بين المهني والأخلاقي: أبرز 15 حالة إيقاف لإعلاميين مصريين

بين المهني والأخلاقي: أبرز 15 حالة إيقاف لإعلاميين مصريين
(توضيحية)

شهد الإعلام المصري المتلفز، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، العديد من حالات إيقاف إعلاميين عن الظهور على شاشات القنوات الفضائية المصرية، لأسباب متباينة، بعضها سياسي والآخر مهني وأخلاقي.

وتعد الإعلاميات هن الأكثر خروجًا عن النص في مصر، بواقع 10 مذيعات مقابل 4 مذيعين، وأحدثهن هي مروج إبراهيم، مذيعة فضائية "CBC Extra" الخاصة، حيث انضمت إلى أخريات مًنعن من الظهور على الشاشة.

ونرصد الكم في هذا الإطار 15 واقعة إيقاف لإعلاميين مصريين خلال الأعوام الثلاثة الماضي:

تشرين الأول/ أكتوبر 2017

أعلن نقيب الإعلاميين المصريين، حمدي الكنيسي، في بيان الأحد الماضي، إيقاف أحمد موسى، مقدم برنامج "على مسئوليتي"، في قناة "صدى البلد" (الخاصة)، لحين انتهاء التحقيق معه.

وجاء إيقاف موسى على خلفية بثه، السبت الماضي، تسجيلًا صوتيًا قال إنه يتعلق بتفاصيل هجوم إرهابي دموي تعرضت له عناصر شرطية، الجمعة الماضي، بينما نفت وزارة الداخلية صحة هذا التسجيل.

واشتهر موسى، المعروف بقربه من أذرع النظام الأمنية، بنشره أخبار كاذبة ومعلومات غير دقيقة، أشهرها عندما نشر فيديو مجتزأ من لعبة فيديو، ونسبه لطلعات جوية للجيش المصري في سيناء، وأخرى لسلاح الجو الروسي في حلب.

تشرين الأول/ أكتوبر 2017

قررت فضائية "CBC Extra" الخاصة، يوم 18 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إيقاف مذيعتها مروج إبراهيم عن العمل؛ بسبب ما اعتبرته القناة، في بيان، "خروجًا عن المهنية، وإساءة بحق أستاذ التاريخ المصري، عاصم دسوقي، أثناء استضافته في برنامج (ما وراء الحدث)".

وأوقفت الفضائية مروج إبراهيم عن العمل، وأحالتها إلى التحقيق، إثر وقوع مشادة كلامية بينها وبين دسوقي، أنهت بسببها المذيعة الحلقة بعصبية ملفتة. ثم اعتذرت مروج عن هذا الموقف.

أيلول/ سبتمبر 2017

قررت فضائية "LTC" الخاصة إيقاف المذيع أحمد عبدون عن العمل، وإحالته إلى التحقيق؛ إثر تناوله في برنامجه (عم يتساءلون) لفتوى مثيرة للجدل بشأن "إجازة معاشرة الزوج لزوجته المتوفاه".

آب/ أغسطس 2017

أوقفت فضائية "النهار" الخاصة المذيعة المثيرة للجدل ريهام سعيد عن العمل، إثر استضافتها سيدة متزوجة وعشيقها عرضا قصة خيانتمها في برنامج "صبايا الخير".

واعتبرت نقابة الإعلاميين أن هذه المعاجلة تمثل استغلالًا لحالة شاذة في المجتمع المصري، وسلوكًا يتنافى مع المعايير المهنية والأخلاقية، ويحتم إيقافها عن العمل.

آب/ أغسطس 2017

أوقفت فضائية "النهار" الخاصة المذيعة دعاء صلاح عن العمل، إثر ظهورها في برنامجها (دودي شو) بملابس تبدو من خلالها وكأنها حامل، وتتحدث عن إمكانية أن تحمل المرأة من دون زواج.

وجاء هذا التناول في إطار مناقشة قضية "الأمهات العازبات" في مصر، وهو ما اعتبرته نقابة الإعلاميين ترويجًا لأفكار غير أخلاقية تهدم المجتمع.

آب/ أغسطس 2017

أوقفت فضائية "العاصمة" الخاصة البرلماني المذيع سعيد حساسين عن العمل، إثر تبادل سباب بين ضيوف برنامجه (انفراد)، وإشهار أحدهم للحذاء في وجه الآخر.

واعتبرت نقابة الإعلاميين أن ما حدث يمثل تجاوزا مهنيًا وأخلاقيًا، يستوجب إنذار الفضائية وإيقاف المذيع.

آب/ أغسطس 2017

أوقفت فضائية "LTC" الخاصة المذيع محمد الغيطي عن العمل، إثر توجيهه اتهامات بالفساد لمسؤولين في وزارة الزراعة المصرية دون تقديم مستندات في برنامجه (صح النوم).

تموز/ يوليو 2017

أوقفت فضائية "LTC" الخاصة المذيعة شيماء جمال عن العمل، إثر استنشاقها لمادة (مسحوق) بيضاء تشبه مادة "الهروين" المخدرة، أثناء تقديم حلقة عن مخاطر الإدمان في برنامجها (المشاغبة).

وهو دفع نقابة الإعلاميين إلى إصدار قرار بإيقافها، ما استجابت له الفضائية الخاصة.

نيسان/ أبريل 2017

أوقفت شبكة قنوات "MBC" السعودية المذيعة المصرية رنا هويدي عن العمل، إثر تغريدة لها على حسابها بموقع "تويتر" قالت فيها إن السعودية وإيران وباكستان هم أكثر الدول التي ينتشر بها التحرش الجنسي والاغتصاب والختان.

وأثارت هذه التغريدة غضبًا سعوديًا ضد المذيعة المصرية، ما دفع القناة للاستجابة لضغط "الجهات السيادية"، التي دافعت عن حليفتها وداعمها المالي الأكبر، السعودية.

تشرين الأول/ أكتوبر 2016

أوقفت شبكة قنوات "ONTV" المذيعة رانيا بدوي عن العمل، بعد حلقة واحدة قدمتها مع الإعلامي المصري، عمرو أديب في برنامج (كل يوم)، إثر هجوم شنته على وزيرة الاستثمار السابقة داليا خورشيد، بوصفها "أسوأ وزيرة استثمار في تاريخ مصر".

آذار/ مارس 2016

أوقف التلفزيون الحكومي المصري عزة الحناوي، مقدمة برنامج "أخبار القاهرة"، عن الظهور على شاشته، إثر انتقادها تعامل الحكومة مع أزمة غرق محافظة الإسكندرية الساحلية (شمال) في مياه الأمطار، ما أدى إلى إتلاف بنايات وإصابة العشرات.

وسبق إحالة هذه المذيعة إلى التحقيق لانتقادها أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أيار/ مايو 2015

أوقفت فضائية "ONTV" الخاصة الإعلامية المعارضة، ريم ماجد، مقدمة برنامج "جمع مؤنّث سالم"، عن العمل، ومنعت ظهورها على شاشتها.

وأرجعت القناة حينها وقف البرنامج إلى قيامها بإعادة النظر في خريطتها البرامجية، ودراسة محتوى البرامج، ومواعيدها لتحقق كل منها أعلى نسبة مشاهدة.

بينما قالت ريم، في بيان آنذاك، إن وقف برنامجها جاء بـ"أوامر سيادية عليا"، وإن "سقف الحريات في مصر انخفض تمامًا.

تموز/ يوليو 2014

أوقفت فضائية "ONTV" الخاصة الإعلامية المؤيدة للسلطات، أماني الخياط، عن العمل، إثر شنها هجومًا على دولة المغرب.

وقالت الخياط في برنامجها (صباح أون) إن "اقتصاد المملكة يقوم على .........، وإنها معروفة بارتفاع نسبة المصابين بمرض الإيدز بين مواطنيها".

حزيران/ يونيو 2014

أوقفت فضائية "التحرير" الخاصة مها بهنسي، مقدمة برنامج "صباح التحرير ويك إند"، عن العمل، إثر تعليقها على وقوع حالات تحرش جنسي في ميدان التحرير، وسط القاهرة، بالتزامن مع تنصيب السيسي رئيسًا (يوم 8 يونيو/حزيران 2014)، قائلة "مبسوطين بقى (سعداء).. خلي الشعب يهيص (يفرح)".

وأثار هذا التعليق حالة من الغضب والاستياء بين المصريين على منصات التواصل الاجتماعي.

هذا وسبق أن أوقف برنامج البرنامج للإعلامي المصري الساخر باسم يوسف عدة مرات، حيث انتقل به من قناة "أون تي في"، المملوكة لرجل الأعمال المصري حينها، نجيب ساويرس، لانتقاده لأداء المجلس العسكري الحاكم في مصر، في ذلك الوقت، وبعدها تم إيقاف البرنامج عندما انقل يوسف لعرضه على فضائية "سي بي سي" الخاصة، لتناوله المواضيع السياسية وانتقاده لأداء زملائه الإعلاميين، ومارست جهات مصرية مقربة من نظام السيسي الضغط على قناة "إم بي سي" السعودية الخاصة لتوقف برنامج الإعلامي الساخر أخيرًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018