الاستخبارات المصرية توقف "أون لايف"... فشل إعلامي؟

الاستخبارات المصرية توقف "أون لايف"... فشل إعلامي؟
أبو جنينة عند إطلاق القناة (أون لايف)

عند إطلاقها، في أيار/مايو 2016، روّج الإعلام المصري كثيرًا لقناة "أون لايف" بوصفها "سي إن إن العرب" ومنافسًا مصريًا لقناة "الجزيرة"، وسخّر نظام السيسي رجال أعمال من أجل تمويل القناة، التي استقدمت مذيعين من قنوات مشفّرة (مثل عمرو أديب) لتكون انطلاقتها جذابة.

طوال عامين، لم تقرّ السلطات الإعلامية المصريّة بضعف القناة، إلى أن جاءت الضربة اليوم، السبت، بالإعلان عن توقّف بث القناة، نهائيًا.

وجاء في بيان مقتضب عن رئيس مجلس إدارة مجموعة "إعلام المصريين"، تامر مرسي، أنّ وقف بث القناة وإطلاق قناة رياضيّة عوضًا عنها جاء بسبب الرغبة في "تقديم ما يتناسب مع مكانة مصر الإعلامية، ودعم الاتجاه المستقبلي لمجموعة القنوات الفضائية".

يذكر أن مجموعة "إعلام المصريين" هي الواجهة الإعلامية لرجل الأعمال هشام جنينة، وتعرف على نطاق واسع بين الإعلاميين المصريين والعرب أنها واجهة إعلامية، كذلك، للمخابرات المصريّة.

ولا يعرف أسباب وقف بث القناة، لكن يرجّح أنها غير ماديّة، لأنّ المجموعة استحوذت، بداية الشهر الجاري، على شبكة تفلزيون "الحياة" واسعة الانتشار.

وتلقت القناة "ضربة كبيرة" بانتقال أبرز وجوهها الإعلاميّة، عمرو أديب، إلى مجموعة "إم بي سي" السعوديّة، الشهر الماضي، في واحد من أغلى العقود على الإطلاق، بحسب مصادر سعوديّة.

وفي السياق ذاته، قررت مجموعة قنوات "دي إم سي" المملوكة للاستخبارات كذلك، وقف إذاعة أي برامج على الهواء مباشرة بقناة "دي إم سي سبورت"، والاكتفاء بعرض البرامج المسجلة، تمهيدًا لغلق القناة، وهو ما يُنذر بتسريح أعداد كبيرة من العاملين فيها، في الوقت الذي يتفاوض فيه مقدمو برامجها مع قناة "بيراميدز" الجديدة، التي من المقرر أن تنطلق خلال أيام قليلة، والمملوكة لرئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018