مصر: نقابة الصحافيين توقف أحد أذرع النظام عن العمل

مصر: نقابة الصحافيين توقف أحد أذرع النظام عن العمل
أحمد موسى

أعلنت نقابة الصحافيين المصرية، اليوم الأحد، وقف أحد أبرز أذرع النظام المصري الإعلامية، أحمد موسى، عن العمل، بعد نشره تسجيلًا صوتيًا نسبه لضابط نجا من "مجزرة الواحات" التي نفذت ضد عناصر الأمن المصري".

وقال نقيب الإعلاميين، حمدي الكنيسي، إنه "تقرر في اجتماع طارئ (لم يحدد موعد انعقاده) لمجلس النقابة بعد المتابعة لبرنامج (على مسئوليتي) الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى على قناة صدى البلد الفضائية (الخاصة)، إيقاف مقدم البرنامج لحين انتهاء التحقيق معه".

وأرجع الكنيسي ذلك إلى "حلقة موسى المذاعة يوم السبت 21 تشرين الأول/ أكتوبر، وما قُدم فيها من محتوى إعلامي يتنافى مع قانون نقابة الإعلاميين".

ومساء أمس السبت، أذاع موسى تسجيلاً صوتيًا، نسبه لأحد الضباط المصابين بالهجوم، يروي فيه الأخير تفاصيل الحادث فيما نقلت مواقع صحفية التسريب الصوتي على نطاق واسع.

وفي السياق ذاته، أوضح نقيب الإعلاميين في البيان ذاته، أن قانون نقابة الإعلاميين "يحظر وبالأخص في مادته 69 أي تناول إعلامي يؤدي إلى الإخلال بالمصالح العليا للبلاد ومقتضيات الأمن القومي المصري، وأيضًا ميثاق الشرف الإعلامي".

واعتبر التسجيل الصوتي المسرب "يمثل مخالفة صارخة". مضيفًا: "وعليه كان لزامًا على النقابة التصدي لهذه المخالفة".

واستطرد: "انتهت النقابة إلى إيقاف الإعلامي أحمد موسى عن العمل لحين انتهاء التحقيق معه، مع متابعة التصرف الجنائي في الواقعة أمام النيابة العامة"، دون مزيدٍ من التوضيح.

وفي وقت سابق اليوم، نفت وزارة الداخلية، صحة التسجيل، وقالت إنه "يحمل في طياته تفاصيل غير واقعية، لا تمت لحقيقة الأحداث التي شهدتها المواجهات الأمنية بطريق الواحات بصلة"، دون مزيد من التفاصيل.

وحذَّرت الداخلية من أن "تلك التسجيلات وتداولها على هذا النحو يهدف لإحداث حالة من البلبلة والإحباط في أوساط وقطاعات الرأي العام ويعكس عدم مسؤولية مهنية".

وأعلنت الداخلية، أمس السبت، مقتل 16 شرطيًا، بينهم 11 ضابطًا، بخلاف إصابة 13 شرطيًا آخرين بينهم 4 ضباط، بالإضافة إلى فقدان أحد الضباط، فضلًا عن مقتل وإصابة 15 إرهابيًا، في "الاشتباكات" التي جرت بمنطقة الواحات مساء أمس الأول الجمعة.