من كان معارضاً له أو مؤيداً، سواء من كان من داخل تنظيمه (فتح) أو منظمة التحرير التي كان يرأسها أو خارجهما، فتمكن بذلك أبو عمار أن يحفظ مكاناً ومكانة لدى معظم الفلسطينيين لأنهم كانوا يشعرون أن لهم مكان ومكانة عنده بغض النظر عن مواقفهم السياسية منه.

كلام كثير يمكن أن يقال في تجربة عرفات في الذكرى الخامسة لاستشهاده، وهي تجربة بإنجازاتها وإخفاقاتها، بحلاوتها ومراراتها، باشراقاتها وتعثراتها، تدعونا لإنصاف رجل أعطى حياته لقضية شعبه، فمنحه شعبه الوفي، كما منح كل قادته الشهداء الكبار، كل حب وتقدير..