صحافيو غزة ينددون باستهداف الاحتلال لهم

صحافيو غزة ينددون باستهداف الاحتلال لهم
(الأناضول)

نظمت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية تنديدًا باستهداف قوات الاحتلال للصحافيين الفلسطينيين خلال فعاليات مسيرة العودة الكبرى، وإعدام الصحافي ياسر مرتجى، الذي استشهد متأثرًا بجراح أصيب بها جراء نيران الاحتلال.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة، صور الشهيد مرتجى ولافتة كبيرة كتب عليها: "الرصاص لن يمنعنا من نقل الحقيقة".

واستشهد مرتجى فجر السبت، متأثرا بجراح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي، قرب السياج الحدودي العازل خلال تغطيته فعاليات مسيرة العودة الكبرى، مساء الجمعة الماضي.

كما أصيب 40 صحافيا، منذ يوم الجمعة قبل الماضي، منهم 13 بالرصاص الحي، و2 بكسور جراء إصابتهم بقنابل غاز، و25 بالاختناق، بحسب مكتب الإعلام الحكومي في قطاع غزة.

وقال نائب نقيب الصحافيين الفلسطينيين، تحسين الأسطل، في كلمة له خلال الوقفة إن "قتل إسرائيل للصحافي مرتجى يؤكد انتهاك إسرائيل لقواعد القانون الدولي والإنساني".

وأضاف أن "الصحافي مرتجى قُتل بشكل متعمد بالرصاص كما أصيب 9 آخرون خلال مسيرات العودة على حدود قطاع غزة".

وتابع: "استهداف الصحافيين يعتبر جريمة بموجب القانون الدولي الإنساني، ويأتي في إطار سياسة إسرائيلية متبعة بهدف إبعاد وسائل الإعلام عن ساحة الجريمة الكبرى التي يرتكبها بحق المواطنين الأبرياء".

ولفت إلى أن نقابة الصحافيين: "مستمرة في جهودها لملاحقة القتلة ومجرمي الحرب الإسرائيليين". ودعا الأسطل، المجتمع الدولي إلى "التحرك الدولي، فورا، لإجبار سلطات الاحتلال عن التوقف عن جرائمها بحق الفلسطينيين".

كما طالب المجتمع الدولي والاتحاد الدولي للصحافيين بـ"إرسال فريق خاص بالتحقيق في جرائم الاحتلال تجاه الصحافيين".

من جانبه، قال مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان، عصام يونس، إن الأسلحة الإسرائيلية المستخدمة من قبل الجيش تؤدي إلى "تهتك الأنسجة الداخلية والعظام، ما يعني ضرورة التحقيق في نوعها".

وأضاف في كلمة ألقاها خلال الوقفة أن "الاحتلال يرتكب جرائم حرب منظمة وسوف يستمر فيها طالما أمن المساءلة الدولية". وتابع: "ما تستهدفه إسرائيل هو إلحاق أكبر قدر من الأذى بالمدنيين".

كما لفت إلى أن الهدف من استهداف الصحافيين، هو "حجب الحقيقة عن العالم". وطالب يونس، محكمة الجنايات الدولية والأمم المتحدة بـ"إجراء تحقيق فوري في جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين".