نبض الشبكة: محاولة اغتيال الحريري بين النفي والتأكيد

نبض الشبكة: محاولة اغتيال الحريري بين النفي والتأكيد
(تويتر)

أشعل إعلان رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، من الرياض، اليوم السبت، استقالته من منصبه، تراشقا في التصريحات بين الرياض، المتماهية مع موقف رئيس الحكومة المستقيل، وطهران الداعم الأول والأبرز لحزب الله اللبناني، غريم الحريري السياسي.

ففي تغريدة له عبر "تويتر"، قال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، "أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر"، في تأكيد لتصريح مشابه ورد في خطاب استقالة الحريري ضد إيران وحزب الله.

والثلاثاء الماضي، التقى الحريري والسبهان في الرياض، بعد يومين من تصريحات للأخير أعرب فيها عن "استغرابه" إزاء "صمت الحكومة اللبنانية تجاه ممارسات حزب الله".

من جانبه، اعتبر مستشار وزير الخارجية الإيراني، حسين شيخ الإسلام، اليوم السبت، أن الاستقالة "جاءت بترتيب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من أجل توتير الوضع في لبنان والمنطقة".

وأضاف، بحسب وكالة "مهر" الإيرانية، أن الاستقالة "قرار سعودي واضح لمواجهة حزب الله".

وتابع: "نتمنى لو أن الحريري احترم عزة الشعب اللبناني، وحافظ عليها، بتقديم استقالته من لبنان، وليس من دولة أخرى".

وشدد على أن "استقالة الحريري جاءت بترتيب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من أجل توتير الوضع في لبنان والمنطقة".

نبض الشبكة

وانعكس هذا التباين على نبض شبكات التواصل الاجتماعي، حيث اعبر البعض أن موقف الحريري طبيعي ومتوقع في ظل الاحتقان السياسي في الساحة اللبنانية، وبسط إيران نفوذها، خصوصا بعد وصول الجنرال ميشال عون، الحليف السياسي لحزب الله في لبنان.

غير أن البعض الآخر اعتبر أن موقف الحريري مهين، إذ كيف لرئيس حكومة أن يقدم استقالته من الخارج، دون أن يتم الطعن في استقلالية قراره؟ وتساءل البعض حول ما خفي من أسباب دفعت الحريري إلى استخدام لهجة تصعيدية.

كما دخل البعض حالة من التخبط حول الأنباء التي تم تداولها عبر "تويتر" و"فيسبوك"، حول محاولة اغتيال كاد الحريري أن يتعرض لها لولا أن أحبطها الأمن اللبناني، لمح إليها الحريري في بيان استقالته بالقول "لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي". الأمر الذي نفته مديرية قوى الأمن الداخلي في لبنان جملة وتفصيلا.

 بدوره، غرّد مدير التلفزيون العربي، عباس ناصر، على "تويتر"، بالقول: "الاستقالة قد تصبح تفصيلا، إذا ما قورنت بالبيان المعلن لها. قطع أيادي، وصد مشاريع. السعودية كأنها تعلن حربا، أو تستشرفها".

في حين استحضر الزميل الصحافي، مجيد قضماني، قصيدة الشاعر العراقي أحمد مطر، دود الخل، وكتب على فيسبوك يقول: "لا تشبه يا سعد الحريري في ما سوقته اليوم لتفسير "استقالتك" إلا محمد بن سلمان وما سوقه قبل 5 أشهر لتفسير حملته ضد "قطر"... وما أشبهكما "الآن" بما دائما "تضمره" تل أبيب!".

وتابع القضماني أنه "لكن لا إسرائيل ولا إيران، سيتضرران من بقائنا "كعرب" أسرى عقمنا وعجزنا بينما يواصل "هما" البناء على حساب حاضرنا ومستقبلنا .. ودائمًا ما أمرّها المآساة عندما يكون "دود خلها" منها وفيها..!".

بينما أشار الأكاديمي أسعد أبو خليل إلى تبعية قرار الحريري للإرادة السعودية، وغرد على "تويتر" ساخرًا: "ثم قال السبهان للحريري: وقد تعرّضتَ أنتَ لمحاولة اغتيال. فسأله الحريري: وهل أصبتُ بجروح؟".

 وأعلن الحريري استقالته المسبّبة في خطاب متلفز من السعودية، وأرجعها إلى مساعي إيران "خطف لبنان"، وفرض "الوصاية" عليه، بعد تمكن "حزب الله فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018