الاتحاد الأوروبي يهدد وسائل التواصل الاجتماعي بالعقوبات

الاتحاد الأوروبي يهدد وسائل التواصل الاجتماعي بالعقوبات
(pixabay)

هددت مفوضة العدل الأوروبية، فيرا يوروفا، يوم الخميس فيسبوك وتويتر وجوجل، بفرض عقوبات عليها إذا لم تمتثل "لاحترام قواعد الاتحاد الأوروبي الخاصة بالمستهلك".

وأشارت أنّه هناك حق للسلطات في الاتحاد، التي طالبت هذه الشركات بتعديلات العام المضي، أن تفرض غرامات مالية إذا لم تتحقق هذه الطلبات.

وقالت يوروفا، إن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمنصات إعلانية وتجارية يعني أنها تخضع لنفس القواعد التي تحكم مقدمي هذه الخدمات بعيدا عن الإنترنت.

وطالبت يوروفا، هذه الشركات بمزيد من العمل على شروطها الخاصة بالمستخدمين لتتماشى مع قانون الاتحاد الأوروبي، في تكثيف للضغوط على شركات التكنولوجيا العملاقة، بعد اعتبار جهودهم في هذا الصدد محدودة للغاية.

وقالت المفوضية الأوروبية وسلطات حماية المستهلك في الاتحاد الأوروبي، إن الشركات الثلاث لم تتعامل إلا جزئيا مع المخاوف المتعلقة بالتزاماتهم وبشأن كيفية إبلاغ المستخدمين عن إزالة المحتوى أو فض العقود.

وتابعت يوروفا قائلة، "تعمل بعض الشركات الآن على جعل منصاتها أكثر أمنا للمستخدمين، لكن من غير المقبول ألا يكون هذا قد اكتمل حتى الآن ويستغرق كل هذا الوقت".

وقالت فيسبوك، إنها عملت مع سلطات الاتحاد الأوروبي لإدخال تعديلات على شروط الاستخدام وضمان تحقيق شفافية أكبر، وأضافت أن مزيدا من التحديث للشروط مقرر في وقت لاحق من العام.

وقالت متحدثة باسم فيسبوك، "نملك منذ وقت طويل أدوات لإبلاغ الناس بشأن إزالة المحتوى وننوي زيادة هذه الأدوات في وقت لاحق هذا العام"، فيما لم يعلّق متحدث باسم جوجل، ولم ترد تويتر بعد.

وتواجه شركات التكنولوجيا الأمريكية الثلاث، تدقيقا شديدا في أوروبا بسبب طريقة عملها بدءًا من قضايا الخصوصية، إلى مدى سرعة حذف المحتوى "غير القانوني" أو الذي يحتوي على تهديد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018