مؤيدو ترامب نادمون... وآلاف التغريدات المهاجمة

مؤيدو ترامب نادمون... وآلاف التغريدات المهاجمة

بعد تصويتهم له في الانتخابات التي أجريت في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، والتي أدت إلى فوزه على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بدأ مؤيّدو الرئيس الأميركي بالاعتذار على مواقع التواصل الاجتماعي، وندمهم لتصويتهم له في الانتخابات.

وكان مؤيدو الرئيس قد نشروا سلسلة تغريدات على موقع "تويتر"، برروا بها أسباب ندمهم، كما ردّوا على تغريدات ترامب التي نشرها اليوم الأحد، كما عبّر جزء كبير منهم عن خيبة أملهم في غضون أسبوعين ليس أكثر، وذلك منذ توليه السلطة في 20 كانون الثاني/يناير الماضي.

وجمع حساب بعنوان "ندم ترامب"، هذه التغريدات على موقع "تويتر"، حيث أعاد تغريدها مرة أخرى، وذلك بهدف تسليط الضوء على خيبة آمال مؤيدي ترامب، والإشارة إلى الغضب الشعبي تجاه الرئيس.

وبعد إنشاء الحساب في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وصل عدد متابعي الحساب أكثر من 200 ألف شخص حاليًّا.

وقالت صاحبة الحساب في حديث لصحيفة "ذا غارديان"، "إنّ معسكر مؤيدي ترامب النادمين ينقسم إلى اثنين، الأول متفاجئ من أفعله، والثاني يتحدث عن عدم تنفيذه وعوده الانتخابيّة".

وكانت صاحبة الحساب قد أنشأته في نوفمبر الماضي، وذلك بعد تصريحات بعدم عزمه لمقاضاة المرشحة الديمقراطيّة هيلاري كلينتون.

وقالت بوغما، إنّ كثيرين يطلبون منها متابعة شؤونها الخاصة، والكف عن الخوض في هذه المواضيع، خاصة بعد معرفتهم بأنّها كنديّة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018