استقالة رئيسة مجلس أمناء هيئة الإذاعة البريطانية

استقالة رئيسة مجلس أمناء هيئة الإذاعة البريطانية
رونا فيرهيد

استقالت رئيسة مجلس أمناء هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، رونا فيرهيد، بعد أن طلبت منها رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، إعادة التقدم للوظيفة قبل عملية تغيير واسعة، بحسب ما أكدت الـ'بي بي سي' الأربعاء.

وكان رئيس الوزراء السابق، ديفيد كاميرون، ثبت تعيين فيرهيد قبل اربعة اشهر، لكن تيريزا ماي عبرت عن رغبتها في أن يكون رئيس مجلس الأمناء المقبل معينًا عبر عملية اختيار تشارك فيها فيرهيد.

وقد استقال كاميرون بعد تصويت البريطانيين في 23 حزيران/يونيو لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وفي بيان، قالت فيرهيد أنها تعتقد أنه يجب ان تكون هناك 'بداية جديدة' مع تطبيق الـ'بي بي سي' بتغييرات كبيرة في إطار الميثاق الجديد لإدارة المؤسسة، ومدته 11 عامًا؛ ومن المتوقع ان توافق عليه الحكومة هذا العام.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2014، عينت فيرهيد رئيسة لمجلس أمناء 'بي بي سي' لمدة أربع سنوات، إلا أنه تم إلغاء الوظيفة فعليًا ضمن الإصلاحات بعد استبدال مجلس الأمناء بـ'المجلس الموحد' الجديد.

وفي أيار/مايو الماضي، طلب كاميرون من فيرهيد الاستمرار في منصبها وإكمال مدتها على رأس مجلس الأمناء، الذي سيشارك بشكل أكبر في عمليات الادارة اليومية للمؤسسة.

إلا ان تعيينها لاقى انتقادات من لجنة الثقافة في البرلمان، التي قالت أن هذه وظيفة حساسة سياسيًا، ويجب أن تفتح للتنافس العام.

وقررت ماي الآن إعادة العملية، بحسب بيان من مجلس أمناء البي بي سي، جاء فيه أن فيرهيد لن تتقدم للوظيفة.

وقالت فيرهيد: 'إنّ رئيسة الوزراء شجعتني بقوة على المشاركة في عملية التعيين لفترة جديدة من أربع سنوات كرئيسة لمجلس أمناء البي بي سي'.

وأضافت: 'ولكن وبعد تفكير طويل، توصلت إلى نتيجة أنني يجب ألا افعل ذلك، وأعتقد أنه من الأفضل أن تكون البداية جديدة وأن تعين الحكومة شخصًا جديدًا'.

ويعتبر التفاوض على الميثاق الجديد عملية حساسة بالنسبة للبي بي سي، التي تلقى قبولًا واسعًا لدى البريطانيين، وتدفع كل أسرة 145,50 جنيه استرليني (210 دولار، 184 يورو) سنويًا لمشاهدة تلفزيون البي بي سي، باجمالي 3,7 مليار جنيه كل عام.

ومن المقرر أن يقدم وزراء مسودة ميثاق البي بي سي الجديد الخميس، طبقًا لصحيفة 'فايننشال تايمز'، بناءً على اقتراحات نشرت في أيار/مايو.

إقرأ/ي أيضًا| صورة مراسل BBC مبتسمًا لجيش الأسد تثير الاستياء

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018