"الخط الأخضر": تأثير هبّة القدس والأقصى على الخطاب السياسي لفلسطينيي الداخل

"الخط الأخضر": تأثير هبّة القدس والأقصى على الخطاب السياسي لفلسطينيي الداخل
(فيسبوك)

تناقش حلقة "الخطّ الأخضر"، التي تعرض مساء اليوم، السبت، على "التلفزيون العربي"، تأثير هبّة القدس والأقصى على الخطاب السياسي للفلسطينيين داخل الخطّ الأخضر.

واستضاف البرنامج، الذي تقدّمه مريم فرح، للتعليق على تطوّر الخطاب السياسي، الباحث الأكاديمي والأمين العام للتجمّع الوطني الديمقراطيّ، د. إمطانس شحادة؛ والصّحافيّ الكاتب، سليمان أبو ارشيد.

ولمقاربة الخطاب السياسي ومراحل تطوّره، عاد البرنامج، في محوره الأوّل، إلى الفترة الزمنية التي سبقت هبّة القدس والأقصى وتحديدًا منذ اتفاق أوسلو المبرم بين منظمة التحرير الفلسطينيّة والحكومة الإسرائيلية.

بينما ناقش المحور الثاني للبرنامج التحديّات التي أضافتها هبّة القدس والأقصى على الخطاب السياسيّ الفلسطيني الذي تميّز بسقفه العاليّ المتحدّي لسياسات الحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة.

أما المحور الثالث، فيناقش "الجريمة واللاعقاب"، أي إفلات القتلة من الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة من العقاب، وبدلا من ذلك تم توجيه أصابع الاتهام إلى قادة وطنيين وسياسيين، وفق لتوصيات لجنة أور، التي جاءت أصلا بعد مماطلة إسرائيلية رسمية ومحاولة التهرّب من مطالب ذوي الشهداء بلجنة تحقيق، عبر تشكيل لجان منزوعة الصلاحيات.

كما يسلّط البرنامج الضوء على التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تواجه الفلسطينيين الذين يعيشون داخل الخط الأخضر، ويلقي الضوءَ على الشؤون الإسرائيلية المرتبطة بالقضية الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018