مذكرة احتجاج أردنية لإسرائيل ضد انتهاكاتها في المسجد الأقصى

مذكرة احتجاج أردنية لإسرائيل ضد انتهاكاتها في المسجد الأقصى
عناصر من جيش الاحتلال أمام أحد أبواب المسجد الأقصى (أ ب أ)

أرسل الأردن، اليوم الإثنين، مذكرة احتجاج إلى إسرائيل، يطالبها بوقف انتهاكاتها في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، واحترام السلطة الأردنية على أوقاف المدينة، كما أدانت عمان، قيام الشرطة الإسرائيلية بتركيب سماعات فوق الجدارين الشمالي والغربي للمسجد.

وأعربت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، عن استنكارها اعتقال السلطات الإسرائيلية لعدد من موظفي إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى.

وقال الناطق باسم الخارجية، ضيف الله الفايز، في البيان، إن "ما تقوم به الشرطة الإسرائيلية بالمسجد الأقصى المبارك تصرفات عبثية غير مسؤولة ومرفوضة ومدانة، وتمثل استفزازا لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم"، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

واعتبر الفايز، أن إجراءات الشرطة الإسرائيلية تمثل "انتهاكا سافرا لالتزامات إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال وفقاً للقانون الدولي، وانتهاكاً للوضع القائم بالقدس والأقصى".

وحذّر من مغبة استمرار هذه الانتهاكات، مطالبا إسرائيل باحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني بالمدينة المقدسة.

وطالب الفايز، المجتمع الدولي بالضلوع بمسؤولياته والضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها ومخالفتها للوضع القائم والقانون الدولي.

ودائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الأردنية، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل، كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).

وفي آذار/ مارس 2013، وقع العاهل الأردني، الملك عبد الله، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص