"الممثل المتحرش" يثير الغضب بعد فوزه بالأوسكار

"الممثل المتحرش" يثير الغضب بعد فوزه بالأوسكار
كيسي أفليك (أ.ف.ب)

أثار فوز الممثل كيسي أفليك بجائزة الأوسكار كأفضل ممثل هذا العام عن دوره في فيلم "مانشستر باي ذا سي"، غضب واستهجان الناشطون على الشبكات الاجتماعية وبعض من نجوم هوليوود، لاتهامه بالتحرش الجنسي مرتين عام 2010، حسبما أفادت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وانتقدت الممثلة الأميركية كونستانس وو، المعروفة بدورها في مسلسل ( Fresh Off the Boat) ، وذلك لتورطه في قضية تحرش في وقت سابق. وسخرت قائلة: "الرجال الذين يتحرشون بالنساء يترشحون للأوسكار، لأن الأداء الجيد أكثر أهمية من الإنسانية والنزاهة، ولأن الطفل المسكين يحتاج إلى مساعدة".

وتعود قضية التحرش إلى العام 2010، عندما اتهمت المصورة السينمائية ماجدالينا جوركا، والمنتجة أماندا وايت، بالتحرش بهما لفظيا وجسديًا أثناء تصوير تصوير فيلم "I'm Still Here"، وطالبتا بتعويض يصل إلى 4.5 مليون دولار، حيث إنه مخرج العمل في ذلك الوقت.

وكانت المنتجة أماندا وايت، والمصورة السينمائية ماجدالينا جوركا، قد أقامتا دعوى للمطالبة بتعويض قيمته 2 مليون دولار و2.25 مليون دولار على التوالي، عن الجرائم المزعومة أثناء تصوير الفيلم.

واتهمت وايت، أفليك بالإشارة للنساء بأنهم "أبقار" عندما رفضت تحرشه الجنسي بها، كما أنه أصدر تعليمات للمصورة السينمائية بإظهار أعضائه التناسلية في وجهها في عدة مناسبات. كما وقالت جوركا بأنها كانت تواجه "موجة شبه يومية من التعليقات الجنسية، واستفزازت غير مرحب بها" من زملائها أفراد الطاقم زملائها الذين كان يشجعهم أفليك على ذلك.

اقرأ/ي أيضًا | حظر ترامب يمنع مصور "الخوذ البيضاء" من استلام الأوسكار

واتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أفليك بعدم النظر بالاتهامات الموجهة له بالشكل الكافي، بسبب اسم وشهرة عائلته في هوليوود، وامتيازاته كرجل أبيض ثري.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018