اختراق حساب جامعة أميركية على "تويتر" وبث رسائل كراهية

اختراق حساب جامعة أميركية على "تويتر" وبث رسائل كراهية

أعلنت جامعة بولاية ماساتشوستس الأميركية، أمس السبت، عن اعتذارها عن الرسائل التي احتوت على العنصرية والتمييز، وحديث مناهض للمهاجرين، والتي نشرت على حساب الشركة عبر موقع 'تويتر'.

وتضمنت التغريدات الصادرة عن حساب الجامعة، الذي تعرض للاختراق، كما أعلنت الجامعة، على ثناء للرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وقالت رئيسة جامعة سالم ستيت، باتريشيا مسيرفي في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني إن التغريدات الأخيرة التي تم نشرها في حوالي الساعة 11:45 مساء يوم الجمعة لا تمثل وجهات نظر الجامعة.

وقالت مسيرفي 'لقد قمنا بعمل جلل في مجال العدالة الاجتماعية وسنواصل هذا العمل حتى تختفي مثل هذه الأحداث... ونحن كمجتمع نلتزم بالتصدي لمثل هذه الأعمال العدائية'.

ووصفت التغريدات حركة 'بلاك لايفز ماتر' أو 'حياة السود تهم' بأنها 'لا توجد حاجة لها وليست ضرورية' وقالت إن ترامب 'لم يفعل سوى أشياء عظيمة' لأمريكا واستخدمت إهانة عنصرية لوصف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وقالت إحدى التغريدات 'المهاجرون لصوص' وغير مرحب بهم في الولايات المتحدة وإن 'تعليمنا يدور حول الأمريكيين البيض العاملين'. واشتملت تغريدة لاحقة على شعار حملة ترامب 'لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى'.

وقالت مسيرفي إن شرطة الحرم الجامعي استعادت السيطرة على الحساب سريعا بعدما علمت الجامعة بالتسلل وحذفت التغريدات وفرضت إجراءات أمنيه إضافية لمنع تكرار مثل هذا الحادث في المستقبل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018