أبو محمد الجولاني... جهادي "فري لانسر"

أبو محمد الجولاني... جهادي "فري لانسر"
كاريكاتير موفق قات (فيسبوك)

كشف زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، عن وجهه لأول مرة في تاريخه، عبر شريط فيديو مسجل عرضته قناة الجزيرة، أمس الخميس.

وأعلن الجولاني في التسجيل المصور، إلغاء العمل باسم 'جبهة النصرة' وتشكيل كيان جديد يحمل اسم 'جبهة فتح الشام'، قائلا إن فك الارتباط مع القاعدة، و'التجديد' الذي قامت به النصرة، من تغيير اسمها وظهوره شخصيًا، جاء 'نزولا عند رغبة أهل الشام في دفع الذرائع التي يتذرع بها المجتمع الدولي، وعلى رأسه أميركا وروسيا، في قصف أهل الشام بأنه يقصف المواقع التابعة لتنظيم القاعدة'.

وتهافتت المنشورات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي حول جولاني و'جبهة فتح الشام'. وعلق الكاتب السوري اللاجئ، دارا عبد الله، في منشور على حسابه الخاص بموقع 'فيسبوك': '5 سنوات وأكثر من نصف مليون قتيل، و٨ مليون لاجئ، مشان نفرح بطلّتك الحلوة يا أبو محمد الجولاني'.

وفي منشور آخر قال: 'الشباب لم يصلوا إلى سدة الحكم في أي بلد بعد ثورات الربيع العربي. لكنهم استلموا رئاسة تنظيم القاعدة، الجولاني شاب من مواليد 1984'.

أما مغني الراب اللبناني مازن السيد (الراس)، فعلق ساخرا: 'الجولاني بي لايك: أنا ماني تابع لحدا أنا فريلانسر جهادي
‫#‏جهاد_العبيط_بيجرح'.

وكتب المخرج السوري جمال داوود: 'الأمير الجولاني يضع صورة له، ويغير حالته على الفيسبوك من Engaged إلى it's complicated

الله يهدي النفوس...
‫#‏فك_ارتباط'.

وفي تعليق طريف آخر كتب: 'هلأ في شغلة مافهمناها...

حبايب جبهة النصرة وعشاقها ومريدينها....بعد فك الارتباط، بيروحوا مع القاعدة ولا بيضللوا مع الجولاني؟

الله لايجربنا ويوقعنا بهالحيرة...الطلاق صعب

تفرق شمل الأمة'.

وقال الطبيب والكاتب السوري ياسين سويحات في منشورين ساخرين: 'أبو محمد الجولاني هو جستن ترودو العرب!'. و'أصلا شيخنا الجولاني -حفظه الله- كشف عن وجهه بصورة رسمية من وكالة المنارة البيضاء طمعاً بلايك من مصطفى الجرادي'.

وأكد الناشط السياسي علي مواسي، مرفقا منشوره بصورة الجولاني، أن 'كل شيء واضحٌ وبارز؛ الوجوه القاتمة العابسة المكفهرة، وتشكيلة الأزياء 'الآيدولوجية'، فلكل ملة وفصيل زي وهيئة حتى لو كانت تنتمي لنفس المرجعية، والأثاث الشامي الفخيم الذي يُقال إنه من مخلفات مقر محافظ إدلب، والخلفية المصممة بعناية كبيرة، واللغة الصافية النقية المعبرة عن الكهنوت السياسي المنتمي لزمن الزندقة ونحر الفلاسفة والعلماء وحرق كتبهم.

كل شيءٍ واضحٌ وبارز، إلا أن عمامة 'الشيخ' شطبت أمرًا واحدًا ووحيدًا في كل هذا المشهد؛ لفظ الجلالة 'الله' في العبارة خلفه 'نصرٌ من الله وفتحٌ قريب'.

كأن الصورة تلح في تذكيرنا بأنهم متى حضروا غاب الله، فالكلمة العليا لعمائمهم وسباباتهم لا له.

أو كأن الله يصر على القول: أرفض إقحامي في ألاعيبكم وتجارتكم القذرة.

هل قدر السوريين، وكل شعوبنا، استبدال طواغيت العسكر، بأمراء الحروب الطائفية؟!

ملاحظة: الجميل الوحيد في الصورة، الخط العربي'.

وعلقت الناشطة رنا بشارة قائلة: 'بتفتح 'الجزيرة' بتلاقي بوجهك تصريحات 'الجولاني'، وبتفتح 'الميادين'، بتلاقي بوجهك تصريحات 'الظواهري' يللي برد فيها على تصريحات 'الجولاني'!

يعني منفهم من هالحكي إنه 'الجولاني' محسوب على 'الجزيرة' و'الظواهري' محسوب على الإعلام 'المُمانع'؟!'.

وفي منشور طريف، ربط أمجد جنباز بين الكشف عن وجه الجولاني وبين الكشف عن وجه 'النمر المقنع'، أحد الشخصيات الكرتونية، قائلا بسخرية: 'اعذرني أيها الجولاني

لكن شعوري بكشف شخصك اليوم أمام الملأ

لا يقارن أبدا بشعوري وفرحتي وابتهاجي عندما كشف النمر المقنع عن شخصيته أمام العالم.

‫#‏كلنا_النمر_المقنع'.

اقرأ/ي أيضًا| من هو أبو محمد الجولاني قائد 'جبهة فتح الشام'؟

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"