"يا سيسي نجينا"... فضيحة وكالة أنباء الشرق الأوسط

"يا سيسي نجينا"... فضيحة وكالة أنباء الشرق الأوسط

استغاث مدير تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، سيد النشار، أمس الثلاثاء، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، من "تعنت رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير الوكالة علاء حيدر، الذي حول الوكالة الرسمية للدولة إلى عزبة خاصة لخدمة مصالحه الشخصية".

وقال النشار إن حيدر استغل نفوذه في استعادة قطعة أرض كبيرة بميدان رمسيس (وسط القاهرة) لعائلته، كما حولها إلى خرابة نتيجة لسوء الإدارة والتخبط والتراجع في كل قرار يتخذه، وعدم معرفته بما ينشر في المؤسسة نتيجة لانشغاله الدائم بالسفريات للخارج التي تكلف الوكالة التي تعتمد على دعم كامل من الدولة آلاف الدولارات.

وأضاف النشار، أن نشر الرسالة عبر موقع المؤسسة جاء بعد ضغوط شديدة واستهداف شخصي من قبل رئيس التحرير والمقربين منه داخل العمل، ومحاولة مني لإنقاذ تلك المؤسسة العريقة من الإدارة بنظام "الشخصنة"، ولست نادما عما فعلت.

وذكر النشار، أن حيدر يخشى وصوله إلى منصب رئيس الوكالة، ويسعى لإبعاده عن العمل ويترصد لي، وهو ما ظهر جليا في العديد من المواقف خلال الأشهر الماضية، ومنها قراره بإرجاعه من المغرب بعد 3 أسابيع فقط من سفره إلى هناك، وذلك منذ 5 أشهر.

في حين قال رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، علاء حيدر، إن هناك اجتماعا طارئا لمجلس إدارة الوكالة مع رؤساء الأقسام لاتخاذ إجراء ضد سيد النشار، مدير تحرير الوكالة لإيقافه عن العمل، وتحويله للتحقيق.

اقرأ/ي أيضًا| #صبح على مصر بفكة: "كان على عيني يا بلحة!"

وأضاف حيدر، في تصريحات صحافية، أنه سيقوم بتحريك دعوى قضائية ضد النشار وتقديم جنحة مباشرة على ما ارتكبه من أخطاء مهنية، خصوصا "أنه كان له سابقة قديمة بقيامه بتزوير جواز سفره الخاص بالمكاتب الخارجية".
وكانت صحف مصرية قد نشرت صورا للاستغاثة التي نشرها مدير التحرير ضد رئيس مجلس الإدارة.