مظاهرات لندن ضد ترامب: تنظيم وإبداع وسخرية

مظاهرات لندن ضد ترامب: تنظيم وإبداع وسخرية
(أ. ب)

أثارت الاحتجاجات التي قام بها سكان مدينة لندن، ابتداء من يوم الخميس الماضي، ضد زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لبريطانيا، إعجاب الكثيرين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، لما كان فيها من أعداد هائلة وطرق احتجاجية غريبة.

ووصلت ذروة الاحتجاجات يوم الجمعة الماضي، حيث استقبل عشرات آلاف المتظاهرين السلميين الرافضين لسياسة ترامب الخارجية والداخلية على حد سواء.

وكانت أهم المواضيع التي طرحها المتظاهرين تتعلق بعنصرية ترامب بالتعامل مع قضايا المهاجرين وإغلاقه الحدود مع المكسيك وبدأ بناء الجدار الذي وعد به ناخبيه وعنصريته ضد النساء و، وطالت الانتقادات أيضًا نهجه تجاه قضايا العالم العربي والقضية الفلسطينية بشكل خاص وغيرها من القضايا الأخرى الذي أثارها ترامب منذ استلامه لمنصبه العام الماضي.

وأخذت المظاهرات طابعًا ترفيهيًا حيث أن المشاركين رفعوا شعارات غاضبة وفكاهية شملت أيضًا فنون استعراضية مناهضة لترامب وسياسته، بالإضافة إلى شبه إجماع عام على استعراض الرئيس الأميركي على أنه "غبي".

ولفت إدوارد هاردي، على صفحته في موقع "تويتر" إلى لافتة  حملها متظاهرون تقول : "هناك ناس أكثر هنا من مراسم تنصيبك".

وتسائل المواطن الأميركي، تشارلز فرانك، عارضًا إحدى الصور للبالونات العملاقة التي أطلقها المتظاهرون وتظهر على شكل ترامب يرتدي حفاظة طفل: " ما هو الضرر الذي سببه ترامب لدولتنا...  تم إطلاق بالون على شكل صورة متحركة لطفل تستعرض رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، بتيعها مظاهرة ضد زيارته، في ساحة البرلمان في لندن".

 

فيما أشارت صفحة "في طريق جديد" إلى المشهد الاستعراضي الذي قام به بعض المتظاهرين لمساندة القضية الفلسطينية، حيث ارتدى أحدهم قناعًا على وجه ترامب، وسار وهو يجر خلفه شخصين قاما بارتداء قناعين يُمثّلان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان وولي العهد الإماراتي، بن زايد.

وأشار مغني الراب من أصل عراقي الملقب بـ"لوكي"، على صفحته في موقع "فيسبوك"، إلى استعراض خلال المظاهرة يُقارب بين ترامب وشركة الشطائر الأميركية العاليمة سيئة السمعة "ماكدونالدز".

وقالت الصحفية سيلان يغنسو : "قمت بالتغطية الإعلامية لمظاهرات ضخمة، لكنني لم أرى هذا القدر من التنظيم والإبداع الذي تم اليوم في لندن. لقد كان أمر مميزا".

وقالت صفحة "رويت وومان": لطالما أحببت لندن. مشيرة إلى لافتة مطعم كُتب عليها: "أكياس مليئة بأمعاء السمك مجانًا، من أجل رميها باتجاه ترامب".  

ورغم أن زيارة ترامب ليست رسميّة بالكامل، فقد مُنح معاملة رسمية والتقى في وقت لاحق مع الملكة إليزابيث في قلعة وندسور، التي شهدت حفل زواج حفيد الملكة، الأمير هاري، من الممثلة الأميركيّة ميغان ماركل، في أيّار/مايو الماضي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018