"فيسبوك" يعتذر: "إذا لم نحم بياناتكم... فإننا لا نستحقها"

"فيسبوك" يعتذر: "إذا لم نحم بياناتكم... فإننا لا نستحقها"
(أ ب)

قدم رئيس موقع "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، اعتذارًا منشور على صفحة إعلانات كاملة في تسع صحف بريطانية وأميركية رئيسية، اليوم الأحد، عن فضيحة كبرى بشأن انتهاك خصوصية بيانات المستخدمين.

وقال "نتحمل مسؤولية حماية بياناتكم. إذا لم نتمكن من ذلك فإننا لا نستحقها".

وتم نشر الإعلانات في مواقع بارزة في ست صحف بريطانية بما فيها "ميل أون صنداي" الأكثر مبيعا، و"ذي صنداي تايمز" و"ذي أوبزرفر". وفي الولايات المتحدة، نشرتها "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" و"وول ستريت جورنال".

رجل يقرأ إعلانا بصفحة كاملة نشره رئيس فيسبوك مارك زاكربرغ للاعتذار عن تسريب المعلومات الشخصية (أ ف ب)

وأوضح زوكربيرغ، أن اختبارا طوره باحث جامعي "سرب بيانات فيسبوك الخاصة بملايين الأشخاص العام 2014".

وقال إنه "كان ذلك خرقا للثقة وأنا آسف لأننا لم نقم بالمزيد آنذاك. نقوم حاليا بخطوات لضمان عدم حدوث ذلك مجددا".

ويتطابق الإعلان مع تصريحات زوكربيرغ العلنية التي أدلى بها الأسبوع الماضي، بعدما أدت القضية إلى تحقيقات في أوروبا والولايات المتحدة وتسببت بتراجع سعر سهم "فيسبوك".

وكرر أن موقع التواصل الاجتماعي الأزرق، قام بتبديل القواعد المتعلقة بالتطبيقات لمنع حصول اختراق مماثل مستقبلا.

وقال "نحقق في كل تطبيق وصل إلى كميات كبيرة من المعلومات قبل إصلاح ذلك. نتوقع وجود المزيد"، متعهدا حظر هذه التطبيقات وإبلاغ المستخدمين المتأثرين.

لكنه لم يأت على ذكر شركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية، التي عملت على حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الانتخابية والمتهمة باستخدام هذه البيانات.

وحملت الشركة كذلك الباحث في جامعة كامبريدج، إلكساندر كوغان، مسؤولية أي خرق محتمل لقواعد البيانات.

وأنشأ كوغان تطبيق اختبار بشأن نمط الحياة لـ"فيسبوك"، حمله 270 ألف شخص، ما سمح بالوصول إلى عشرات الملايين من المتصلين بهم.

ويشير "فيسبوك" إلى أن الباحث مرر هذه المعلومات إلى "كامبريدج أناليتيكا"، دون علم الشركة. لكن كوغان أكد أنه يجري التضحية به ككبش فداء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018