الناصرة درع بشري../ أمير مخول

استاء كثيرا الإعلامي الإسرائيلي البارز يارون لندن مساء أول أمس (20/7/2006) لكون صاروخ الكاتيوشا الذي سقط في الناصرة لم يسقط على كنيسة البشارة او عين العذراء، بل سقط في حي وقتل طفلين. وتبعت وزارة الخارجية على الفور موقف لندن المستاء والذي لم يحالفه الحظ وحذت حذوه.

وعن اي حظ فات يتحدثون؟ واية فرصة كادت تضيع؟ انه تفويت الفرصة الدعائية الاسرائيلية التي كانت تتمنى ان يصاب مكان مقدس كي يقوموا على الفور – وهو ما أكدوه جهارا – بالتلويح للعالم المسيحي (الغربي) بان حزب الله (المسلم) استهدف كنيسة مسيحية، ليكون حلم اليقظة العدواني، خاصتهم، أمنية تنتظر ذلك الصاروخ الذي لم يصل، والذي أرادوا منه صاروخا اعلاميا يستهدفون به الراي العام العالمي.

وكما تقوم مجنزرات الاحتلال في جنين ونابلس وغيرهما باستخدام الدروع البشرية من خلال خطف فلسطيني وربطه على مقدمة المجنزرة كي يتفادوا مهاجمتها من المقاومة الفلسطينية، فان ما فعلته وزارة الخارجية الاسرائيلية ساعات بعد سقوط الكاتيوشا في الناصرة، هو قيام مكتبها الاعلامي باعداد كل سفارات اسرائيل في العالم ومدّها "بالمعلومة" ان "حزب الله استهدف بصواريخه مدينة مسيحية مقدسة".

وهذه الفعلة الإسرائيلية الرسمية هي استخدام الناصرة العربية كدرع بشري – عربي فلسطيني يجري استخدامه لحماية الرواية الاسرائيلية التي تسعى الى تبييض جرائم اسرائيل ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني وضد الإنسانية، ولتصورها كما لو كانت حرب الحضارة الاسرائيلية الغربية مقابل الاسلام الذي تسعي دعايتهم العنصرية لربطه بالارهاب والتخلف. وتسعى كذلك الى الترويج انه توجد حرب متوازنة وليس عدوانا غاشما، وان ما يجري في الناصرة وحيفا يعادل ما يجري في بيروت وجنوب لبنان وغزة من مجازر ودمار وتهجير.

وامعانا في حملتهم الاعلامية فان السلاح بالنسبة لهم ليس فقط ما يتم الاجماع عليه بانه سلاح، بل إن دم الطفلين من الناصرة يجري استخدامه كسلاح اعلامي اسرائيلي رسمي وغير رسمي.

واستمرارا لذلك فانهم يروجون لنا محليا، نحن الفلسطينيين في الجليل والناصرة وحيفا، بأننا في قارب واحد معهم، قارب هم يقودونه ويريدون ان يربطونا على واجهته. وفجأة يهمهم سقوط طفلين عربيين، بينما قتلوا عشرات الاطفال والامهات والاباء في الايام الاخيرة في بيروت والجنوب اللبناني وغزة ونابلس. وفجأة تناسوا وارادوا لنا ان نتناسى ان شرطة اسرائيل وأمنها أصحاب مجزرة كفر قاسم، ويوم الأرض وانتفاضة الأقصى العام 2000 وما تلاها، قد قتلوا العشرات الكثيرة منا، ومن ثم برأوا ساحة ذاتهم.

ان الناصرة العربية دفعت هذه الايام واحدا من أثمان "نتيسرت عيليت" التي أقاموها في قلب التجمع العربي بعد ان صادروا اراضيه وهوّدوها، وكذا الحال بالنسبة الى منطقة الشاغور وكرمئيل. ورغم هذا القرب القسري فاننا لسنا جزءا من قاربهم ولسنا ركاب ذات القارب، لسنا جزءا من المجتمع الاسرائيلي الذي يدعم العدوان وتصعيده ويدعم تدمير المدن والقرى اللبنانية ومسحها عن وجه الأرض، وقتل النازحين عنها قسرا. نحن لسنا جزءا من الاعلام الاسرائيلي ولا المؤسسة المدنية الاسرائيلية التي تعمل كمركبات متكاملة مع آلة الحرب الاسرائيلية.

ان عناق الامس الاسرائيلي للناصرة هو عناق كاذب وهو عناق خانق، حيث يعانقونا بيد ويقتون شعبنا والشعب اللبناني بذات اليد وباليد الاخرى. وللاسف فان البعض عام على هذا الشبر من الوهم وكاننا في خندق واحد مع قامعي شعبنا والشعب اللبناني.

نحن جزء من القارب الفلسطيني بالمفهوم المجازي وقارب الشعوب العربية، وإسرائيل تدرك ذلك، لذلك وبما انها لا تتورع عن شيء، فإنها تحاول أن تستخدمنا كدروع بشرية في جهازها الحربي والدعائي، ودورنا أن نثبت مرة اخرى لانفسنا ولشعبينا الفلسطيني واللبناني وللعالم ان اسرائيل لا تستطيع كل شيء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018