أنا فئوي وانقسامي!../ خالد بركات

أنا فئوي وانقسامي!../ خالد بركات

في الساحة الفلسطينية العاثرة، كل شيء يقف على رأسه تقريبا، لذلك يقول نبض الإنسان الفلسطيني في هذه الأيام: يا زلمة قلبوا طاقيتي والله: تحت الاحتلال ومتقاتلين؟ تفوووو عليهم!
 
أما الممثل الشرعي والوحيد، وهو وحيد القرن ووحيد عصره، طبعا، ليس شرعيا ولا وحيداً تماما: لأنه ببساطة غير موجود أصلاً، وإذا أنكرت وجوده، سيغضب منك ياسر عبد ربه، وقد يقول لك: يا أخ، نفضل أن تكفر بالله على أن تكفر بالمنظمة، هذه إلهتنا القديمة والجديدة..
هكذا أضحى الممثل الشرعي والوحيد صنماً مقدساً في محراب المسؤول التقليدي، يصنعه ثم يعبده ثم يأكله.. وينام عليه!
 
بعض قوى اليسار، الجبهة الديموقراطية على وجه الخصوص، تشارك في حكومة الرأسمال الفياضي جدا، وهي حكومة معدة للشحدة وللتنسيق الأمني، مؤسسة تظلم الفقراء أولا، وتجلد العمال وتكوي الطلبة وتوقع اتفاقيات اقتصادية لا يعرف عنها الشعب أي شيء!
 
حزب يساري يقوده عجوز ديمقراطي جدا، ولا يريد أن يتخلى عن موقعه التاريخي، جدا جدا. وهناك أعضاء في المكاتب السياسية لليسار الفلسطيني عفا عليها الزمن، خمّجت، بمعنى عثثت، يعني اهترأت، أقصد هرمت، لم تعد قادرة على استيعاب المرحلة، ولا قادرة على القتال، ولا تعرف شيئا عن أدوات وعلل المرحلة، ولا تريد أن تحمل بندقية ولا فكرا متجددا ولا تملك عنوان بريدي ألكتروني؟
 
يعيش البعض على إيقاع الرتابة، ومنطق الحلزون، وتاريخ الحمام الزاجل!
 
ما هو الانقسام؟ الانقسام هو قمع، وقمع مضاد!
ما هو الاختلاف؟ الاختلاف هو رأي ورأي مضاد.
طيب.. ولو سألوك عن الخلاف بين حركتي فتح وحماس فماذا تقول، وكيف يمكنك توصيفه، دون قلة أدب؟
أقول، زعرنة وقلة ادب.
قصدك بلطجة فلسطينية تحت الاحتلال والحصار؟
تقريباً!
 أنت فئوي وانقسامي
تقريبا..