إنترنت الجيل الرابع يغطي الجزائر... ماذا عن الألياف البصرية؟

إنترنت الجيل الرابع يغطي الجزائر... ماذا عن الألياف البصرية؟
توضيحية

باتت تقنية الجيل الرابع من الإنترنت تغطي كامل التراب الجزائري، ويأتي هذا بينما تتكرر شكاوى الجزائريين من انقطاع الإنترنت وبطئه، في انتظار استكمال أشغال إمداد البلاد بالألياف البصرية التي تعِد بسرعة أعلى وسط مخاوف من الأسعار.

وأعلنت شركة "أوريدو للاتصالات" أنه "في الشمال والجنوب والشرق والغرب، يمكن لزبائن الشركة الاستمتاع بخدمات الجيل الرابع من خلال شبكة حديثة وعالية الجودة، يمكنها أن تلبي الطلب المتزايد على خدمات الصوت والصورة".

وتابع بيان الشركة أنها "تواصل مواجهة التحديات الرئيسية وتعلن عن انتشار شبكة الهواتف النقالة من الجيل الرابع عبر 48 ولاية في البلاد، بعد موافقة سلطة الضبط للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية".

في المقابل، كانت وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة الجزائرية، إيمان هدى فرعون، قد اعترفت بأن مشروع ربط ولاية العاصمة بالألياف البصرية لا يزال متأخراً، وأن البلاد ستكون مغطاةً بهذه الألياف في العام 2019.

وأوضحت الوزيرة آنذاك أن عمليات ربط ولاية الجزائر العاصمة بشبكات الألياف البصرية لا تزال متأخرة جدا، إذ لم تزد نسبة الأشغال عن 20 بالمئة بهذه الولاية، وأرجعت التأخر إلى "صعوبات في التركيب"، بحسب تعبيرها.

ويعوّل المواطن الجزائري على شبكة الألياف الضوئية من أجل زيادة سرعة الإنترنت في البلاد التي تشهد بطئا شديدا وانقطاعات مستمرة، رغم وجود مخاوف تتعلق بأسعار هذه الخدمة بعد إطلاقها الرسمي.

ولا يمضي يوم من دون انتقاد الجزائريين للإنترنت في البلاد، ويظهر ذلك من خلال التعليقات الساخطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما تتكرّر انقطاعات الإنترنت في البلاد لأسباب عدة، على رأسها وقف الغش خلال امتحانات الثانوية العامة وانقطاع الكابل البحري.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018