لسان حال المصريين: "ارحل يا سيسي"

لسان حال المصريين: "ارحل يا سيسي"
من الاحتجاجات الشعبية التي طالبت برحيل الرئيس السابق، محمد مرسي، قبل الانقلاب العسكري. أرشيفية (أ ب)

 تصدر وسم "إرحل_يا_سيسي" مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأيام الخيرة، كجزء من ردّة فعل تلقائية على الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية في مصر، التي بدأت تتدهور بشدّة منذ استلام العسكري، عبد الفتاح السيسي لمنصب الرئيس عقب "اختطافه" للاحتجاجات الشعبية التي طالبت برحيل الرئيس السابق ونسبها لنفسه وتدخل الجيش في شؤون البلاد.

ورغم انتشار حملة مضادة حكومية أو مقربة من الحكومة وإعلامها، تحت وسوم مختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي إلّا أنه لم تصل إلى حد تأثير الوسم المطالب برحيل السيسي، خصوصًا بعد الوعود التي قدمها، بترك منصبه في عدّة مناسبات، في حال لم يتحسن وضع البلاد.

ورغم اختلاف الحكومات التي عيّنها السيسي على مدار حكمه لمصر، إلّا أنها تماثلت في إجراءاتها التعسفية، وزيادة الأسعار بشكل كبير جدًا، وإزالة الدعم عن عدد كبير من الاحتياجات الأساسية، بالإضافة إلى القمع الذي يتعرض إليه المعارضين السلميين من قبل الأجهزة الأمنية.

تساءل "دود" عن اختفاء الوسم الذي انتشر بشدّة على موقع "تويتر" قائلًا:

وأوضح محمد هاشم، أن عدد الكلمات التي يُسمح استخدامها بتغريدة على "تويتر" لا تكفي لوصف كل "التدهور" الذي حققه السيسي لبلاده على مدار السنوات الأخيرة:

ونوه محمد السيد إلى أن الثورة الشعبية هي الحل لإزالة السيسي من منصبه، قائلًا:

وسخر أحمد عبده من خروج منتخب بلاده من كأس العالم لكرة القدم قائلًا:

وقال عبد الرحمن عز:

ولفت الحقوقي جمال عيد، إلى أن جميع الحملات "الافتراضية" المضادة باءت بالفشل قائلًا:

وقال مصطفى شكري تعليقًا على استمرار الحملة منذ يوم الخميس الماضي:

 وعبر علي الداوي عن غضبه قائلًا: